Navigation

سويسرا تعرب عن قلقها إزاء أحداث العنف في إيران

أوضحت وزارة الخارجية السويسرية أنها علمت "بقلق" وقوع الاشتباكات العنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين يوم الأحد 27 ديسمبر في إيران، وكذلك سلسلة الاعتقالات التي رافقتها. وأسقطت تلك المواجهات ما لا يقل عن ثمانية قتلى والعديد من الجرحى حسب آخر التقارير الإعلامية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 ديسمبر 2009 - 09:36 يوليو,

وبعثت الوزارة لوكالة الأنباء السويسرية يوم الإثنين 28 ديسمبر بيانا تضمن موقفها إزاء الأحداث الأخيرة في إيران، وذكرت فيها بـ "أهمية حقي حرية التعبير والتجـمع السلمي"، مضيفة أنها "تدين أي لجوء للقوة".

ونوه البيان الوزاري إلى أن "حرية التعبير والحق في التجمع السلمي هما حقان إنسانيان عالميان ينبغي احترامهما. إن الموقع الثابت لسويسرا هو وجوب حل خلافات الرأي عبر الحوار السلمي وليس بالعنف".

ويذكر أن الرئيس الامريكي باراك اوباما قال يوم الاثنين أيضا إن الولايات المتحدة تقف الى جانب المحتجين في إيران الذين قابلت طهران محاولتهم لاقامة العدل " بقبضة حديدية من الوحشية".

وأضاف أوباما في هاواي حيث يقضي عطلة: "تنضم الولايات المتحدة الى المجتمع الدولي في التنديد بقوة بالقمع العنيف والظالم للمواطنين الايرانيين الابرياء."

وأوضح الرئيس الأمريكي أن "ما يحدث داخل ايران لا يتعلق بالولايات المتحدة او اي دولة أخرى وانما يتعلق بالشعب الايراني وطموحاته من اجل العدل."

swissinfo.ch مع الوكالات


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.