Navigation

معرض الكتاب يستضيف الجزائر

الشعار الرسمي للمعرض الدولي للكتاب والصحافة في جنيف swissinfo.ch

ستكون الجزائر ضيف الشرف في الدورة العشرين للمعرض الدولي للكتاب والصحافة في جنيف التي تنتظم من 27 أبريل إلى 1 مايو 2006.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 فبراير 2006 - 20:15 يوليو,

الجهات الجزائرية المعنية أعدت بهذه المناسبة برنامجا أدبيا وفنيا وترفيهيا متميزا سيعزز الدورة التي تشهد هذا العام تنظيم معرض شامل عن أعمال الفنان شاغال، إضافة الى التظاهرات الجانبية التقليدية.

يتميز المعرض الدولي للكتاب والصحافة في جنيف في دورته هذا العام التي تستمر من 27 ابريل حتى الفاتح من مايو 2006، بكونها الدورة التي تصادف مرور عشرين عاما على بداية تنظيم المعرض ، وثانيا بمشاركة الجزائر فيه كضيف شرف.

وقد حرص الساهرون على تنظيم المعرض وبالأخص مديره وأحد مؤسسيه الناشر بيار مارسيل فافر، على إعطاء هذه الدورة أهمية أكثر تليق بهذه الذكرى، خصوصا وأن المعرض فرض نفسه باعتباره أضخم تظاهرة أدبية في سويسرا، كما تحول الى إحدى أهم التظاهرات الأدبية في أوربا.

فقد أصبح المعرض يستقطب سنويا أكثر من 100 الف زائر وتشارك فيه أكثر من 300 دار نشر. ومن خلال توسيع اهتماماته لتشمل الكتاب والصحافة والموسيقى والتكوين الدراسي والجامعي مرورا بالفن التشكيلي (من خلال تنظيم المعرض الجانبي "أورب آرت")، استطاع المعرض الحفاظ على جاذبيته ونجح في استقطاب الزوار ليس فقط من سويسرا الناطقة بالفرنسية بل أيضا من المناطق اللغوية الأخرى ومن الخارج أيضا.

الجزائر ضيف شرف

الجزائر التي كانت من بين الدول العربية القليلة التي ساهمت في المعرض الدولي للكتاب والصحافة في جنيف في بداياته ألولى، تعود في الدورة العشرين كضيف شرف.

وتصادف هذه العودة، إحياء الجزائر للذكرى 600 لوفاة عبد الرحمان بن خلدون، رائد علم الاجتماع بدون منازع، ومؤلف "المقدمة" الذي ترعرع وقضى فترة مهمة من حياته فيها متأملا ومراقبا لحياة المجتمع وخصوصية الإنسان.

وعلى الرغم من أن الجزائر - بحكم ماضيها ومرورها بحقبة الاستعمار الفرنسي التي استمرت 132 عاما - قد أنجبت أقلاما لها مكانتها في الأدب الفرنسي العالمي من أمثال مولود فرعون، وكاتب ياسين، ومحمد الديب، ومولود معمري، إلا أنها ترغب بهذه المناسبة في أن تقدم صورة شاملة عن تنوعها اللغوي (الذي يشمل العربية والأمازيغية والفرنسية) مع الحرص على تقديم نماذج من مختلف تقاليدها الثقافية بما في ذلك الشعبية.

ولهذا الغرض، علمت سويس إنفو، أنه سيحضر الى جنيف وفد هام برئاسة وزيرة الثقافة السيدة خالدة التومي، يضم حوالي 30 أديبا وحوالي 25 ناشرا. ومن بين الأسماء المتوقع مشاركتها في معرض جنيف نجد من الأديبات السيدات آسيا جبار، ونينا بوراوي، ومليكة مقدم، وأحلام مستغانمي وأخريات. أما من الأدباء فمن المنتظر حضور السادة واسيني الأعرج، ورشيد بوجدرة، وإدريس بوديبة وآخرون من بينهم الكاتب المتنكر تحت اسم امرأة "ياسمينة خضرة".

أخيرا، ينتظر أن يُخصص قسم من الجناح الجزائري الذي تفوق مساحته 400 متر مربع لرسام الكاركاتير المشهور "سليم".

أدب وفن وموسيقى .. ونقاش

الجزائر التي تفخر بكونها عرفت نشر أول قصة في تاريخ الإنسانية، وهي قصة "الحمار الذهبي" لآبولي دو مادور، ستشارك في معرض جنيف بحوالي ألف كتاب للعرض وأكثر من 25 ألف كتاب للبيع، نظرا لأن التظاهرة توفر فرصة البيع للجمهور الزائر.

لكن مشاركة الجزائر سوف لن تقتصر على عنصر الكتاب، بل ستشمل معارض فنية لإعطاء لمحة عن نهضة الفن التشكيلي وبالأخص لدى الفنانين الشباب. يضاف الى ذلك تقديم عروض عن الأوجه السياحية والأثرية لبلد يأوي أكبر متحف في الهواء الطلق أي متحف الطاسيلي بجبال الهوغار المعروف برسومه البدائية الشهيرة.

وبالتوازي مع معرض الكتاب، سوف يتم تنظيم أسبوع للفيلم الجزائري يوفر للجمهور السويسري فرصة للتعرف على عينة من السينما الجزائرية وذلك بقاعة سينما "كاك فولتير". كما ستقام عدة سهرات فنية بعدة مناطق لتمكين الرعايا الجزائريين المقيمين في جنيف وسويسرا، والراغبين في الإطلاع على مختلف نماذج الفن الجزائري بتذوق عينة من إنتاج فني يتجاوز أغنية "الراي"، التي لم تعد في حاجة الى تعريف.

وما من شك في أن ما قد يستهوي رواد معرض الكتاب أكثر من أي شيء آخر، هي حلقات النقاش التي ستنظم يوميا داخل قصر المعارض بمشاركة العديد من الأدباء والكتاب والفنانين.

وفي هذا الإطار، وبحكم المشاركة الكبيرة للعنصر النسوي في الوفد الجزائري، سيتم تنظيم جلسة نقاش خاصة بالمرأة والأدب في الجزائر.

شاغال، وفرانش كونتي وإفريقيا

عودنا معرض الكتاب والصحافة في جنيف، بالإضافة الى استضافة بلد أجنبي كضيف شرف، أن يستضيف إقليما من الأقاليم المجاورة لسويسرا للتعريف بأدبه وفنه. وقد اختار هذه المرة إقليم فرانش كونتي Franche Comté الفرنسي الذي سيعرض عينة من إنتاجه على مساحة تقدر ب 100 متر مربع.

وفي إطار المعارض الكبرى المخصصة للتعريف بحدث معين أو بشخصية ما، (في 2004 كان جول فيرن، وفي 2005 كان بونابارت ومصر)، تم تخصيص معرض هذا العام للتعريف بأعمال الفنان التشكيلي شاغال وبالأخص الأعمال التي لها علاقة بالمرأة. وسيتمكن الزوار من الإطلاع على حوالي 120 نموذجا فنيا من أعماله، وضعتها حفيدته تحت تصرف المعرض.

أخيرا، وبدعم مالي من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون ينظم للسنة الثالثة على التوالي جناح خاص بالأدب الإفريقي كمساهمة من سويسرا للتعريف بأدب الدول الإفريقية التي لا تقدر على تحمل نفقات إقامة جناح خاص بها.

سويس انفو - محمد شريف – جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.