تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويس تعلق آمالها على الرئيس الجديد

اكتسب كريستوف فرانتس خبرته الأكاديمية في مجال استراتيجيات الشركات والتخطيط وطبقها في لوفتهانزا والسكك الحديدية الالمانية ، فهل ستستفيد سويس منه؟

(Keystone)

اختار مجلس إدارة شركة سويس للطيران الألماني كريستوف فرانتس رئيسا جديدا للشركة بعد استقالة أندريه دوزيه من منصبه.

وقد قوبل هذا الاختيار بالارتياح الشديد من جميع الجهات، وكان له صدى إيجابي، بسبب سرعة الاختيار والعثور على الشخصية التي يُـتـوقع منها النهوض بشركة "سويس".

ما كادت تمر 6 أسابيع على خبر استقالة رئيس شركة سويس الأسبق أندريه دوزيه، حتى وقع اختيار مجلس إدارتها على البديل، وهو الألماني كريستوف فرانتس.

ورغم سنوات عمره الثلاثة والأربعين إلا أن المسؤول الجديد اكتسب خبرات مهنية هامة في كل من شركة لوفتهانزا للطيران والسكك الحديدية الاتحادية الألمانية.

وقالت شركة سويس في بيانها الصحفي الذي أعلنت فيه عن اختيار المدير الجديد، أن مجلس الإدارة اختار بديل دوزيه بعد فحص وتمحيص كبيرين، واتخذ قراره بالإجماع بانتداب كريستوف فرانتس.

ومن أهم الخبرات التي برزت في مسيرة المدير الجديد العملية، عمله في شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا في الفترة ما بين عامي 1990 و 1994، وكان من بين أعضاء الفريق الذي أعد برنامج معالجة الآثار المرتبة على حرب الخليج الثانية عام 1991 في مجال الطيران المدني.

وتعول شركة سويس على مديرها الجديد للقيام بعملية إعادة الهيكلة والخروج بها من مساراتها الضيقة، مستندة في ذلك إلى خبرته العملية ودراساته الأكاديمية، حيث تخصص في إدارة الشركات وحصل على درجة الدكتوراه فيها من جامعة "دارمشتات" الألمانية.

ردود فعل متفاوتة

وجاءت ردود الفعل سواء من الجانب الحكومي أو الرسمي مرحبة بمن وقع عليه الاختيار كمدير جديد لشركة الطيران سويس، فقد أعرب وزير المالية هانز رودلف ميرتس عن سعادته لأن مجلس الإدارة تمكن خلال فترة وجيزة من اختيار رئيس جديد للشركة.

وقالت مختلف الأحزاب السياسية السويسرية بأن المدير الجديد يتمتع بخبرات واسعة ومتعددة في مجال اقتصاديات النقل، وهو ما تحتاجه سويس في المرحلة الراهنة، التي تقترب فيه من بلوغ النجاح ولكن بخطى متعثرة.

في الوقت نفسه، أعربت النقابات عن أملها في أن يحقق مدير سويس الجديد النقلة المرجوة في عمل الشركة ورأت بأن مؤهلات المدير الجديد وخبرته تعطي انطباعا بالثقة في أنه سيكون في المستوى المطلوب، وقال كريستيان فراونفيلدر رئيس رابطة الطيارين السويسريين بأن شغل هذا المنصب سيسد فراغا كبيرا لم يكن من مصلحة شركة مثل سويس أن يظل شاغرا لفترة طويلة.

في المقابل، يعتقد بعض المراقبين بأن تعليق آمال كبيرة على المدير الجديد ليس جيدا، فقد سبق أن فشل في تفعيل مشروع ضخم لتطوير السكك الحديدية الألمانية، حيث غادرها بعدما تعالت الانتقادات من سياسة الاسعار التي انتهجها والتي أربكت الرأي العام وكانت متضاربة في كثير من الأحيان.

بينما يرى المؤيدون أن عدم اختيار كريستوف فرانتس كان سيصيب العالمين ببواطن الأمور في الاقتصاد بدهشة كبيرة. فعلى الرغم من فشله في مجال السكك الحديدية، يجب عدم إغفال خبرته الأكاديمية في إستراتيجية إدارة الشركات والتخطيط لها، إلى جانب ما اكتسبه وقدمه لشركة الطيران الألمانية لوفتهانزا.

إلى الأمام .. بخطى متعثرة

وكانت سويس ومنذ الإعلان عن قيامها على أنقاض سويس اير تحاول إعادة هيكلتها بتقليص العمالة وتخفيض أسطولها الجوي بما يتناسب مع إمكانياتها ووضعها في السوق.

وعلى الرغم من أن الربع الأول من هذا العام لم يحقق النتائج المرجوة وشهد تراجعا كبيرا في عدد المسافرين على عكس المتوقع، إلا أنها تظل في نهاية المطاف في وضع أفضل مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، الذي انتهى بخسارة بلغت 687 مليون فرنك، بعدما كانت 908 مليونا في عام 2002.

أخيرا، يتسلم كرستوف فرانتس منصبة كمدير لشركة سويس للطيران في الفترة التي لا تزال الشركة تجري مفاوضات حرجة مع البنوك لدراسة سبل الحصول على قروض جديدة لسداد احتياجاتها.

سويس انفو

معطيات أساسية

اختارت شركة سويس للطيران الالماني كريستوف فرانتس، 44 عاما، لشغل منصب مديرها التنفيذي خلفا لأندريه دوزيه المستقيل.
تخصص في استراتيجيات الشركات والتخطيط وحصل على درجة الدكتوراه في نفس المجال من جامعة شتوتجارت الألمانية.
عمل في شركة لوفتهانزا للطيران والسكك الحديدية الالمانية
متزوج وأب لخمسة أطفال.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك