Navigation

صفقة قطارات سويسرية إلى الجزائر

صورة لشكل القطارات السويسرية التي ستصنعها شركة شتادلر لفائدة شركة السكك الحديدية الجزائرية (مصدر الصورة: شركة شتادلر) swissinfo.ch

نجحت شركة شتادلر السويسرية في الحصول على تعاقد لتوريد قطارات تعمل بالطاقة الكهربائية إلى الجزائر في صفقة تصل قيمتها إلى 600 مليون فرنك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 مارس 2006 - 15:00 يوليو,

وتقول الشركة أنها ستزود القطارات بأحدث التقنيات المعمول بها في قطاع السكك الحديدية في العالم، لاسيما وأن مثل هذا التعاقد هو الأول من نوعه مع دولة عربية وفي تاريخ الشركة على الإطلاق.

أعلنت شركة شاتدلر السويسرية في تورغاو شمالي سويسرا، أنها ستقوم بتوريد 64 قطارا رباعي العربات تعمل بالطاقة الكهربائية إلى الجزائر، في الفترة ما بين عامي 2008 و 2010، في صفقة تصل قيمتها إلى 600 مليون فرنك.

ويأتي تصريح الشركة السويسرية بعد استلامها خطابا من هيئة السكك الحديدية الجزائرية SNTF ، يفيد بأن المناقصة العامة التي كانت مطروحة بين مختلف الشركات العالمية قد أسفرت عن اختيار شتادلر السويسرية للفوز بهذه الصفقة وذلك في 18 مارس الجاري، لتفوز على 3 منافسين آخرين، حسبما صرحت به سيلفيا بير المتحدثة الإعلامية باسم الشركة إلى سويس انفو.

وتضيف بير، بأن التنافس بين مختلف الشركات الدولية على الفوز بهذا التعاقد كان كبيرا للغاية، ومرت المناقصة بمشكلات مختلفة حتى خريف 2005، ثم بدأت مرحلة العد التنازلي حتى الإعلان عن النتيجة النهائية هذا الأسبوع.

ووفقا لشركة شتالدر، فإن العرض المجري كان قريبا من الناحية المالية من العرض السويسري، ولكن يبدو أن العرض السويسري تفوق لأسباب تتعلق بالناحية التقنية وتأكيده على ضمان توريد قطع الغيار لمدة 10 سنوات وتأمين خدمات الصيانة بعد البيع.

وتقول السيدة بير بأن الشركة ستوفد أيضا عددا من مهندسيها إلى الجزائر لإعادة تأهيل العاملين على النظم التي تعتبر أنها تختلف عما هو سائد الآن هناك، لاسيما وأن القطارات الجديدة ستكون مزودة بتقنية حديثة للغاية.

تقنيات متطورة

من جهة أخرى، يتكون كل قطار من 4 عربات، بها 136 مقعدا و1000 مكان للوقوف و8 أبواب أوتوماتيكة على كل جانب، كما يمكن ربط 4 قطارات سويا كحد أقصى تصل سرعتها على 160 كلم في الساعة، وذلك لمواجهة كثافة النقل العالية في أوقات الذروة، حيث هناك إمكانية لنقل 4000 مسافر دفعة واحدة في كل رحلة.

هذا التعاقد يعتبر أكبر صفقة تبرمها المجموعة في تاريخها، ويعتقد بيتر ينلتين نائب رئيس الشركة ومدير تسويقها بأن التقنية التي تستخدمها شتالدر في تصنيع قاطراتها والمعروفة تقنيا باسم FLIRT قد أثبتت توفقها، حيث تمكنت الشركة بفضلها من إبرام 244 تعاقدا في أوروبا والولايات المتحدة.

وبفضل الجزائر تفتتح شتالدر أولى صفقة لها مع السوق المغاربية والعربية لذلك تأمل أن يكون هذا التعاقد بداية جديدة باتجاه السوق العربية، وذلك اعتمادا على السمعة الطيبة التي تتمتع بها الصناعة السويسرية في المنطقة العربية عموما.

على صعيد متصل، يحمل هذا التعاقد الأول من نوعه للشركة السويسرية ضمانا لتشغيل العمال في مصانعها لمدة مليون ساعة إنتاج على الأقل، وهو رقم يمكن أن يتضاعف إذا تم احتساب العمليات الإدارية والخطوات الموالية لها أيضا.

وتقول الشركة التي تشغل في مصانعها 1750 عاملا إن القطارات التي سوف تصدر إلى الجزائر سيتم تصنيع 80% منها في سويسرا.

يشار إلى أن لمجموعة شتادلر السويسرية للسكك الحديدية باع طويل في مجال تصميم وتصنيع قطارات السكك الحديدية، ولها مصنعان في "الترن راين" في كانتون سان غالن و"بوسناغ" في تورغاو، كما تمكنت من التوسع في ألمانيا المجاورة حيث أقامت ورشتين كاملتين في برلين ومقاطعة بافاريا، ودخلت في الآونة الأخيرة إلى الأسواق المجرية والبولندية والفنلندية.

سويس انفو - تامر أبوالعينين

معطيات أساسية

تبلغ قيمة الصفقة 600 مليون فرنك سويسري.
سيبدأ توريد 64 قطارا منذ منتصف عام 2008 ويستمر حتى 2010.
تقول الشركة إن هذا التعاقد يضمن لها مليون ساعة إنتاج على الأقل.
كل قطار يتكون من 4 عربات ويتسع لحوالي 1360 راكب في الرحلة العادية.
تصل سرعة القطار القصوى إلى 160 كلم/ساعة وتبلغ طاقة محركه 25 ك.ف/50 ميغاهرتز.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.