Navigation

تشديد سويسري للعقوبات على طالبان

تعزيز الحظر الجوي على حركة طالبان لا يشمل الرحلات الجوية الانسانية Keystone Archive

أضافت سويسرا جملة من المحظورات على قائمة العقوبات التي فرضتها قبل ستة اشهر على حركة طالبان الأفغانية. وأكدت برن أن الإجراءات الجديدة تستهدف المسؤولين عن النظام القائم في كابول وليس الشعب الأفغاني.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أبريل 2001 - 21:33 يوليو,

في أكتوبر تشرين الأول من عام ألفين، اتخذت برن إجراءات ضد حركة طالبان التي تسيطر على معظم الأراضي الأفغانية منذ عام ستة وتسعين. وبعد مضي ستة اشهر، قررت الكنفدرالية يوم الأربعاء تشديد عقوباتها ضد طالبان لتنضم بذلك للإجراءات التي تبناها مجلس الأمن الدولي ضد الحركة العام الماضي.

وبموجب العقوبات السويسرية الجديدة، لن يتمكن قادة طالبان من فتح أو استغلال مكاتب في الكنفدرالية. كما يُحظر على المسؤولين السامين في الحركة دخول أو عبور التراب السويسري بالإضافة إلي تجميد كافة ممتلكاتهم في الكنفدرالية.

وكما هو الشان بالنسبة للمعدات العسكرية، سيُمنعُ تزويد طالبان بأية وسائل تقنية أو معدات تدريب متعلقة بالنشاطات العسكرية.

السيد رولون فوك، المسؤول عن ملف العقوبات في وزارة الاقتصاد السويسرية، شدد على أن الإجراءات الجديدة التي تبنتها بيرن لا تستهدف بتاتا الشعب الأفغاني، بل هي موجهة بالتحديد لحركة طالبان وستطبق عليها فقط.

وقد يتبادر للذهن أن العقوبات الجديدة ضد طالبان قد تكون لها صلة بتدمير الحركة مؤخرا للتماثيل والنصب البوذية التي تعود لحقبة ما قبل الإسلام، غير أن السيد فوك أكد أن الإجراءات السويسرية ليست لها علاقة بهذا الحادث موضحا أنها تدخل في إطار تطبيق دقيق للعقوبات على أساس تسوية نص عليها الاتحاد الأوربي في السادس من مارس آذار الماضي.

وتتطابق تسوية الاتحاد الأوربي مع العقوبات التي صادق عليها مجلس الأمن الدولي في ديسمبر كانون الأول من عام ألفين ضد طالبان.

وقد أشار السيد فوك إلى أن سويسرا أرادت تبني إجراءات الاتحاد الأوربي خشية تحول الكنفدرالية إلى بلد تتحايل من خلاله حركة طالبان على العقوبات الدولية.

سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.