Navigation

ترحيب سويسري بصيغة المنتدى الاجتماعي العالمي

الوافدون الأوائل على العاصمة الفنزويلية كاراكاس للمشاركة بسرور في أول منتدى اجتماعي عالمي يعقد في ثلاث قارات (تاريخ الصورة، 22 يناير 2006) Keystone

أشاد الوفد السويسري إلى المنتدى الاجتماعي العالمي بقرار تقسيم هذا الملتقى السنوي المتعدد الثقافات للمرة الأولى إلى سلسلة فعاليات تُعقد في ثلاث قارات: إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 يناير 2006 - 20:01 يوليو,

ويرى الوفد أن الصيغة الجديدة هي فرصة لتعميق الوعي بالطابع الشمولي لمحاربة الفقر في العالم الذي تختلف فيه المشاكل من قارة إلى أخرى..

شهدت مدينة بورتو أليغري البرازيلية في عام 2001 انعقاد أول دورة للمنتدى الاجتماعي العالمي الذي جاء تأسيسه كرد فعل على انعدام الثقة المتزايد إزاء المنتدى الاقتصادي العالمي الذي ينظم سنويا في منتجع دافوس السويسري (باستثناء دورة 2002 التي انعقدت في نيويورك).

وبعد أن انعقد بشكل مُنتظم في بورتو أليغري (ماعدا دورة عام 2004 التي استضافتها مدينة بومباي الهندية)، يحل المنتدى الاجتماعي العالمي هذا العام ضيفا على ثلاث قارات بعد أن قررت المنظمات غير الحكومية المحركة للمنتدى تقسيمه على ثلاث مراحل.

وقد وقع الاختيار على ثلاث مدن لاحتضان دورة 2006، وهي باماكو (مالي)، وكاراكاس (فينزويلا)، وكاراتشي (باكستان).

وقد انطلقت المرحلة الأولى من 19 إلى 23 يناير في باماكو حيث تجمع قرابة 30 ألف مشارك، وتسلمت كاراكاس المشعل من 24 إلى 29 يناير. بينما تقرر تنظيم سلسلة من اللقاءات النهائية في شهر مارس القادم في كاراتشي.

ويأمل المنظمون أن يساهم تواجد المنتدى في كل من إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآٍسيا في تعميق الوعي بأن مكافحة الفقر "مشكلة عالمية".

نفس الأهداف

وفي تصريح لسويس انفو، أكد باولو جيلاردي من النقابة السويسرية للخدمات العامة، والعضو في الوفد السويسري إلى كاراكاس أن "الهدف الرئيسي للمنتدى الاجتماعي العالمي لم يتغير منذ إنشاءه قبل ست سنوات".

وقال في هذا السياق: "إن الهدف واحد ظل كما كان دائما: تجميع القوى ضد الظلم الاجتماعي واقتراح استراتيجيات كفيلة بالتصدي لهيمنة الرأسمالية الشاملة".

وأَضاف السيد جيلاردي أن المنتدى الاجتماعي العالمي "يمثل فرصة لتطوير الاتصالات مع ممثلين عن نقابات ومنظمات غير حكومية أخرى. لكن يتيح أيضا إمكانية التعرف على حقيقة حياة الناس في الدول الفقيرة".

وأوضح بهذا الصدد: "نحن (الوفد السويسري) من بلاد غنية، لكننا لسنا هنا لإعطاء الدروس. نحن هنا للاستماع والتعرف أكثر على المشاكل الاقتصادية والاجتماعية العالمية".

كما أعرب عن اعتقاده بأن توزيع فعاليات الدورة الحالية للمنتدى الاجتماعي العالمي على ثلاث قارات لا يعني نهاية التظاهرات المُوحدة والواسعة النطاق لمناهضة العولمة.

واستطرد قائلا: "لا يمكن تسمية تجمع كاراكاس بحدث صغير عندما نعلم أن 80 ألف شخص شدوا الرحال إليها".

وأشار السيد جيلاردي أيضا إلى أن فكرة هذا العام هدفت إلى "تفادي تركيز كافة نشاطات المنتدى الاجتماعي العالمي في مكان واحد، وإتاحة الفرصة للعديد من البرامج الثقافية والاجتماعية أن تتحول إلى محور الاهتمام في ثلاث قارات".

الهجرة والتنمية

وقد ركزت محادثات باماكو، عاصمة جمهورية مالي، على قضايا الهجرة من إفريقيا والفوارق الاجتماعية في القارة السمراء. كما تميزت فعاليات مرحلة باماكو بمنع الشرطة يوم الأحد 22 يناير تقدم مسيرة نحو السفارة الفرنسية في باماكو للمطالبة بعودة مهاجرين سريين أفارقة طردتهم السلطات الفرنسية من أراضيها.

أما لقاءات كاراكاس، فستنكب على شؤون التنمية في أمريكا اللاتينية. وفي هذا السياق، شدد السيد جيلاردي على أن "المشاكل التي تواجهها الشعوب مختلفة، فمشاكل فينزويلا تختلف عن مشاكل إفريقيا. من المعقول إذن تنظيم المنتدى في أكثر من مكان".

لكن عضو الوفد السويسري يدرك بأن الحكم على التجربة سابق لأوانه، حيث قال: "لا يمكننا الحكم على نجاح هذا اللقاء على ثلاث مراحل إلا بعد انتهاءه. سيمكننا حينئذ تقييم ما تم إنجازه".

ويذكر أن مرحلة كاراكاس تبدأ عشية انطلاق المنتدى الاقتصادي العالمي في منتجع دافوس السويسري (من 25 إلى 29 يناير 2006) الذي سيجتمع الزعماء السياسيين وكبار رجال الأعمال في العالم بأسره. ومن المنتظر أن تلقي خطاب افتتاح منتدى دافوس المستشارة الألمانية الجديدة أنجيلا ميركيل.

سويس انفو

معطيات أساسية

شهد عام 2001 انعقاد أول دورة للمنتدى الاجتماعي العالمي، الذي ينظم كبديل للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي يلتئم في موفى شهر يناير من كل عام في منتجع دافوس السويسري بكانتون غريزون (باستثناء دورة عام 2001 التي انعقدت في نيويورك).
ينظم المنتدى الاجتماعي العالمي هذا العام وللمرة الأولى في ثلاث قارات.
المرحلة الأولى انعقدت في باماكو بمالي من 19 إلى 23 يناير 2006.
المرحلة الثانية ستلتئم في العاصمة الفينيزويلية كاراكاس من 24 إلى 29 يناير.
أما المرحلة الثالثة فهي عبارة عن سلسلة من الملتقيات المقررة في مارس القادم في كاراتشي بباكستان.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.