Navigation

دوريس لويْـتهارد توقع اتفاقية مع سلطنة عُمان

وزيرة الإقتصاد السويسرية دوريس لويْـتهارد مع وزير الاقتصاد الوطني العماني أحمد عبد النبي مكي بعد توقيع اتفاقية منع الازدواج الضريبي swissinfo.ch

في أول زيارة لوزير سويسري لسلطنة عُمان، وقعت وزيرة الإقتصاد السويسرية دوريس لويْـتهارد على اتفاقية لمنع الازدواج الضريبي في مجال النقل الجوي بين البلدين.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 نوفمبر 2007 - 07:46 يوليو,

هذه الخطوة التي رأى فيها الجانب العُماني "إشارة ذات دلائل كثيرة"، ترافقت مع عرض شامل للإمكانيات والفرص الاستثمارية المتاحة في السلطنة قُدم للوفد الاقتصادي السويسري الزائر.

في أول زيارة يؤديها وزير في الحكومة الفدرالية السويسرية إلى سلطنة عُمان، قامت المستشارة الفدرالية دوريس لويْـتهارد يوم السبت 3 نوفمبر بزيارة مارتونية لسلطنة عُمان قابلت خلالها كلا من وزير التجارة والصناعة مقبول بن علي بن سلطان ، ووزير الاقتصاد الوطني أحمد بن عبد النبي المكي. كما أدت زيارة مجاملة لنائب رئيس الوزراء صاحب السمو فهد بن محمود السعيد.

وقد وصفت السيدة لويْـتهارد الزيارة في حديث لسويس إنفو بالقول "إنها تمت في جو ممتاز إذ أن معدل النمو هنا ممتاز جدا، والنظام السياسي مستقر، كما أن الأسس القانونية مطمئنة"، مضيفة بأن "ذلك يعني أنه يجب أن نتقارب أكثر وهذا يُعد مؤشرا جيدا بالنسبة لنا لتعزيز علاقاتنا السياسية والاقتصادية".

توقيع اتفاق منع الازدواج الضريبي

الخطوة العملية الأولى التي تمخضت عنها هذه الزيارة تمثلت في توقيع الطرفين السويسري والعُماني على اتفاقية منع الازدواج الضريبي في مجال النقل الجوي. الاتفاقية تسمح للبلدين بعدم إخضاع المؤسسات العاملة في ميدان النقل الجوي للرسوم الجمركية. وهو الاتفاق الذي سيدخل حيز التطبيق حالما يكمل البلدان إجراءات المصادقة عليه عبر مؤسساتهما. وجدير بالذكر أن شركة الطيران السويسرية "سويس " تقوم برحلة يومية تربط بين زيورخ ومسقط.

ويعني الإتفاق الجديد أن أرباح شركة الطيران العمانية من بيع التذاكر لهذه الرحلة سوف لن تكون عرضة لرسوم جمركية في سويسرا، وهو ما قالت عنه الوزيرة دوريس لويتهارد "إنه مهم بالنسبة للسياحة وللشركتين الجويتين العمانية والسويسرية".

أما وزير الاقتصاد الوطني العماني أحمد بن عبد النبي مكي الذي وقع عن الجانب العماني، فاعتبر الخطوة تشجيعا لتطوير قطاع السياحة الصاعد في السلطنة. وقال في تصريحات خاصة لسويس إنفو بأن "هناك رحلات جوية لشركة الطيران السويسرية الى سلطنة عمان، وهناك سياح سويسريين يزورون السلطنة يتزايدون سنة بعد سنة، وحجم السياحة في سلطنة عُمان يزداد، لذلك نتمنى أن يعزز الجانب السويسري تواجده في هذا القطاع مع الزمن".

وعما إذا كانت هناك تطبيقات عملية لهذا الاتفاق في المستقبل القريب، أوضح الوزير العماني بأن "شركة الطيران العمانية التي هي في مرحلة إعادة هيكلة، تنوي فتح رحلة لها نحو سويسرا في المستقبل".

الاستفادة من الخبرة السياحية

إذا كانت هذه الزيارة "استطلاعية " مثلما وصفتها وزيرة الإقتصاد السويسرية وسمحت لأكثر من عشرين ممثلا لكبريات الشركات والمصارف وشركات التأمين بالتعرف على الإمكانيات المتاحة في السلطنة في مجالات الاستثمار المختلفة، فإن الجانب العماني يراهن على إمكانية الاستفادة من الخبرة السويسرية في مجال التكوين وبالاخص التكوين في قطاع السياحة.

في هذا السياق، قال وزير الاقتصاد الوطني العماني "إن مجال السياحة واحد من القطاعات التي يجب الاستثمار فيها، وليس هناك شك في أنه بإمكاننا الاستفادة من الخبرة السويسرية لأنهم أقدم منا في هذا المجال"، وخص الوزير بالذكر "مدارس التدريب والتأهيل" التي وصفها بالجيدة وقال "نحن نتمنى أن نستفيد من هذه التجربة".

قصيرة وشاملة

الزيارة التي لم تستغرق أكثر من يوم واحد، سمحت للوفد السويسري بالتعرف على الإمكانيات الاقتصادية والاستثمارية المتاحة في السلطنة، كما أنها جاءت متزامنة مع إصدار الحكومة الفدرالية لاستراتيجية جديدة للتعامل مع دول منطقة الخليج، التي تشهد هذه الأيام كثافة في أعداد الوفود الزائرة.

الزيارة كانت أيضا فرصة سمحت للمستشارة الفدرالية بإثارة موضوع مفاوضات اتفاقية التبادل التجاري الحر التي تجريها الدول الأعضاء في الرابطة الأوروبية للتبادل التجاري الحر "إيفتا" (التي تنتمي إليها سويسرا)، مع دول مجلس التعاون الخليجي.

ويبدو أن هذا الملف يسير في اتجاه التوصل الى اتفاق نهائي بعد حسم دول مجلس التعاون الخليجي لموضوع اتفاق التبادل الحر مع دول الاتحاد الأوروبي، وألمح مسؤولون عُمانيون الى أنه "لم تبق عقبات كبرى في طريقه".

ورغم قصر فترة الزيارة، تمكن مضيفو الوزيرة السويسرية من تخصيص شيء من الوقت للإطلاع على سوق مترة التاريخي في مسقط حيث جالت الوزيرة رفقة أعضاء الوفد السويسري في أزقة هذه السوق العتيقة التي لا زالت تحتفظ بمعالمها الأصيلة.

سويس إنفو – محمد شريف – مسقط

المبادلات الثنائية

لا زالت المبادلات التجارية بين سويسرا وسلطنة عُمان متواضعة نسبيا.

في عام 2006، لم تتجاوز قيمة الصادرات السويسرية 111 مليون فرنك، أما الواردات فكانت في حدود 20 مليون فرنك.

في النصف الأول من العام الجاري، سجل الإقتصاد العماني نسبة نمو تقدر بـ 8،3%

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.