نتـيجة تاريخـية جديدة لكريدي سويس

في عام 2005، سجلت مجموعة كريدي سويس أرباحا قياسية بلغت 5,85 مليار فرنك. Credit Suisse

سجلت مجموعة كريدي سويس أفضل نتيجة نصف سنوية في تاريخها، إذ بلغت أرباحها الصافية خلال النصف الأول من 2006، 4,76 مليار فرنك، أي زيارة بـ68% مقارنة مع نفس الفترة من عام 2005.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 أغسطس 2006 - 16:09 يوليو,

لكن سيتعين على المجموعة إعادة تنظيم أعمالها المؤسساتية في الولايات المتحدة، حيث ستلغي 300 موطن عمل.

أعرب ريناتو فاسبيد، رئيس قسم المالية في مجموعة كريدي سويس، في مؤتمر هاتفي يوم الأربعاء 2 أغسطس في زيورخ، عن سعادته لكون المجموعة "سجلت أفضل نتيجة نصف سنوية في تاريخها".

من جهته، قال أوسفالد غروبل، المدير التنفيذي للمجموعة، في البيان الصحفي الصادر عن كريدي سويس في نفس اليوم: "نحن سجلنا نتيجة جيدة وسط سوق طغى عليها عدم الاستقرار وحذرٌ متزايد في أوساط المُستثمرين".

وقد ارتفعت العائدات الصافية لثاني أكبر مصرف سويسري بـ33% لتصل إلى 19,71 مليار فرنك، بينما قفزت تكاليف الاستغلال بـ11% إذ بلغت 12,24 مليار فرنك.

وفي البورصة السويسرية، لم يثر النبأ ردود فعل متحمسة في أوساط المستثمرين بما أن سهم مجموعة كريدي سويس فقد قرابة 4% في نهاية صبيحة الأربعاء.

نمو هنا .. وتراجع هناك

وقد حقق بنك الاستثمارات في المجموعة أرباحا (قبل اقتطاع الضرائب) بلغت 2,85 مليار فرنك. ويعد هذا البنك الوحدة التي سجلت أقوى نمو من حيث العائدات، إذ بلغ 10,19 مليار فرنك، أي ما يعادل زيادة بـ38%. أما تكاليف الاستغلال، فقد ارتفعت بـ5% لتصل إلى 7,38 مليار فرنك.

وعلى مستوى الخدمات المصرفية الخاصة، ارتفعت عائدات مجموعة كريدي سويس بـ19% لتبلغ 6,023 مليار فرنك، بينما سجلت التكاليف العملياتية زيادة بـ13% لتصل إلى 1,79 مليار فرنك.

وقفزت النتيجة (قبل احتساب الضرائب) إلى 2,43 مليار، أي بارتفاع يعادل 28% مقارنة مع السداسي الأول من عام 2005.

في المقابل، تراجعت نتائج وحدة "إدارة الموجودات" (قبل اقتطاع الضرائب) بـ54%، بحيث انخفضت إلى 262 مليون فرنك. ويعكس هذا التراجع أساسا تكاليف بقيمة 152 مليون فرنك تم إقرارها في الربع الثاني من هذا العام لإعادة تنظيم وحدة إدارة الموجودات في الولايات المتحدة في المقام الأول.

وتقوم عملية إعادة التنظيم تلك على إلغاء 300 موطن عمل في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام الجاري. وتعتزم مجموعة كريدي سويس تركيز أعمالها على قطاعات النمو.

نظرة متفائلة إلى المستقبل

وخلال الثلاثي الثاني من هذا العام، بلغ الربح الصافي للمجموعة 2,15 مليار فرنك، مقابل 919 مليون من أبريل إلى يونيو من عام 2005. كما ارتفع توافد رؤوس الأموال الجديدة إلى 30,1 مليار فرنك. أما ربحية رؤوس الأموال والاسهم الخاصة لنفس الفترة، أي الأشهر الثلاثة الثانية من العام الجاري، فارتفعت بـ21,6% بالنسبة للمجموعة وبـ23,4% بالنسبة لقطاعها المصرفي.

وعلى مستوى الآفاق المستقبلية، ترى مجموعة كريدي سويس أنه في ظل التوسع المتواصل للاقتصاد العالمي، فإن بنكها المتكامل يوجد في موقع جيد يتيح له الاستفادة من خلق الثروات والنشاطات المكثفة للشركات، خاصة في أسواق الدول الصاعدة.

فضلا عن ذلك، فإن عمليات التعاون المتوقعة في إطار خطط الاندماج على مستوى العائدات والعمليات، والمراقبة الشديدة للنفقات، ستساهم في رفع الأرباح، حسب المجموعة.

سويس انفو مع الوكالات

باختصار

تأسس كريدي سويس في عام 1856 على يد ألفريد إيشر بهد تمويل توسيع وتصنيع شبكة السكك الحديدة في سويسرا.

اليوم، تعد مجموعة كريدي سويس، التي تتخذ من زيورخ مقرا لها، ثاني أكبر مصرف في الكنفدرالية بعد اتحاد المصارف السويسرية "يو بي إس" (UBS).

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة