Navigation

Skiplink navigation

مزيد من التبادل التجاري الحر

بعد المغرب والأردن ولبنان والسلطة الفلسطينية، تونس هي خامس دولة عربية تبرم اتفاقية للتبادل التجاري الحر مع منظمة إيفتا swissinfo.ch

يلتئم يوم الجمعة 17 ديسمبر في جنيف الاجتماع الوزاري الدوري للرابطة الأوروبية للتبادل التجاري الحـر (EFTA).

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 ديسمبر 2004 - 14:44 يوليو,

وعلى هامش الاجتماع سيتم التوقيع على اتفاق للتبادل الحر مع تونس وإطلاق المفاوضات مع كوريا الجنوبية من أجل التوصل لاتفاق مماثل.

يترأس السيد جوزيف دايس، وزير الاقتصاد ورئيس الكنفدرالية الوفد السويسري المشارك في الاجتماع الوزاري الدوري للدول الأعضاء في الرابطة، التي تشمل، إضافة إلى سويسرا، كلا من أيسلندا والنرويج وإمارة الليختنشتاين.

ومن المقرر أن يبحث وزراء الدول الأعضاء في الرابطة في هذا الاجتماع، مسائل تتعلق بسياسة المنظمة تجاه عدد من الدول الأخرى.

وذكّـر بلاغ رسمي صادر عن وزارة الاقتصاد السويسرية بأن اتفاقيات التبادل التجاري الحر التي يتم إبرامها من طرف برن في إطار الرابطة، تمثل إحدى الركائز الأساسية الثلاث لسياسة سويسرا الاقتصادية الخارجية.

وبمناسبة انعقاد الاجتماع في جنيف، سيتم التوقيع على اتفاقية للتبادل التجاري الحر بين الرابطة والجمهورية التونسية، التي ستكون ممثلة بوفد يترأسه وزير الخارجية عبد الباقي الهرماسي، وهي تُـضاف إلى 14 اتفاقية مماثلة أبرمتها هذه المنظمة الدولية مع بلدان من أوروبا الشرقية والحوض الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط وأخرى من وراء البحار.

أربعة عشر اتفاقا

من جهة أخرى، يُـعتبر الاتفاق مع تونس، السابع من نوعه الذي تتوصّـل إليه الرابطة الأوروبية للتبادل التجاري الحر مع بلد منخرط في اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي في إطار ما يُـعرف بمسار برشلونة.

ويرمي هذا المسار إلى إقامة منطقة واسعة للتبادل التجاري الحر تشمل أوروبا وبلدان شرق وجنوب البحر الأبيض المتوسط بحلول عام 2010. وقد سبق أن أبرمت الرابطة اتفاقيات من هذا القبيل مع كل من تركيا وإسرائيل والمغرب والسلطة الفلسطينية والأردن ولبنان.

وتُـغطي هذه الاتفاقيات، الاتجار في المنتجات الصناعية، والمواد الزراعية والبحرية المُـصنعة. كما تشمل ترتيبات تتعلّـق بحماية حقوق الملكية الفكرية، وبنودا حول تطوير التجارة بين الأطراف الموقّـعة في مجال الخدمات والاستثمارات والصفقات العمومية.

مفاوضات مع كوريا الجنوبية

على صعيد آخر، سيكون اجتماع جنيف مناسبة لإطلاق مفاوضات رسمية مع كوريا الجنوبية من أجل التوصل إلى إبرام "اتفاق للتبادل التجاري الحر واسع الأبعاد" معها بعد أن تم تدشين المسار إبّـان المهمة الاقتصادية التي قام بها السيد دايس إلى سيول في شهر نوفمبر 2003، وسوف يترأس الوفد الكوري الجنوبي الذي يحضر حفل التوقيع على الإعلان المشترك، وزير التجارة هيون شونغ كيم.

يُـشار أخيرا، إلى أن كوريا الجنوبية هي الشريك الآسيوي الثاني الذي تتفاوض معه الرابطة حول اتفاق من هذا القبيل بعد سنغافورة التي أُبرم معها اتفاق للتبادل التجاري الحر في شهر يونيو 2002.

سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة