تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تونس ضيف شرف غير تقليدي في معرض بـرن

(swissinfo.ch)

حلت تونس ضيف شرف على معرض برن السنوي للتسوق "بيا اكسبو" 2006، لتقدم وجها جديدا للبلاد، تخاطب به أكثر من جمهور، في تطور ملحوظ في اسلوب التعامل مع مفهوم المنتوج التونسي.

المشاركة التونسية هي أول حضور رسمي تونسي في الكنفدرالية منذ التوتر الذي يشوب العلاقات بين البلدين منذ قمة مجتمع المعلومات في خريف 2005.

لا تخطئ عين الزائر لمعرض برن للتسوق مكان الجناح التونسي، الذي احتل مساحة 700 متر مربع على طابقين، الذي يرحب بك في جولة عبر منتجات فنية وثقافية وصناعية تجمع بين التقليد والحداثة والتطور.

ويقول السيد هشام ناجي من مركز النهوض بالصادرات التونسية في حديثه مع سويس انفو، بأن اختيار تونس كضيف شرف في معرض برن، هو حصيلة عوامل مختلفة؛ أولها المكانة التي وصلت إليها تونس دوليا على الصعيد الإقتصادي، بشهادة المؤسسات والمنظمات الدولية المختلفة المتابعة لهذه المجالات، وبالتالي أصبحت تونس في مصاف الدول المنافسة في منطقة شمال افريقيا في مجالات متعددة، عززتها مشاركاتها في فعاليات ترويجية دولية مختلفة تصل إلى 50 فعالية في العام الواحد في جميع أنحاء العالم، إلى جانب هذا كانت جهود التمثيل الرسمي في سويسرا، التي نسقت بالتعاون مع إدارة المعرض ظهور الجناح التونسي في هذا الشكل الجيد، حسب قوله.

ويؤكد ناجي على أن تشجيع الصادرات التونسية يتم من خلال البحث عن الفعاليات المناسبة للمشاركة فيها، ودعم الشركات المصدرة والمنتجة بصورة كبيرة، يساعد عليها أن تونس اكتسبت شهرة كبيرة في أوروبا بسبب الإقبال السياحي عليها، ولذا فنسبة غير قليلة من زوار معرض برن، يعرفون تونس من خلال زياراتهم لها، ويسترجعون من خلال جولاتهم في المعرض ذكرياتهم هناك، ومن لم يعرف تونس فهو يتعرف عليها في برن من زوايا مختلفة متعددة.

أما السيدة هندة بين رقية من مركز النهوض بالصادرات التونسية، فتقول بأن اهتمام الزوار انصب على ناحيتين؛ الأولى الجانب الثقافي من خلال الأعمال الفنية المعروضة والتحف والفسيفساء والعروض الموسيقية الشعبية والفلكلورية، والثاني كان من خلال الصناعات التقليدية مثل الفخار والخزف ومنتجات الصوف والعطور، لاسيما تلك التي يشعر الزائر أنها صناعة يدوية.

عطور ألف ليلة "مشجعة" وأسعار الزيت "منفرة"

في جناح العطور، تقول ألفة إن أغلب الزوار كانوا من النساء، وأحببن عطر ألف ليلة وليلة، ربما لاسمه الرومانسي، أو بفضلون الروائح ذات العبق الخفيف مثل الياسمين أو المسك الأبيض، وربما يعود هذا لاختلاف طبيعة الطقس عن بقية البلاد الأوروبية، ففي إيطاليا مثلا يحبون الروائح التونسية المشتقة من القوارص، وفي فرنسا أو روسيا يفضلون العطور القوية الدافئة، لكن جميع الأوروبيين تقريبا يحبون الزجاجات العطور التي تحمل تصميمات شرقية.

وتصف ألفة الزبون السويسري بأنه دقيق في التعرف على مكونات العطور، وعندما يطمئن لا يناقش في السعر، وهو ما يعني أنه يشتري عن قناعة واهتمام.

المنتجات المصنوعة من خشب أشجار الزيتون أو من صوف الإبل والماعز كان لها أيضا من نصيب جيد من الإهتمام، لا سيما تلك التي يتأكد المشترون بأنها غير معالجة بكيماويات ضارة، إلى جانب أعمال النحاس والمشغولات الفضية والفخار والزجاج، كما حظيت المنتجات المشتقة من زيت الزيتون باهتمام كبير مثل الصابون والزيوت العطرية الأخرى.

تنوع وتعدد المنتجات التي تم تقديمها في المعرض، ترضي جميع الأذواق تقريبا بغض النظر عن الرغبة في الشراء، ولكن ربما لم يكن من الصواب مثلا احضار تحف ومنتجات خزفية ضخمة الحجم، لأن تسويق مثل هذه الأحجام صعب في بلد مثل سويسرا، لسكانه حسابات أخرى في مساحات البيوت والمنازل تختلف عما هي عليه في الشرق.

في حين اشتكى بعض العارضين من اختلاف الأذواق في مجال ديكورات الإضائة أو اللوحات أو أعمال النسيج اليدوية، بينما من الممكن أن يتذوق هذه الأعمال المعروضة زوار المعارض المتخصصة في فن الديكور أو أشغال النسيج اليدوية، لكن حضور هذه الأعمال على أية حال استكمل صورة الصناعات التونسية، وأثبت أنها ليست فقط تقليدية فلكلورية، بل ذات بعد فني خاص أيضا.

أما المأكولات فكان الإقبال عليها محدودا، فنسبة السكر في الحلويات كانت كبيرة للغاية بصورة تفوق المعدلات المتعارف عليها في سويسرا، مما جعل الكثير من الزوار يكتفون بالتذوق فقط، وغاب عن بائعي زيت الزيتون أن الأسعار التي قدموها غير منافسة على الإطلاق، ولا تشجع حتى على الإقتراب من الشراء في وجود بدائل متعددة من اليونان وايطاليا واسبانيا.

منتوج جديد وغير تقليدي

لم تكن المعروضات التونسية في المعرض كلها تقليدية كلاسيكية، بل شهد بيان اكسبو برن تطورا كبيرا في عرض المنتوج التونسي، تمثل في الترويج لصناعة الخدمات والإمكانيات المتاحة هناك.

فمن الإمثلة الجديدة لهذا النوع من المعروضات، كان الجناح المخصص لعرض مميزات المنطقة التجارية الحرة في جرجيس، التي يرى السيد محمد الحبيب عياد رئيس مجلس إدارة شركة تنمية واستغلال فضاء الأنشطة الإقتصادية بجرجيس بأنها أحد المنتجات التونسية الهامة، التي تفتح آفاقا واسعة للإقتصاد البلاد، فالمنطقة بحكم موقعها الجغرافي هي حلقة وصل بين الجارتين ليبيا والجزائر، وبوابة مباشرة إلى افريقيا، وبالتالي فإن الشركات الدولية والمتعددة الجنسيات تحصل في هذه المنطقة على امكانية التحرك في 3 اتجاهات في آن واحد، سواء عن طريق البر أوالبحر أو الجو، وهو ما تحتاجه الآن الحركة الإقتصادية في عصر العولمة.

ويشرح السيد عياد في حديثه مع سويس انفو، امثلة لإقبال مؤسسات مختلفة على هذه المنطقة، من بينها بنوك دولية ومستثمرين من 20 دولة حول العالم، وذلك للإستفادة من الخدمات الجيدة التي يوفرها لهم الفضاء الإقتصادي هناك بشكل عملي، مثل حرية استيراد المواد والمعدات المتعلقة بأنشطة تلك الشركات، وحرية التعامل التجاري مع الشركات والمؤسسات المصدرة في تونس، والإعفاء من الأداء على المرابيح،

ويعتقد عياد بأن هذه المنطقة التي استطاعت أن تجتذب أعدادا جيدة في المرحلة الأولى من بدأ نشاطها ستساهم في خلق فرص عمل جديدة في تونس، لاسيما وأن بها من الكفاءات والمهارات ما يمكنه العمل في هذه الشركات والمؤسسات، كما سيؤدي هذا التوسع إلى تحسين الأداء في قطاعات مختلفة مرتبطة بها، أي أن الفائدة ستكون عامة على قطاعات كبيرة في الداخل.

وفي مثال آخر قدمت احدى الشركات خدماتها في مجال السياحة العلاجية، لاسيما لأمراض الروماتيزم والبشرة والجلدية، وهي تواكب بذلك توجها ساريا بين بعض الشركات السويسرية بالإستعانة بالخدمات الطبية في بعض الدول القريبة جغرافيا، التي تتمتع بعناية طبية جيدة وبأسعار منافسة، وذلك في ظل الشكاوى المتواصلة من ارتفاع أسعار وتكاليف العلاج في سويسرا وغيرها من الدول الأوروبية.

كما قدمت شركة أخرى خدماتها في صيانة الآثار النادرة والحفاظ عليها، سواء بالترميم أو بعمل نسخة طبق الأصل منها، وذلك بهدف حماية الآثار الأصلية أولا، ثم العمل على نشر الثقافات من خلال بين تلك النسخ المقلدة كتذكارات، إلى جانب توثيق الأرث الثقافي العالمي.

تواصل مع الجمهور وجمود ديبلوماسي

يمكن القول أن أول زيارة للمنتجات التونسية في معرض برن للتسوق، وأول حضور قوي لتونس في سويسرا بعد التوتر الذي شهدته العلاقات بين البلدين منذ القمة العالمية لمجتمع المعلومات في نوفمبر 2005، أفلحت في التواصل مع الجمهور السويسري بعدما وصلت العلاقات الديبلوماسية بين تونس وبرن إلى نقطة حرجة، بغياب سفير للجمهورية التونسية لدى سويسرا.

أما اكسبو برن، فقد ترك انطباعات مختلفة لدى العارضين والزوار على حد السواء، فالعارضون التونسيون أكدوا أن السويسريين يختلفون عن بقية الأوروبيين، فهم حريصون على التريث في الإختيار، ويتمتعون بوعي كبير في المقارنة بين المنتجات، كما يبحثون عن المكونات وأساليب التصنيع المنتجات المعروضة، ويقارنون قبل اتخاذ القرار النهائي، وأعرب العديد من العارضين عن قناعتهم بأن هناك فرصا جيدة للتعاون التجاري مع سويسرا في مجالات مختلفة.

من جانبهم، قال الزوار بأن المنتجات جيدة وجديدة أيضا، وإن كان البعض لم يرقهم ارتفاع أسعار شريحة منها، ولأن الحديث يكثر في الآونة الأخيرة عن العادات والتقاليد والفرق بين الشرق والغرب، فقد وجد العديد من الزوار تناقضا بين كون تونس بلد اسلامي ويبيع في جناحه الوطني نبيذا كأحد المنتجات القومية، ويشد الزوار براقصة كنوع من الثقافة التقليدية، لكن كل هذا الخليط بما له وما عليه هو جزء من تونس.

سويس انفو - تامر ابوالعينين - برن

معطيات أساسية

يقام معرض برن السنوي للتسوق بيا اكسبو في الأسبوع الأول من شهر مايو من كل عام، ويحتفل بدورته الخامسة والخمسين هذه السنة.
تونس هي ضيف شرف هذا العام على مساحة 700 متر مربع وباقة متكاملة من المنتجات التقليدية والمتطورة وللمرة الأولى أيضا قطاع الخدمات.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك