تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

دورالإعلام في مجتمع الغد

دور الإعلام الإلكتروني في مجتمع المعلومات بعد دوره في الحروب.

(Keystone Archive)

كبار مسئولي الإعلام في العالم يناقشون مستقبل الإعلام ودور تكنولوجيا الاتصال في مجالات نشر المعرفة والتنمية ضمن قمة مجتمع المعلومات المزمع عقده في جنيف في شهر ديسمبر

ملتقى وسائل الإعلام الإلكترونية الذي تشارك فيه هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية وتمول الحكومة السويسرية القسم الأكبر منه يعتبر مساهمة من أخصائيي الإعلام في تحديد معالم مجتمع الغد.

من النشاطات الجانبية الهامة التي ستنظم في جنيف على هامش انعقاد قمة مجتمع المعلومات، تنظيم أول ملتقى دولي بين مسئولي وسائل الإعلام الإلكترونية الكبرى في العالم وممثلي الحكومات المشاركة في القمة.


الملتقى الذي يسهر عل تنظيمه قسم الإعلام بمنظمة الأمم المتحدة بمشاركة الاتحاد الأوربي للبث الإذاعي والتلفزيوني وبمساهمة مالية من سويسرا، سينظم على هامش قمة المعلومات أي ما بين التاسع والحادي عشر ديسمبر.

عرض لآخر التطورات التقنية

القمة المخصصة لتحديد معالم مجتمع الغد المتميز بمجتمع المعلومات، ستجد في هذا الملتقى الدولي الذي ستساهم فيه شخصيات من كبريات الشركات الإعلامية مثل الاتحاد الأوربي للبث الإذاعي والتلفزيوني UER و هيئة الإذاعة والتلفزة السويسرية وهيئة البث العمومي اليابانية NHK، فرصة لتعريف الجمهور وأصحاب القرار بآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال التقنية الإعلامية.


كما ستسخر هذه الهيئات وسائل تقنية كبرى لنقل وقائع الملتقى ومناقشاته إلى باقي أنحاء العالم عبر بث تلفزيوني مباشر وعبر شبكة الإنترنت بتسع لغات من بنها اللغة العربية. وستنقل إلى المشاركين في الملتقى تدخلات مشاركين من مختلف أنحاء العالم عبر اتصالات مباشرة.


وأثناء حضور الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة كوفي أنان ورئيس الكونفدرالية السويسرية باسكال كوشبان، افتتاح هذا الملتقى، سيعرض مسئولو الاتحادات الدولية الثمانية لهيئات البث الإذاعي والتلفزيوني، تصوراتهم لمجتمع المعلومات من منظور وسائل الإعلام ومساهمة هذه في تطوير باقي قطاعات المجتمع.

الإعلام في خدمة التنمية والديمقراطية

ما دامت القمة هي قمة مجتمع المعلومات، فإن الدور الذي على وسائل الإعلام تحمله في مجتمع الغد، يبدو أساسيا وهاما. ومن هذا المنطلق يأتي هذا الاهتمام بمشاركة وسائل الإعلام في نقاش حول مجتمع المستقبل الذي لم تتضح بعد معالمه.


ولا يعود هذا الاهتمام بوسائل الإعلام فقط إلى نقل وقائع النقاش ضمن المهام التقليدية التي تتولاها، بل كشريك يمكن أن يسهم بشكل فعال في إثراء النقاش، خصوصا وأن قمة مجتمع المعلومات حددت لنفسها هدفا طموحا يتمثل في إشراك ممثلي الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص في تحديد معالم مجتمع المستقبل.


وكما أوضح المدير العام للاتحاد الدولي للاتصالات الياباني يوشيو أوتسومي، "لا ترغب القمة في أن تقتصر على استعراض آخر التطورات التكنولوجية". ما معناه أن القمة ستحاول التطرق للقضايا الجوهرية " لتخفيف الهوة الرقمية القائمة بين الشمال والجنوب". وفي هذا الإطار يمكن لمسئولي الإعلام توضيح دور تكنولوجيا الاتصالات والإعلام في دعم التنمية والقضاء على الفقر.


كما يمكن لمختصي وسائل الإعلام السماح لمواطنيهم بالحصول من خلال وسائل إعلام مستقلة، على محتوى إعلامي متنوع يعكس واقع المجتمع بمختلف مكوناته العرقية والثقافية
ويسمح للمواطن بالمشاركة في دعم أسس الديموقراطية والحكم الرشيد.


وقد تم بالفعل تحديد بعض المحاور التي على ملتقى وسائل الإعلام مناقشتها أثناء انعقاد مؤتمر المعلومات، مثل حرية الصحافة وتعدديتها، والإعلام كوسيلة لدعم وتعزيز الديموقراطية والحكم الرشيد، والعنف من خلال ما تعرضه وسائل الإعلام، والتعددية الثقافية.


وستحاول وسائل الإعلام المشاركة في الملتقى تسخير إمكانياتها التكنولوجية لنقل وقائع هذا الملتقى مباشرة عبر التلفزيون والإنترنت إلى باقي أنحاء العالم لإشراك مشاركين من مختلف أنحاء العالم في هذا النقاش في محاولة أولى لسد الهوة الرقمية ولو لفترة انعقاد المؤتمر.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×