Navigation

بوش في عيون سيدة الصحافة الأولى

عرفت الصحفية الصحفية العربية الأمريكية هيلين توماس (84 عاما) كمراسلة لوكالة أسوشايتد برس في البيت الأبيض ثمانية رؤساء من جون كينيدي إلى جورج بوش الابن swissinfo.ch

ما الذي يمكن أن يحدث في العالم إذا ظل الرئيس بوش في البيت الأبيض أربع سنوات أخرى؟ ولماذا تميّـزت سنوات حكمه بالتعتيم الإعلامي والسرية؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 سبتمبر 2004 - 10:07 يوليو,

هيلين توماس اللبنانية الأصل، عميدة المراسلين الصحفيين في البيت الأبيض تستعرض لسويس انفو حصيلة فترة رئاسة بوش الأولى.

لا يوجد في تاريخ المراسلين في البيت الأبيض مراسل واحد احتفظ بتلك المهمة الفريدة عبر ثمانية من الرؤساء الأمريكيين من جون كينيدي وحتى جورج بوش الابن، إلا الصحفية العربية الأمريكية هيلين توماس التي تبلغ من العمر الآن أربعة وثمانين عاما، ولذلك اشتهرت باسم سيدة الصحافة الأولى وعرفها الرؤساء الأمريكيون بالاسم كمراسلة لوكالة يونايتد برس إنترناشيونال في البيت الأبيض على مدى 57 عاما.

فعندما أصبحت عميدة المراسلين الصحفيين في البيت الأبيض كان كل رئيس أمريكي يمنحها الفرصة لتسأل أول سؤال في مؤتمره الصحفي، وكان عادة أعمق وأجرأ سؤال، خاصة عندما يتعلّـق الأمر بالقضايا العربية، وكانت تختتم كل مؤتمر بقولها: شكرا سيادة الرئيس.

وبالنسبة للرئيس بوش المشهور بعبارة "إما أن تكون معنا أو أن تكون ضدنا"، أعربت السيدة هيلين توماس عن اعتقادها بأنه منذ هجمات سبتمبر الإرهابية قبل ثلاثة أعوام، أصبح الرئيس بوش ينظر إلى كل من يعترض على سياساته، وخاصة في العراق وفي الشرق الأوسط عموما، على أنه يقف مع الإرهابيين، وإذا كان أمريكيا فإنه غير وطني. وقالت السيدة توماس، إن ذلك المنطق العجيب سرعان ما أفقد أمريكا احترامها وهيبتها في العالم، وبدد الصورة الديمقراطية للولايات المتحدة.

ومن خلال عملها كصحفية مرموقة تؤكّـد السيدة هيلين توماس أن تلك النظرة ألقت بظلالها على الصحافة ووسائل الإعلام الأمريكية خلال السنوات التي قضاها الرئيس بوش في البيت الأبيض. فقد أصيب الصحفيون الأمريكيون بنوع من الغيبوبة وتخلّـوا عن دورهم التقليدي في ممارسة مهام السلطة الرابعة بتوقفهم عن طرح الأسئلة العميقة والجريئة على المسؤولين في وزارة الخارجية، والدفاع، والبيت الأبيض، وانتقلت العدوى إلى وزير الخارجية الأمريكية كولن باول الذي سمح للرئيس بوش باستغلال ما عُـرف عنه من صدق وما اتسم به في السابق من مصداقية ليُـضلّـل الشعب الأمريكي من خلال تبريره لشن الحرب على العراق، خاصة خطابه المشهور أمام الأمم المتحدة.

وقالت سيدة الصحافة الأولى في الولايات المتحدة إن الصحف الأمريكية الكبرى وعلى رأسها نيويورك تايمز وواشنطن بوست سمحت لأشخاص مثل الدكتور أحمد الجلبي باستخدامها لتمرير دفعه باتجاه الحرب على العراق ولم تسمح للصحفيين بالتشكيك، فيما حاول الرئيس بوش تصويره على أنها أدلة دامغة على امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل، أو أنها تشكل خطرا محدقا بالأمن القومي الأمريكي أو أن للنظام العراقي السابق علاقة بتنظيم القاعدة.

غير أن الإعلام الأمريكي ساهم في ظل اتهام بوش لكل من يعترض بعدم الوطنية في الترويج للحرب ودق طبولها يوما بعد يوم، وأغمض الجميع عيونهم عما ستُـلحقه تلك الحرب بالعراق من دمار وقتل ومعاناة لشعبه. وصور الإعلام الأمريكي للشعب أن العراقيين سيستقبلون الغزاة بالورود والرياحين ويقبّـلون الأرض التي وطأها الجنود الأمريكيون، لكن الشعب الأمريكي فوجئ بأن العراقيين كانوا ولا زالوا مستعدين للمقاومة دفاعا عن أرض وطنهم، لكن الصحافة الأمريكية ثابرت في إطلاق الأوصاف عليهم مثل "المتمردين والإرهابيين والأعداء والمقاتلين الأجانب"، ونسي الصحفيون الأمريكيون أن المقاومة الأوروبية للغزو النازي كانت تحظى بآيات التكريم وأوصاف البطولة والفداء.

وأشارت السيدة توماس هيلين كذلك إلى إلصاق الإعلام الأمريكي في سنوات بوش أوصاف القتلة والإرهابيين على المقاومة الفلسطينية وعدم نشر صور ضحايا البطش الإسرائيلي بالأطفال والشيوخ والنساء في فلسطين، ولا صور ضحايا القصف الأمريكي من المدنيين العراقيين.

الإعلام العربي أكثر عرضا للحقيقة

ولفتت السيدة هيلين توماس النظر إلى أنه فيما سمح الإعلام الأمريكي في سنوات ما بعد هجمات سبتمبر لنفسه بالدخول في تلك الغيبوبة ومارست مستشارة الأمن القومي الأمريكي الدكتورة كونداليزا رايس ضغوطها على شبكات التليفزيون الأمريكية، ذهب وزير الخارجية الأمريكية كولن باول إلى قطر ليطلب وقف ما تبثه قناة الجزيرة على الهواء من مواد تثير الرأي العام العربي ضد الولايات المتحدة، ونسي المسؤولون الأمريكيون في عهد الرئيس بوش أن التعديل الأول للدستور الأمريكي يكفـل حرية الصحافة وحق التعبير، وكذلك تناسوا الدور الذي حدده الدستور الأمريكي للصحافة في كشف الحقيقة التي يجب أن تسود، فمنعوا تغطية الصحافة الأمريكية لوصول أكفان الجنود الأمريكيين حين عودتها من العراق إلى قاعدة دوفر الجوية.

ولكن التعتيم الإعلامي الأمريكي لم يمنع الحقيقة من أن تطفو على السطح، خاصة حول ما حدث في سجن أبو غريب في العراق بسبب إيمان جندي أمريكي يخدم هناك أتى من ولاية بنسلفانيا، بأن الإساءة التي لحقت بالسجناء العراقيين في ذلك السجن تتناقض مع كل القيم الأمريكية، فكشف النقاب عن تلك الصور البشعة التي ادّعى وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفلد أنها أصابته بالصدمة وأخفى حقيقة أن تقريرا من الجنرال تاجوبا إلى رامسفلد حول هذه الانتهاكات كان على مكتبه قبل شهور من الكشف أمام العالم عن تلك الانتهاكات.

ووصفت السيدة هيلين توماس حكومة الرئيس بوش بأنها من أكثر الإدارات الأمريكية كتمانا للحقائق وإحاطة كل شيء بإطار كثيف من السرية، بل أن حكومة بوش تضع تلفيقاتها الخاصة حول كل تطور أو خبر وتتعاون وسائل الإعلام الأمريكية مع وجهات نظر حكومة بوش في عرضها للأخبار.

ونبّـهت السيدة هيلين توماس إلى أن البيت الأبيض شهد في فترات رئاسية متلاحقة فُـرصا عديدة أمام الصحفيين الأمريكيين لطرح أجرأ الأسئلة على رئيس الولايات المتحدة. وبدون هذه الأسئلة، يمكن أن يتصرّف الرئيس الأمريكي كأي ملك أو دكتاتور، ولكن الرئيس بوش حرص على تقليل تلك الفرصة فلم يعقد منذ تولّـيه السلطة عام 2000 إلا 13 مؤتمرا صحفيا في البيت الأبيض، وهو عدد ضئيل يُـدهش الكثيرين، وكان آخرها في يونيو الماضي رغم سيل التطورات التي حدثت منذ ذلك الحين، بينما كان الرئيس الأمريكي الراحل فرانكلين روزفلت يعقد مؤتمرين صحفيين في البيت الأبيض كل أسبوع حتى في ذروة الحرب العالمية الثانية. وقالت إنها مُـنعت من طرح الأسئلة على الرئيس بوش بعد أن سألته "لماذا لم يحترم الفصل بين الدين والدولة بإنشاء مكتب ديني في البيت الأبيض؟".

وأعربت سيدة الصحافة الأولى عن اعتقادها بأن القنوات الفضائية العربية والإعلام العربي، تفوق على الإعلام الأمريكي في كشف الحقائق من خلال تغطيات مباشرة للأحداث من مواقعها.

الرئيس بوش محافظ، لكن غير رحيم

ومن خلال متابعتها اليومية للرئيس بوش، الذي قدم نفسه للشعب على أنه سيُـعيد القيم المحافظة والرحمة إلى الساحة السياسية الأمريكية، قالت هيلين توماس: "الرئيس بوش رجل محافظ، ولكنني لم ألحظ بعدُ تلك الرحمة". ولذلك، فلو أعيد انتخابه لفترة رئاسية ثانية، فإن العالم سيدخل مرحلة حروب أبدية مستديمة في القرن الحادي والعشرين، وستتكرر بذلك أهوال القرن الماضي.

وتتوقع أنه سيُـعيد العمل بقانون الخدمة العسكرية في أمريكا، وسيُـفكّـك نظام الضمان الاجتماعي، وسيعمل على تقليص حقوق العمال والموظفين ونقل فرص العمل إلى العمالة الأرخص في الخارج ليحقق أغنى أثرياء أمريكا المزيد من الثراء، والذين سيحظون في ظله بأكبر التخفيضات الضرائبية.

وقالت، إن حصيلة سنوات بوش في البيت الأبيض تتلخّـص في أن الولايات المتحدة خسرت من خلال سياساته مُـعظم أصدقائها وحلفائها في العالم. وعلى الصعيد الداخلي، زاد الفقراء فقرا، وزاد الأغنياء ثراء، وقارنت مبدأ بوش للحروب الاستباقية بمقولة الرئيس الراحل جون كينيدي عقب أزمة الصواريخ في كوبا عام 1962 "أمريكا لن تبدأ أبدا بشن حرب. فالولايات المتحدة تريد عالما يمكن أن ينعم فيه الضعيف بالأمن، ويتسم فيه القوي بالعدل".

وقالت كان مفكّـرو أمريكا الأوائل يؤمنون بأن أمريكا عظيمة لأنها طيبة، وعندما تتخلى عن تلك الصفة، فلن تصبح عظيمة. ولذلك، فإنها ترى أنه بوسع الولايات المتحدة أن تُـغيّـر مشاعر العداء لها في الخارج، إذا اتّـبعت سياسة تُـعطي من خلالها الفرصة للسلام بدلا من الحرب.

وردا على سؤال لسويس إنفو عن تقييمها لحصيلة سنوات الرئيس بوش في البيت الأبيض فيما يتعلق بالتعامل مع أسباب الإرهاب، ولماذا تزايدت المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في العالم العربي، قالت سيدة الصحافة الأولى:

"لقد تفادت إدارة الرئيس بوش الحقيقة وفعلت كل ما من شأنه الحيلولة دون سبر أغوار أسباب الإرهاب، وترديد مقولة لماذا يكرهوننا؟ والحقيقة هي أن سبب الظاهرتين هو السياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط، وبطبيعة الحال لن يرضى المحافظون الجدد الذين تغلغلوا في حكومة بوش أن تغيّـر الولايات المتحدة السياسة التي رسموها والتي تقوم على الهيمنة على الشرق الأوسط. لذلك، لن تتمكن الولايات المتحدة من حل مشكلتي الإرهاب والمشاعر المعادية لها في العالم العربي، طالما واصلت غضّ الطرف عن أسبابهما".

محمد ماضي - واشنطن

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟