تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فرنسا والطوغو وكوريا الجنوبية..

يواجه المنتخب السويسري كلا من فرنسا والطوغو وكوريا الجنوبية

(Keystone)

بعد 4 أيام من انطلاق المونديال، يفتتح المنتخب السويسري مغامرته "الألمانية " يوم الثلاثاء 13 يونيو في ملعب شتوتغارت بمقابلة أولى ضد نظيره الفرنسي.

الفريق السويسري "متعود" على المنتخب الفرنسي، إلا أنه لا يعرف الكثير عن منافسيه في الدور الأول من التصفيات، أي الطوغو وكوريا الجنوبية.

في مجموعة "ج" التي تلعب فيها سويسرا، يعتبر منتخب الطوغو إحدى الفرق "المفاجأة" في النهائيات الحالية لكأس العالم لكرة القدم حيث لم يسبق لهذا الفريق القادم من غرب إفريقيا والملقب بالصقور أن ترشح لها.

الطوغوليون الذين وصلوا إلى ألمانيا يقودهم المدرب الجديد أوتو بفيستر (وهو ألماني الجنسية يقيم في سويسرا منذ عام 1959) واجهوا في موفى الأسبوع الماضي أزمة حقيقية حين قدم استقالته وغادر معسكر الفريق، ومع أنه تم تعويض بفيستر إلا أن أجواء المنتخب ليست على ما يرام.

تجدر الإشارة إلى أن لاعبين من المنتخب الطوغولي يشاركان في الدوري السويسري حاليا وهما ياو جونيور سينايا (في بطولة القسم الثاني مع فريق يو أف يوفنتس) وياو أزياوونو في بطولة الدوري الممتاز (مع فريق يونغ بويز في برن).

يبقى أن العنصر الرئيسي في الفريق الطوغولي هو اللاعب المبدع إيمانويل أديبايور الذي أضفى نكهة مميزة على مسيرته الكروية في الآونة الأخيرة حين أبرم في شهر يناير الماضي عقدا مع الفريق الإنجليزي الشهير أرسنال.

على كل ورغم الصعوبات الظرفية، يمكن للقادم الجديد أن يخوض التجربة بدون عقد، ولعله من المفيد أن لا يغيب عن ذهن السويسريون انتصار الكاميرون على الأرجنتين في عام 1990 وفوز السينغال على فرنسا قبل أربعة أعوام، حماية لأنفسهم من أي عقدة تفوق محتملة.

ويقول مدافع المنتخب القومي لودوفيك مانيان لسويس إنفو: "لقد أقام أديبايور الدليل على أنه قوي جدا لذلك يجب أن نحتاط منه بشكل خاص. يجب علينا أن نلعب أفضل كرة قدم لدينا حتى نهزم الطوغو".

ويذهب المدافع السويسري إلى أن الطوغو "لم تقدم في كأس إفريقيا للأمم (انتظمت في القاهرة في شهر يناير الماضي) قيمتها الحقيقية. اليوم هم أقوى بكثير ويجب علينا بالخصوص أن لا نهون من شأنهم".

"الخطر الأصفر"

كوريا الجنوبية هي المنافس الثالث لسويسرا وهي تمثل بدورها كيانا "مجهولا" بالنسبة للاعبي المنتخب وتحديا جديا في الوقت نفسه.

ويشارك الآسيويون في ألمانيا للمرة السابعة في الأدوار النهائية لكأس العالم لكرة القدم في تاريخهم (وهي السادسة على التوالي). وفي عام 2002، أحدثوا المفاجأة بانتصارهم على إيطاليا وإسبانيا والبرتغال وبلوغهم الدور النصف النهائي للمنافسة.

في المقابل، لا يجب نسيان أنهم كانوا يلعبون فوق أرضهم وأمام جمهورهم نظرا لتنظيمهم الحدث بالإشتراك مع اليابان. أما اليوم، فإن ترشحهم إلى دورة هذا العام بألمانيا لم يكن سهلا بالمرة (هزيمتان وثلاث تعادل).

ومن المنتظر أن يراهن الكوريون الذين يقودهم منذ أغسطس 2005 ديك أدفوكات (وهو مدرب هولندي سبق له أن أشرف على حظوظ منتخب بلاده في مونديال 1994) على مهاجميهم البارعين بارك جي-سونغ و لي دونغ-غوك.

ويشير لودوفيك مانيان إلى أن "كوريا الجنوبية أظهرت أنها قادرة على بلوغ الأدوار نصف النهائية في كأس العالم الأخير" إلا أنه يستدرك قائلا: "إن مواجهتهم على الميدان سيكون اختبارا لكن مقابلتنا التحضيرية ضد الصين كانت ثرية بالدروس. لقد سمحت لنا بأن نفهم كرة القدم الآسيوية بشكل افضل".

"الديك" عند الإنطلاقة

أما فرنسا، وهي المنافس الأخير – أو الأول حسب ترتيب المقابلات – للمنتخب السويسري في ألمانيا، فلم تعد لديها أسرار تخفيها عن لاعبيه. فالزرق، الذين أطاحوا بآمال المنتخب السويسري في كأس أوروبا للأمم في البرتغال عام 2004، أرغموا السويسريين على لعب مقابلة حسم خطيرة ضد تركيا من أجل الظفر بتذكرة الترشح إلى ألمانيا.

وفي آخر مواجهتين مباشرتين ضد أبطال العالم السابقين لعام 1998، تمكن السويسريون من اقتلاع التعادل لكن الفرنسيين يظلون بفضل لاعبين من طراز تياري هنري و زين الدين زيدان ودافيد تريزيغات وليليان تورام خطيرين جدا.

ومثلما يقول لودوفيك مانيان، فإن المقابلة مع الفرنسيين "لن تكون سهلة بالمرة، لكننا أقمنا الدليل في الماضي على أنه بإمكاننا وضع ما يكفي من العقبات بوجه هذا المنافس"، على حد تعبيره.

استعدادات جيدة

أخيرا، يجدر التذكير بأن الفريق السويسري – وفي إطار الإستعداد الجيد لهذه المواجهات – خاض 3 مقابلات تحضيرية ضد الكوت ديفوار والصين وإيطاليا.

ويقول كوبي كون، مدرب المنتخب الوطني إن الهدف كان يتمثل في إجراء منافسة مع واحد من أفضل الفرق في أفريقيا وآخر من أحسن المنتخبات في أوروبا ومع تشكيلة آسيوية من أجل استيعاب عقليتها وأسلوب لعبها.

سويس إنفو

باختصار

تلعب سويسرا ضمن مجموعة "ج" التي تضم كلا من فرنسا (رئيسة المجموعة) وكوريا الجنوبية والطوغو.

شاركت فرنسا 11 مرة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم: 1930، 1934، 1938،1954، 1958، 1966، 1978، 1982، 1986، 1998، 2002.

كوريا الجنوبية شاركت في 6 أدوار نهائية لكأس العالم: 1954، 1986، 1990، 1994، 1998، 2002.

يشارك الطوغو للمرة الأولى في دور نهائي لكأس العالم لكرة القدم بعد أحدث لاعبو لومي المفاجأة بترشحهم على حساب فريق مثل السينغال.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×