Navigation

ديبلوماسية سويسرية نشطة في نيويورك

الديبلوماسية السويسرية تتحرك على الساحة الدولية مؤكدة حضورا متميزا لدولة تتخذ من الحياد شعارا متميزا لها swissinfo.ch

شهدت أعمال الدورة السادسة والخمسين للجمعية العامة للأمم المتحدة نشاطا ديبلوماسيا سويسرا مكثفا يتناسب مع المتغيرات التي تشهدها الساحة الدولية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 نوفمبر 2001 - 19:54 يوليو,

وزير الخارجية السويسري جوزيف دايس صرح يوم الأحد في حديث إلى الإذاعة السويسرية الناطقة بالألمانية أنه ينتظر من الولايات المتحدة دورا أكبر في مكافحة الفقر في العالم، الذي اعتبره أحد العوامل التي تؤدي إلى الإرهاب، وأن دعم الولايات المتحدة مطلوب في هذا المجال.

ونظرا لأن سويسرا ليست عضوا في الأمم المتحدة فقد شارك وفد الكونفدرالية في أعمال دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة من مقاعد المراقبين، وهو ما أحزن وزير الخارجية السويسري وخاصة عندما تحدث الأمين العام للأمم المتحدة قائلا بأن أحداث الحادي عشر من سبتمبر أيلول كانت هجوما على أسرة المجتمع الدولي، مما جعل وزير الخارجية السويسري يشعر من مقعده في صفوف المراقبين بأن الكونفدرالية خارج هذه الاسرة.

تعاون سويسري واضح

حضور سويسرا لأعمال هذه الدورة سمح بلقاء بين السيد نبيل شعث وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني مع وزير الخارجية السويسري جوزيف دايس، وصرح رودي كريستين المتحدث باسم الخارجية السويسرية بأن الوزير الفلسطيني أعرب عن تقديره للدور السويسري في الشرق الاوسط، بينما دار الحوار مع وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى حول تجفيف مصادر تمويل الارهاب، حيث أعربت سويسرا عن تضامنها مع الجهود الدولية في هذه الصدد من خلال بعض المقترحات لمكافحة الارهاب الدولي حملها وزير الخارجية معه لمناقشتها مع الوفود الاخرى، إلى جانب مقترحات اخرى لدعم المعونات الانسانية ومواد الاغاثة.

الخارجية السويسرية رحبت باقتراح للرئيس الامريكي جورج بوش بشأن العمل على تشكيل حكومة جديدة في افغانستان عقب انتهاء العمليات العسكرية هناك، ويذكر أن وزير الخارجية السويسري جوزيف دايس قد أعرب في حديث خاص لـ"سويس انفو" عن استعداد بلاده للمساهمة في تقديم مقترحات حول تشكيل حكومة افغانية مستقبلية اعتمادا على التجربة السويسرية الناجحة في التعايش بين مختلف الأعراق والثقافات، ولكن شريطة تقبل الطرف الآخر -الأفغاني- للتعاون السويسري في هذا المجال.

الدورة القادمة في مقاعد الاعضاء؟

أما اللقاء مع الامين العام للأمم المتحدة كوفي عنان، فسيدور بالتأكيد حول الاستعدادات السويسرية للاستعداد للاستفاء الشعبي المزمع اقامته العام القادم لمعرفة رأي الناخبين في انضمام الكونفدرالية إلى المنظمة الدولية، وقد نفت الخارجية السويسرية أنها ستحاول خلال هذا اللقاء الحصول على ضمانات للحفاظ على الحياد السويسري، واستند وزير الخارجية السويسري إلى البند الثاني من ميثاق الامم المتحدة الذي يضمن لكل دولة عضو في المنظمة السيادة التامة في قراراتها وهو ما لا يشكل أية مخاوف على الحياد السويسري المعروف.

سويس انفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.