لا تخافوا على علاوات التقاعد...

الخسائر الأخيرة التي تكبدتها صناديق التأمينات الإجتماعية أثارت مخاوف المتقاعدين والمسنين في سويسرا على الرغم من كل التطمينات Keystone

هذه هي باختصار رسالة إدارة التأمينات الفيدرالية الإجبارية في سويسرا للعجزة والمعوقين، على ضوء الخسائر الجسيمة التي تكبدتها استثماراتها نتيجة الكساد في البورصات العالمية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 سبتمبر 2001 - 12:11 يوليو,

فقد نجمت هذه الخسائر نتيجة الاستثمار في الأسهم السويسرية والأجنبية منذ عام سبعة وتسعين، وهو الأمر الذي كان محظورا تماما على إدارة التأمينات الفدرالية المذكورة قبل ذلك التاريخ.

حصلت إدارة هذه التأمينات الفيدرالية الإجبارية على الضوء الأخضر من البرلمان الفيدرالي لاستثمار جزء من العوائد في الأسهم السويسرية في أوائل عام سبعة وتسعين، ولم تحصل على السماح بالاستثمار في الأسهم الأجنبية إلا في شباط ـ فبراير من هذا العام فقط.

ولم تتردد السلطات التشريعية كثيرا في إعطاء الضوء الأخضر حينذاك، على ضوء ازدهار النشاطات الاقتصادية وازدهار البورصات في سويسرا والخارج، وما كانت تدرّه من أرباح قياسية على أصحاب الاستثمارات.

وحسب الإحصائيات الأخيرة للتأمينات الفيدرالية السويسرية للعجزة والمعوقين، يبلغ حجم استثماراتها في الأسهم السويسرية والأجنبية حوالي خمسة وعشرين في المائة من ثرواتها الإجمالية الحالية، وتقدّر باثنين وعشرين مليار فرنك سويسري.

لكن هذه الإحصائيات تكشف النقاب في نفس الوقت عن خسائر قاربت سبعمائة مليون فرنك نتيجة الاستثمارات في الأسهم السويسرية، وخسائر تقدر بمائتي مليون نتيجة الاستثمار منذ أوائل هذا العام في الأسهم الأجنبية، خاصة الأمريكية والأوروبية منها.

وهذا، كما تبيّن الإحصائيات الأخيرة، إضافة إلى انخفاض يبلغ عشرة في المائة تقريبا منذ يونيو حزيران من هذا العام، في قيمة الأسهم التي لا تزال في ملكية التأمينات الفيدرالية المذكورة.

خسائر سوف لن تؤدي إلى مضاعفات تذكر

إن الخسائر التي تحققت وتلك التي لم تتحقق منذ مطلع العام، نتيجة الإبقاء على بعض الاستثمارات في البورصة، قد بدّدت تقريبا جميع الأرباح التي حققها الصندوق خلال السنوات الماضية.

ويقول المسؤولون: إن حجم هذه الاستثمارات لا يزال تحت المستوى المسموح به وهو أربعون في المائة من الثروات، وأنه لا حرج في هذه الخسائر التي قد تعتبر عادية في إطار الدورات الطبيعية المألوفة في البورصات السويسرية والدولية.

وحسب بعض خبراء التأمينات الفيدرالية الإجبارية للعجزة والمعوقين، فقد حان الوقت للاستثمار مجددا في الأسهم التي باتت أسعارها على مستويات متدنية جدا لم تعرفها منذ أربع أو خمس سنوات، شريطة الاحتفاظ بأي جديد منها، عامين أو ثلاثة.

لكن الأهم من ذلك هو التأكيد على أن خسائر هذا العام تبقى محدودة جدا ولا تترك أي تأثير بالمرة على علاوات التقاعد في هذا البلد.

وتنتهي إدارة التأمينات الفيدرالية المذكورة إلى القول: إنها لا تخشى المضاعفات السياسية لهذه الخسائر لأن أغلبية أعضاء الإدارة هي من البرلمانيين المطلعين على أحوال البورصة، نظرا لخبراتهم الطويلة في المجالس الإدارية لتأمينات أو مصالح استثمارية أخرى.

جورج أنضوني

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة