Navigation

كريدي سويس يتضرر بدوره من أزمة القروض العقارية

Keystone

بعد أسبوع من تقديم نتائج سنوية جيّـدة جدا، تشير توقعات كريدي سويس إلى تخفيضات في الموجودات، تُـقدّر قيمتها بـ 2،8 مليار دولار (حوالي 3،1 مليار فرنك).

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 فبراير 2008 - 15:20 يوليو,

هذا الإعلان يؤشّـر، إلى أن ثاني أكبر المصارف السويسرية لا زال يعاني من تداعيات أزمة القروض العقارية وسيتم تقليص أرباح المصرف بمليار دولار في الثلاثي الأول من السنة الجارية.

تعكس التخفيضات في الموجودات المعلن عنها، التقييم الجديد لوضع المصرف في السياق الحالي للأسواق المالية، التي تواجه رياحا قوية متعارضة، مثلما جاء في بيان صدر يوم 19 فبراير عن المصرف. وبطبيعة الحال، فإن "الرياح المتعارضة"، تعني أزمة قروض الرهن العقاري في الولايات المتحدة.

هذا الإعلان غير المتوقع، أدى إلى تراجع قيمة سهم المصرف بـ 6،6% في نهاية المعاملات في البورصة السويسرية.

وكان مصرف كريدي سويس قد أشار أن مراجعة داخلية كشفت عن قيام بعض المتعاملين بالمبالغة في تسعير بعض ودائعه، وأضاف المدير التنفيذي بريدي دوغان، أن عددا غير محدد منهم، قد تم إيقافه عن العمل.

ويُـعتبر هذا التخفيض في الموجودات، الأحدث في سلسلة من الإعلانات الدراماتيكية الصادرة عن مصارف كبرى، كما يأتي في أعقاب الكشف عن اختلالات جديدة مرتبطة بأزمة قروض الرهن العقاري لدى مصرف يو بي إس المنافس، إضافة إلى الفضيحة التي كُـشف عنها الشهر الماضي لدى Société Générale في فرنسا.

وقال المصرف، إن التخفيضات في الموجودات المعلن عنها ستؤدي إلى خسارة مليار دولار من صافي دخله في الثلاثي الأول من العام الجاري، لكنه لا زال يأمل في أن يستمر في تحقيق أرباح لنفس الفترة، على الرغم من ذلك.

كما أشار البيان الصادر عن كريدي سويس، إلى أنه سينظر في ما إذا كانت النتائج النهائية لأدائه في عام 2007 ستتضرر من التخفيض الجديد في الموجودات.

كارثة

المحللون الماليون قالوا، إنهم قد صُـدموا بالإعلان الصادر عن مجموعة كريدي سويس، التي ظلت إلى حد الآن، بعيدة عن تداعيات أزمة القروض العقارية.

وقال بيتر فورن، المحلل المالي بشركة هيلفييا، "أنها كارثة، ويمكن أن يكون قمة جبل الجليد"، في حين عبّـر محلل آخر يعمل لدى بنك الاستثمار الأمريكي في تصريحات لوكالة رويترز، عن نفس مشاعر الصدمة، لكنه قال "أعتقد أنه بإمكانهم امتصاص الأمر".

وفي رد فعل آخر، قالت اللجنة الفدرالية للمصارف، إن وضعية الموارد الخاصة بالمصرف "جيدة جدا"، وأشارت إلى أنه لا توجد حاجة لتدخلها.

سويس انفو مع الوكالات

نتائج كريدي سويس لعام 2007

يوم 12 فبراير 2008، أعلن كريدي سويس أن صافي مداخيله لعام 2007، بلغت 8،549 مليار فرنك، أي أقل بـ 25% من الرقم القياسي المسجل في عام 2006 (11،327 مليار فرنك).

في الوقت نفسه، قال المصرف، إن صافي الأرباح في الثلاثي الرابع للعام الماضي، تراجع بـ 72% ليستقر عند حدود 1،33 مليار فرنك، وعزا ذلك إلى ما سُـجل من تخفيض في قيمة الموجودات في العمليات الاستثمارية والصناديق المالية.

تصحيح القيمة في بنك الاستثمار، التابع لمصرف كريدي سويس: 2 مليار فرنك (أما في مصرف يو بي إس، فقد بلغ 20 مليار فرنك).

يُـعتبر مصرف كريدي سويس، ثاني أكبر المصرف في سويسرا، بعد مصرف يو بي إس، ويحقق المصرفان مجتمعين 50% من الحصيلة الإجمالية لجميع المصارف السويسرية، كما يساهمان بنسبة 10% في إجمالي الناتج الداخلي لسويسرا.

ينشط كريدي سويس في 50 بلدا، ويوظف حوالي 47000 شخصا.

End of insertion

نتائج مصرف يو بي إس لعام 2007

سجل المصرف خسائر صافية بقيمة 4،38 مليار فرنك (في عام 2006، بلغ صافي الأرباح 12،26 مليار فرنك).

بلغت إجمالي المصاريف المترتبة عن عمل المصرف، 8،59 مليار فرنك (في عام 2006، كانت 8،65 مليار فرنك).

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.