Navigation

تاريخ سويسرا من الألف إلى الياء

Keystone

تعرض هيئة تحرير الموسوعة التاريخية الأبجدية السويسرية، الطبعة الأولى للمجلد الأول من هذا العمل الذي بدأت صياغته في عام 1988.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 أكتوبر 2002 - 16:38 يوليو,

ويصدر المجلد، بجميع باللغات الوطنية الأربع، أي الألمانية والفرنسية والإيطالية مع طبعة مقتضبة بلغة الريتو رومانش التي يتحدثها 1% من السويسريين.

تدور الاحتفالات بصدور الطبعة الأولى لأول مجلد من هذه الموسوعة التاريخية الأبجدية المتواجدة على الإنترنت، على مرحلتين. فقد وجهت هيئة التحرير الدعوات لحوالي 3000 شخص ممن ساهموا في إعداد نصوص هذا العمل التاريخي الجبار، ولعدد من ممثلي وسائل الإعلام لتزويدهم ببعض التفاصيل الأولية، يوم 30 أكتوبر الجاري.

وبعد ظهر نفس اليوم، سيقوم ممثلو هيئة التحرير في حفل رسمي بتسليم المجلد الأول باللغات الوطنية الأربع لصاحب المشروع، أي للسلطات الفدرالية التي ستمثلها روت درايفوس، وزيرة الداخلية المتقاعدة في أواخر العام. ويقام الحفل الرسمي تحت رعاية رئيسي الرابطة السويسرية للعلوم الإنسانية ورابطة المؤرخين السويسريين

وتشير المقالة الصادرة عن هذا الموضوع في العدد الأخير من نشرة الأكاديمية السويسرية للعلوم الإنسانية والاجتماعية، إلى الصعوبات الجمّة التي توجب التغلب عليها قبل إصدار الطبعة الأولى للمجلد الأبجدي الأول باللغات الوطنية المختلفة، نظرا لاختلاف الكثير من أسماء المواقع أو المناسبات والمواضيع التي عالجها المؤرخون بين لغة وأخرى.

وكحل وسط لهذا المشكل اللغوي، لم يكن هنالك بد من التخلي عن فكرة نشر هذه المراجع التاريخية بتسلسل أبجدي متطابق، وهكذا يعالج المجلد الأول الذي صدر عن المطابع، نفس الموضوع أي تاريخ سويسرا، ولكنه لا يتبع نفس الترتيب الأبجدي لنفس للأحداث والوقائع بطبيعة الحال.

على قدر أهل العزم تأتي العزائم

ويقول ماركو جوريو، إن الكثير من المؤرخين الأجانب أعربوا عن الريبة في فرص نجاح مثل هذا المشروع المتعدد اللغات. لكن الصدور الآني للطبعة الأولى لأول مجلد أبجدي بالألمانية والفرنسية والإيطالية إلى جانب طبعة مقتضبة بالريتو رومانش، يقيم الدليل على فعّالية هذا العمل الجماعي الذي شارك فيه حوالي 2500 مؤرخ ومدقق.

وتعتمد هذه الموسوعة التاريخية الأبجدية الحديثة على آخر الأبحاث والاستنتاجات التاريخية العصرية في عدة مجالات تعالج كل كبيرة وصغيرة، ليس على الصعيد السياسي والعسكري فحسب، وإنما على الصعيد الإنساني والاجتماعي والثقافي أيضا.

كما تولي هذه الموسوعة التاريخية الأبجدية مكانة هامة لعلاقات سويسرا مع الخارج، ولتأثرها بالتيارات الأجنبية وانعكاسات ذلك على التطورات في العادات والتقاليد والمعتقدات، التي عرفتها البلاد منذ وطأتها القدم الإنسانية في العصور الغابرة.

وجدير بالذكر أن هيئة تحرير هذه الموسوعة التاريخية، تنوي طباعة المجلدّ تلو الآخر بجميع اللغات الوطنية بصفة آنية، وتخطط لإصدار طبعة المجلد الثاني في عام 2003، وهكذا دواليك طيلة عشر سنوات أخرى على الأقل.

لكن رئيس تحرير الموسوعة ماركو جوريو يلفت الانتباه إلى أن العمل في العدد الافتراضي على الإنترنت لا ينتهي على الإطلاق، إذ يبقى مرهونا بالتصحيح والتنقيح والإضافة إلى ما شاء الله. ويؤكد أن موقع الموسوعة الافتراضية يستقبل حاليا ما بين عشرة إلى اثني عشر ألف زائر في الشهر، وأن عدد زوار الموقع آخذ بالزيادة وليس بالنقصان.

جورج أنضوني - سويس إنفو

باختصار

يرأس هيئة تحرير هذه الموسوعة الأبجدية، المؤرخ المعروف Marco Jorio، وهي هيئة تكونت بموجب مرسوم برلماني فدرالي في عام 1988، وتعاقدت مع ما لا يقل عن 2500 عالم وباحث من مختلف المناطق اللغوية الوطنية لإعطاء كل ذي حق حقّه في الموسوعة.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.