تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"الجزيرة الإنكليزية".. وتحديات الفضاء

أجمع عدد من الإعلاميين والخبراء الأكاديميين العاملين في المجال الإعلامي، على أن أداء قناة الجزيرة الناطقة باللغة الإنكليزية، التي أطلقت البث الرسمي في منتصف شهر نوفمبر 2006، "إيجابيا" حتى الآن.

وأشاروا إلى أنها "حرصت على اختيار كفاءات متميزة من المذيعين ومقدمي البرامج، إضافة إلى شبكة جيدة من المراسلين، فضلا عن طرح أجندة موضوعات تناسب اهتمام المشاهد الغربي".

أجمع عدد من الإعلاميين والخبراء الأكاديميين العاملين في المجال الإعلامي، على أن أداء قناة الجزيرة الناطقة باللغة الإنكليزية، التي أطلقت البث الرسمي في منتصف شهر نوفمبر 2006، "إيجابيا" حتى الآن، وأن القناة تسعى لطرح القضايا ومعالجتها من منظور إعلامي "مهني"، وبدرجة "معقولة" من "الحرفية"، مشيرين إلى أنها "حرصت على اختيار كفاءات متميزة من المذيعين ومقدمي البرامج، إضافة إلى شبكة جيدة من المراسلين، فضلا عن طرح أجندة موضوعات تناسب اهتمام المشاهد الغربي".

وأوضح الخبراء الإعلاميون أن هذه المدة (الشهر الأول) غير كافية لإصدار حكم "دقيق" أو إجراء تقييم "موضوعي" للقناة، مطالبين بالصبر عليها وإعطائها الفترة الكافية لتقديم كل ما لديها، معتبرين أن "التحدي الحقيقي الذي يواجه القناة، هو الاستمرار بنفس القوة" في الأداء، مع المحافظة على "الموضوعية والمهنية"، واللذين هما المعيار الوحيد للنجاح الإعلامي، مع القدرة على "إقناع" المشاهد الغربي بـ "العقل" و"المنطق"، دون اللعب على وتر "العاطفة".

وبيّـن الخبراء أن هناك عوامل كثيرة تتضافر لإنجاح القناة، في مقدمتها اختيار فريق عمل على درجة عالية من الكفاءة، ولديه الخِـبرات الكافية، فضلا عن اختيار موضوعات وقضايا تجذب اهتمام المشاهد الغربي، مشيرين إلى أن "نسبة لا بأس بها من الأمريكان لديهم معلومات ومعرفة مُـسبقة عن قناة الجزيرة من خلال ما تنقله بعض القنوات الأمريكية من تسجيلات لأشرطة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وذراعه الأيمن الدكتور أيمن الظواهري، التي كانت تبثها قناة الجزيرة في نسختها العربية".

وفي محاولة منها للوقوف على آراء وانطباعات الخبراء الإعلاميين والعاملين في مجال العمل الإعلامي باللغة الإنكليزية، أجرت سويس إنفو التحقيق التالي...

مدة غير كافية

في البداية، يقول الدكتور محمود خليل، أستاذ الصحافة بكلية الإعلام في جامعة القاهرة: "الفترة محدودة للخروج بحُـكم نهائي للتقييم، وخصوصاً أن الأمر يتعلق بأمر مُـهم للغاية، وهو مخاطبة الجمهور الغربي"، معتبراً أن "المناخ كان مُـهيئاً لدى المواطن الغربي لكي يستقبل بث الجزيرة باللغة الإنكليزية بشكل جيد وبدرجة معقولة من الاهتمام".

ويتّـفق كل من الباحث الإعلامي النيجيري الدكتور كمال بدر، والدكتورة لمياء توفيق، مدرسة الصحافة بجامعة مصر الدولية، والإعلامي أيمن قناوي، مدير تحرير الأخبار باللغة الإنكليزية بشبكة "إسلام أون لاين"، مع الدكتور محمود خليل، فيما ذهب إليه من أن المدة التي انقضت على البث الرسمي غير كافية للتقييم العلمي السليم، وتقديم رؤية واضحة ومحددة.

ويُـضيف الدكتور بدر: "بداية، لابد أن نعترف بأن هذه الخطوة من شبكة قنوات الجزيرة، هي خطوة رائدة وستكون نقلة إعلامية كبيرة، وجِـسر للتواصل بين الثقافات العربية والغربية، إن قدّر لها النجاح والاستمرار"، مشيراً إلى أنه "من المبكّـر الحكم على أداء القناة في الشهر الأول. فلابد أن نعطيها الفرصة كاملة لتقدم كل ما لديها"، معتبراً أن "تكوين صورة حقيقية ودقيقة عن القناة، أمر يستلزم متابعتها لفترة أطول وبشكل منتظم، مع إجراء رصد موضوعي لكل ما تقدمه القناة، وفي اعتقادي أن استمرار القناة بنفس القوة التي انطلقت بها في الشهر الأول هو أكبر تحدٍّ يُـواجه القناة في المرحلة المقبلة.

ردود إيجابية

ويضيف الدكتور خليل في تصريحات خاصة لسويس إنفو: "تَـصادف وجودي بالولايات المتحدة في الفترة ما بين 15 و19 نوفمبر 2006، خلال الأسبوع الأول لإطلاق القناة وبداية البث الرسمي، وقد انتهزت فرصة وجودي بالغرب للقيام برصد انطباعات عدد من الطلاب والأساتذة بكلية الصحافة والاتصال الجماهيري بجامعة "كنت"، وقد شعرت من خلال مناقشاتي معهم بردود فعل "إيجابية"، وبحالة من الاحتفاء بالقناة".

ويستطرد خليل: "سألتهم عن رأيهم في وجود قناة إخبارية ناطقة باللغة الإنكليزية، تعمل بجوار قناتي "سي إن إن"، و"فوكس نيوز"، وهما القناتان الأساسيتان بالولايات المتحدة على المستوى الإخباري، وكانت ردودهم أنهم يرحِّـبون بالقناة، وأنهم يعتبرونها فرصة للتعرف على ردود فعل العالم العربي والشرق الأوسط على ما يدور من أحداث، خاصة تلك التي تكون أمريكا طرفاً فيها، كالعراق وأفغانستان، إضافة إلى ما يجري في فلسطين.

وتتّـفق لمياء مع خليل في ردود فعل بعض الجمهور الغربي، مضيفة: "من خلال الشهر الأول للبث، فإن انطباعاتي عن أداء قناة الجزيرة أنها تُـحاول أن تقتفي أثر القنوات الإخبارية العالمية مثل "سي. إن. إن" أو "بي.بي. سي"، من الناحية المهنية والاحترافية، وبالتأكيد أنهم درسوا هذه القنوات جيداً قبل إطلاق الجزيرة.

ويقول قناوي: "نظراً لطبيعة عملي كمدير تحرير لموقع يقدم خدمة الأخبار باللغة الإنكليزية، فأنا أتابع قناة الجزيرة بشكل يومي، والمؤشرات الأولية للتقييم، تشير إلى أن أداءها جيد وأنها حتى الآن تسير بخُـطى ثابتة في محاولة للوصول إلى درجة عالية من التوازن والاتّـزان المِـهني، وهو أمر يستحق التقدير حتى الآن".

رؤية متوازنة

ويضرب قناوي مثالاً عملياً على ذلك بقوله: "في تقريرها الذي قدمته يوم الخميس 14 ديسمبر 2006 عن رفض المحكمة العليا الإسرائيلية الطلب الذي تقدمت به جمعيتان حقوقيتان، إحداهما فلسطينية والأخرى إسرائيلية، بمنع قيام الجيش الإسرائيلي باغتيال النشطين الفلسطينيين، بدا واضحا أن القناة تُـحاول تبنّـي رؤية إعلامية متوازنة، وذلك من خلال المزاوجة بين المصطلحات المستخدمة".

ويستطرد قناوي قائلاً: "فبينما تتبنى "الميديا" الغربية استخدام مصطلح "القتل المستهدف" وتتبنّـى وسائل الإعلام العربية مصطلح "الاغتيال"، نجد أن القناة استخدمت في نفس التقرير كلا المصطلحين، في محاولة للجمع بين المصطلحات الشائعة، غربيا وعربيا، كسبيل لتقديم رؤية إعلامية متوازنة ومحايدة نوعاً ما، تتبنّـى وجهتي النظر معاً".

وتتفق لمياء مع قناوي فيما ذهب إليه بخصوص التوازن والمهنية، وتضيف: "بشكل عام، فإنهم في القناة يسعون للوصول بتغطياتهم الإعلامية إلى درجة الاحتراف أو "بروفيشينال"، مع اهتامهم بالدرجة الأولى بنقل الخبر والمعلومة مجرّدة كما هي، وما يستحق التوضيح أو التصحيح، يقومون بمعالجته في البرامج الحوارية اللاحقة لنشرة الأخبار".

ويشاركهما الرأي كلاً من بدر وخليل، فيشير الدكتور بدر إلى أن "الخط العام الذي تسعى القناة إلى المحافظة عليه، هو تقديم الخبر والموضوع من منظور ورؤية عربية في شكل إعلامي محترف، يناسب عقلية الجمهور الغربي". ويوضّـح الدكتور خليل أن "هناك برامج في القناة لا تقل في المستوى المهني عمّـا تقدمه القنوات الإخبارية الكبرى مثل "سي إن إن"، وخاصة في البرامج الحوارية، من حيث الموضوعات التي يتم تناولها، والتي تقابل اهتمام الجمهور الغربي، وأيضاً من حيث الضيوف، والذين يتم اختيارهم بعناية فائقة، من بين لشخصيات المعروفة للمشاهد الغربي.

قواعد احترافية

ويتابع خليل قائلاً: "من خلال متابعتي الدقيقة لقناة الجزيرة في نسختها باللغة الإنكليزية خلال الشهر الأول للبث، يمكن القول بأنها تحاول ممارسة العمل الإعلامي طِـبقاً لقواعد احترافية، وقد تجلّـى ذلك في اختيار كفاءات متميزة على مستوى المذيعين ومقدمي البرامج، فضلا عن شبكة جيدة من المراسلين، في المناطق الساخنة من العالم"، فلم تترد الجزيرة – في هذا السياق- في الاستعانة ببعض الكوادر الإعلامية الغربية، مما سيساعد على التقريب بين الشاشة والمشاهد، الذي هو غربي بالأساس.

ويضيف : "هناك أمر آخر ساهم في البداية القوية للقناة، تمثل في طرح أجندة موضوعات تتناسب مع اهتمام المشاهد الغربي بما يحدث في منطقة الشرق الوسط والعالم العربي"، مشيراً إلى أن "هذا الاهتمام تَـصاعد بصورة حادّة وفائقة منذ 11 سبتمبر 2001، وقد لمست بوضوح، فقد أصبحوا مهتمّـين بالتعرف على العالم العربي وفهم وِجهات النظر العربية فيما يتعلق بالأحداث، التي تزدحم بها المنطقة وتعد الولايات المتحدة طرفاً فاعلاً بها".

وتتفق لمياء مع خليل في أهمية اختيار مذيعين ومقدمي برامج على درجة عالية من الكفاءة، وتضيف: "معظم المذيعين بالقناة هم ممن عاشوا لفترات طويلة بالغرب، وإن لم يكونوا من الغربيين، ومن ثم فهم سيكونون أكثر تفهّـما لطبيعة الخِـطاب الإعلامي للمجتمع الغربي"، مشيرة إلى أن "بعضهم كان يعمل في "سي.إن.إن"، مثل ريز خان، وهو من أصل أسيوي وكان يعيش في الولايات المتحدة منذ فترة طويلة".

وتعتقد لمياء أنهم "فضلوا البدء بمذيعين عالميين من أصحاب الخبرة العالية، وخاصة في المرحلة الأولى، ليضمنوا النجاح والبقاء في الساحة والقُـدرة على المنافسة، خاصة وأنهم يعملون في فضاء مملوء بالقنوات العالمية ذات الإمكانات العالية، وفي اعتقادي أن القناة تكلفت كثيراً لتصل لهذا المستوى".

كما يوضح قناوي أن "معظم العاملين بالقناة هم من غير العرب، وليس بينهم سوى المصري "سامي زيدان"، المذيع السابق بقناة النيل للأخبار، وهم ممّـن خالطوا المجتمع الغربي وتعايشوا معه لفترات طويلة، معتبراً أن "إحدى التحديات التي واجهت الجزيرة، هي قلة الكفاءات العربية المتخصِّـصة في مجال "الميديا" باللغة الإنجليزية، فهناك قصور واضح في هذا الفرع من "الميديا"، وقد بدا هذا واضحا خلال فترة الاختبارات التي عقدتها الجزيرة بعدد من البلدان العربية لاختيار مذيعين ومقدمي برامج للقناة".

وختاماً، وبعد استطلاع وِجهات نظر الخبراء، هل تنجح قناة الجزيرة في نسختها الإنكليزية في حلّ المُـعادلة الصّـعبة بتقديم إعلام منطقي ومقنع يقوم على الوقائع والحقائق والأرقام، بعيدا عن الشعارات وتجييش المشاعر وإلهاب الأحاسيس؟ وهل تنجح في فك "لوغاريتم" الرسالة العربية المغلّـفة بالأدلّـة والحقائق؟ الشهور القادمة ستتكفل بالإجابة عن هذه التساؤلات، وحتى تتم الإجابة عنها، دعونا نتابع ونرصد ما تقدمه الجزيرة الإنكليزية من مواد.

القاهرة – همام سرحان

معطيات أساسية

"الجزيرة الإنكليزية" هي قناة إخبارية، تبث إرسالها على مدار اليوم، ناطقة باللغة الإنجليزية، وهي موجهة بالأساس للناطقين بالإنجليزية، والجمهور الغربي على وجه الخصوص.
وهي إحدى فروع شبكة قنوات الجزيرة، وتستهدف تغطية الأحداث في العالم والشرق الأوسط بصفة خاصة باللغة ( الإنكليزية) الأكثر انتشاراً في العالم حالياً.
انطق البث التجريبي للقناة منذ شهر مارس 2006، وكان من المقرر أن تبدأ البث الرسمي في يونيو 2006، لكن البث تأخر حتى 15 نوفمبر 2006.
يتركز البث على أربعة مكاتب رئيسية تقع في "كوالالامبور" و"الدوحة" و"لندن" و "واشنطن دي.سي"، وتتعاقب المراكز الأربعة في البث على مدار اليوم، كطريقة وأسلوب عمل جديد، بدلاً من الطريقة التقليدية في اعتماد مركز بث وحيد.
غيرت القناة اسمها من "الجزيرة الدولية"، إلى "الجزيرة الإنكليزية"، قبل يوم واحد من بدء البث.
تعتبر قناة "الجزيرة الإنكليزية" أول قناة دولية إخبارية ناطقة بالانكليزية، مركزها الرئيسي في الشرق الأوسط، وتحاول إيجاد تواصل بين هذه المنطقة وأكثر من مليار مشاهد ناطق بالإنكليزية حول العالم.
وقد انطلق البث "التجريبي" منذ مارس 2006 على الأقمار التالية:
Hot Bird ,SES Astra, Astra 1E, Hispasat, Eurobird 1, Telenor, Thor, Türksat, Eurobird 2
وقد استقدمت القناة بعض الوجوه الإعلامية المعروفة للمشاهد الغربي، مثل "سير ديفيد فروست" و "ريز خان"، المذيع السابق في "سي.إن.إن" و "بي.بي.سي".

نهاية الإطار التوضيحي

باختصار

رغم مرور 10 سنوات على انطلاق قناة الجزيرة الفضائية باللغة العربية، فقد اختلف الكثيرون في تقييمها . ففيما يعتبرها البعض قناة إخبارية عربية "رائدة" في مجال نقل الخبر، ويراهن على قدرتها على منافسة قنوات عالمية مثل "سي إن إن" و "فوكس نيوز" و "بي بي سي"، يعتبرها آخرون "فاقدة" للمصداقية، وأنها تخدم "أجندات" معينة...

غير أنها – رغم كل هذا - تبقى قناة "مثيرة للجدل" على الساحة الإعلامية، وهو ما جعل العديد من الخبراء والأكاديميين يتابعون ويترقبون طبيعة البث وطريقة العمل التي تقوم بهما القناة في نسختها باللغة الإنكليزية، والموجهة لجمهور الناطقين بالإنكليزية....

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك