Navigation

Skiplink navigation

كريدي سويس في مركز دبي المالي

الحفاظ على خصوصية العملاء وكسب ثقتهم، هي الضمانات الأكيدة التي يقدمها كريدي سويس إلى المتعاملين معه. Keystone

حصلت مجموعة كريدي سويس للمعاملات المصرفية على ترخيص بالعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة كأول بنك دولي في مركز دبي المالي العالمي اعتبارا من الفاتح من مايو الجاري.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 مايو 2005 - 18:30 يوليو,

ومن المتوقع أن تعزز المجموعة تواجدها في الخليج بإطلاق مجموعة متكاملة من الخدمات البنكية الخاصة لعملائها في المنطقة.

قالت السيدة ريغولا اريجوني المتحدثة الإعلامية باسم مجموعة "كريدي سويس" بأن من أهم الدوافع وراء توسيع نشاطها في منطقة الخليج هو النمو الاقتصادي الكبير الذي تشهده المنطقة إلى جانب الاستقرار السياسي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحول دبي في السنوات الأخيرة إلى أهم مركز تجاري واقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي، يمتد تأثيره حتى إيران، وذلك في معرض حديثها إلى سويس انفو.

ونوهت أريغوني إلى أن خدمات المجموعة في دبي تهتم بالقطاع البنكي الخاص، وخدمات إدارة الثروات، واستشارات المضاربة في أسواق المال والتعامل في الأسهم والسندات، إلى جانب خدمات التمويل داخل نطاق الخدمات البنكية الخاصة وليس للشركات أو المؤسسات.

خدمات مصرفية "خاصة"

وتستند مجموعة "كريدي سويس" إلى خبرة طويلة تمتد إلى عقود في تقديم الخدمات المصرفية لاسيما في مجال إدارة الثروات، تحولت فيها إلى علامة متميزة في هذا المجال، وتبرهن على ذلك بالأرباح التي تحققها من عام إلى آخر، والخروج من أية أزمة تواجهها بما يضمن لها الحفاظظ على مكانتها المتميزة في العالم.

وقد أكدت أريغوني في حديثها مع سويس انفو على أن مركز دبي المالي العالمي يعتبر من أهم المراكز المالية في العالم حاليا وأن لائحته تطبق نفس المعايير الدولية المتبعة في هذه المجالات، بما فيها أيضا الحفاظ على خصوصيات العملاء، مما يعني بأن المؤسسات المالية الكبيرة ذات الشهرة التي لا تشوبها شائبة هي فقط التي يمكنها العمل في هذا المركز، إلا أن ثقة العملاء في الأداء المصرفي تظل الفيصل المحدد لمدى نجاح مؤسسة مالية ما مقارنة بغيرها في نهاية المطاف.

ومع اعتراف "كريدي سويس" بأن الإيداعات العربية في أوروبا عامة قد تراجعت إلى حد ما بعد أحداث سبتمبر 2001، إلا أن خبراء البنك السويسري يعتقدون بأن السبب الأهم في هذا التراجع يعود إلى "رغبة أصحاب رؤوس الأموال في أن تبقى استثماراتهم بجانبهم"، لذلك بدأت البنوك والمؤسسات المالية في التوجه إليهم على عين المكان سواء في منطقة الخليج أو في بلدان جنوب شرق آسيا.

استراتيجية مناسبة

وكان يواخيم شتراهله عضو مجلس إدارة كريدي سويس ورئيس الفرع الدولي للتعاملات البنكية الخاصة قد أعلن في المؤتمر الصحفي الذي شهده مركز دبي المالي العالمي في الفاتح من مايو الجاري بأن تعامل البنك مع منطقة الخليج يعود إلى السبعينيات من القرن الماضي، وأن البنك نجح في اكتساب الخبرة المناسبة للتعامل مع هذه السوق بما لها من خصوصيات واعد لها الإستراتيجية المناسبة بما يتماشى مع مكانتها المتميزة على الساحة المالية دوليا.

من جهة أخرى، ستقدم "كريدي سويس" خدماتها في منطقة الخليج طبقا للشريعة الإسلامية حسب رغبة العملاء، وأعدت لهذا الملف "باقة خاصة من فرص الاستثمارات المتميزة"، حسب قول السيدة اريغوني في حديثها إلى سويس انفو.

وفيما يواصل خبراء "كريدي سويس" دراسة الأوضاع الاقتصادية في دول المنطقة العربية، لا يبدو مستبعدا أن يقرر افتتاح فرع جديد له في أية دولة أخرى إذا توافرت الظروف المناسبة لذلك.

تامر أبو العينين - سويس انفو

معطيات أساسية

بدأ كريدي سويس في العمل في إمارة دبي منذ عام 1977 كمكتب اتصال، ثم افتتح فرعا له في أبو ظبي عام 1998.
بلغت ارباح كريدي سويس العام الماضي 5.6 مليار فرنك، وتعاملاته المالية 54 مليارا.
تأسس كريدي سويس عام 1856، وله فروع ومكاتب اتصال منتشرة في أكثر من 50 بلد حول العالم، ويعمل فيها 60 الف شخص.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة