Navigation

سويسرا تدعم بقاء الكفاءات في البوسنة

يسعى المشروع السويسري إلى إقناع العقول والسواعد الشابة البوسنية بعدم مغادرة البلاد Cobonline

إذا كنت شاباً بوسنيا، حاصلاً على مؤهل علمي عالي أو على وشك الحصول عليه، وتعيش في البوسنة والهرسك أو في المهجر، فإن من حقك التقدم لبرنامج "إعادة الاتصال".

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 ديسمبر 2005 - 23:01 يوليو,

البرنامج الذي تموله سويسرا، يساعد شباب البوسنة على إجراء تدريب مهني. والهدف منه هو مواجهة ظاهرة هجرة العقول وإبقاءها في موطنها الأصلي.

"إن هجرة الشباب المتعلم تعليماً جيداً تحول دون تنمية البوسنة والهرسك"، هكذا أوضحت السفيرة البوسنية في سويسرا ياسمينا باساليك لسويس إنفو في برن.

ويهدف البرنامج الذي تدعمه الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون إلى مواجهة هذه الظاهرة بالتحديد.

البرنامج يحمل اسم "إعادة الاتصال Re-Connect"، وهو يتوجه إلى الشباب البوسني المقيم في البوسنة والهرسك، وإلى مواطنيهم المقيمين في الخارج، الذين أكملوا دراستهم أو الذين يستعدون لإتمامها. ويوفر البرنامج 50 موقع تدريب في مؤسسات خاصة وعامة في البوسنة والهرسك.

لشباب البوسنة ولمن يعيشون في المهجر

برنامج "إعادة الاتصال" له هدفان: فمن جانب، يحصل الشباب البوسني المقيم في البوسنة والهرسك على خبرة تدريبية تحسن من الفرص المتاحة أمامهم في سوق العمل المحلية وبذلك يسعى البرنامج إلى مواجهة ظاهرة هجرة الأدمغة من البلاد.

ومن جانب أخر، يوفر البرنامج المجال للشباب البوسني المقيم في المهجر التعرف من جديد على موطنهم الأصلي، وتلمس مدى إمكانية عودتهم للإقامة فيه. ولأن هؤلاء اكتسبوا العديد من المهارات والمعرفة في المهجر، فإن هذه الخبرة ستكون ذات فائدة في البناء المؤسسي للبوسنة والهرسك التي لا زالت في طور إعادة الإعمار رغم نهاية الحرب في موفى عام 1995.

الاستقرار السياسي هو المحور

"إن البناء المؤسسي والتطور الإقتصادي لا يحدث إلا من خلال بوسنة وهرسك مستقر"، هكذا تؤكد السفير البوسنية في برن في حديثها مع سويس انفو. فبعد مضي عشر سنوات على انتهاء الحرب، أصبحت البلاد أكثر استقرارا مما تصوره وسائل الإعلام عادة.

السفيرة ياسمينة باساليك شكرت سويسرا لدعمها جهود الأعمار في بلادها، لكنها تأمل أن "تسمى المرحلة القادمة التعاون الإقتصادي"، حيث أن الإستثمارات السويسرية في البوسنة والهرسك مرحب بها هناك. وتضيف السفيرة قائلة: "يمكن لبلادنا أن تكون جسراً بين الشرق والغرب".

السيد بيات إيلاسير، المسؤول المختص في الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون عن ملف البوسنة والهرسك، يشرح من جهته أن البلاد قطعت شوطاً كبيراً في جهود إعادة الإعمار وهي اليوم مستقرة سياسياً، ويضيف: "هي بالتأكيد ليست فردوساً، والوضع من الناحية الإقتصادية صعب، لكن المرء يستطيع أن يعيش في البوسنة وأن يجد موطن عمل".

مجرد عـرض

ضمن برنامج "إعادة الاتصال" لا يطالب أحد من الشباب البوسني المقيمين في المهجر بالعودة إلى موطنهم الأصلي والبقاء فيه، مثلما يوضح السيد إيلاسير الذي يقول: "بالنسبة للشباب في المهجر يمثل (البرنامج) عرضاً فقط، يتيح لهم التعرف على بلادهم من جديد، وعقد الصلات مجددا مع أصولهم الثقافية".

وهو (أي البرنامج) يوفر وسيلة كي يرى هؤلاء الشباب كيف أصبحت بلادهم اليوم، وكيف يتعامل الناس مع بعضهم البعض. إن عرضاً للتدريب المهني لا يمثل قرارا للعمر كله، لكنه يمكن أن يصبح كذلك.

ويكمل السيد إيلاسير قائلاً: "هناك أشخاص قرروا بعد فترة تدريبهم البقاء في البوسنة. ونحن نعتقد أن هذا يمثل إٍسهاماً قيماً لتنمية البلاد المستقبلية".

احتياج كبير لمواطن تدريب

لا بد هنا من التأكيد على أنه بالنسبة للشباب المقيم في البوسنة والهرسك، هناك حاجة كبيرة لمواقع التدريب والتأهيل لأن البلد يفتقر إلى انسجام وتكامل بين طبيعة النظام التعليمي ومتطلبات سوق العمل المحلية.

ووفقاً للسيد إيلاسير، فإن المؤسسات الحكومية المشاركة في البرنامج تعمل بصورة جيدة، وتوفر مواطن تدريب مثمرة، لاسيما وأنها (أي المؤسسات) تبحث عن الكادر المؤهل المناسب، ونفس الشيء يمكن قوله عن القطاع الخاص.

تدريب لشباب بوسني في سويسرا

من جهتها تشير منسقة البرنامج إيرينا دوديك إلى أنه تم تخصيص 15 موقع تدريب للشباب البوسني المقيم حاليا في سويسرا. ويمكن استقطاب المرشحين والمرشحات من كل تخصصات المعاهد العليا والجامعات، ويحق لهؤلاء - في إطار هذا البرنامج - التعبير عن رغباتهم الخاصة بالتدريب المهني.

يمول برنامج "إعادة الاتصال" المكتب الفدرالي للهجرة والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، وقد خصصا مبلغ 150 ألف فرنك سويسري له حتى شهر مارس 2007. وتشرف على تسيير البرنامج في البوسنة والهرسك جمعية "جالية البوسنة والهرسك"، وهي منظمة محلية غير حكومية.

بقي أن نشير إلى أن دعم وتعزيز شباب البوسنة والهرسك يتبوأ مركز الصدارة في البرامج التي تنفذها الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون في هذا الإقليم.

سويس انفو

معطيات أساسية

تطور الدعم المالي المقدم من سويسرا إلى البوسنة والهرسك:
2001: 20.8 مليون فرنك
2002: 24.3 مليون فرنك
2003: 18.6 مليون فرنك
2004: 15.7 مليون فرنك
2005: 19.2 مليون فرنك

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.