محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لاجئون ينتطرون امام نزل يديره انفصاليون موالون لروسيا في وسط دونيتسك في 4 آب/اغسطس 2014

(afp_tickers)

بدت القوات الاوكرانية مصممة الاثنين على عزل الانفصاليين في معقلهم دونيتسك رغم المقاومة الشديدة التي يبديها المتمردون والتي ارغمت مئات الجنود الاوكرانيين بحسب موسكو على التراجع الى روسيا.

والمواجهات التي ادت الى مقتل خمسة جنود في 24 ساعة تعقد اعمال البحث عن بقايا ضحايا تحطم الطائرة الماليزية في منطقة المتمردين، التي يجريها فريق يضم حوالى مئة خبير هولندي واسترالي وماليزي للمرة الاولى الاثنين. واكدت كييف ان اعمال الفريق بدأت متأخرة بسبب تحركات قوات الانفصاليين.

هذه المأساة التي ادت الى مقتل 298 شخصا كانوا على متن الطائرة بينهم 193 هولنديا في 17 تموز/يوليو افضت الى فرض عقوبات غربية اضافية على روسيا المتهمة بتسليح المتمردين، ما انعكس الاثنين في تجميد عمل طائرات بوينغ جديدة تخص شركة دوبروليت، الفرع المتدني الكلفة لشركة ايروفلوت الروسية الوطنية.

وفيما تعهدت القوات الاوكرانية بالامتناع عن اية معركة في منطقة تحطم الطائرة الماليزية، واصلت الهجوم الذي اطلقته قبل اربعة اشهر في بقية الاراضي الانفصالية ويتركز على معاقل الانفصاليين.

وقال وزير الدفاع الاوكراني فاليري غوليتي ان دونيتسك ولوغانسك "هما المدينتان الرئيسيتان اللتان يحتلهما الارهابيون اليوم، وحيث يتواجد غالبية الارهابيين والاسلحة، ونعلم انه لن يكون من السهل تحريرهما".

وقال في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية مساء الاحد "انا اكيد تماما بان النصر قريب جدا". واضاف ان "الجيش يحاول اخماد نيران المعارك، وان لم يفعل فانها ستمتد الى كييف وخاركيف وكل الاراضي".

ودعا متحدث عسكري اوكراني المدنيين في المنطقة الى مغادرتها. واوضح اندري ليسنكو للصحافة ان المتمردين "ينهبون السكان وينفذون اعمال خطف ويستولون على مبان وسيارات خاصة".

ودونيتسك التي كانت تعد مليون نسمة قبل بدء الاعمال الحربية محاصرة بالكامل تقريبا فيما تتواصل حركة النزوح منها. وطلبت هيئة الاركان من الانفصاليين احترام وقف اطلاق النار بين الساعة 10,00 و 14,00 ت.غ. حول عدة محاور لافساح المجال امام مغادرة المدنيين.

وقال ايغور في محطة دونيتسك "نغادر لان الحرب دائرة" وتقول والدته نيلي التي كانت برفقته "ان ما يحصل امر رهيب، لقد دخلوا (القوات النظامية) الى ماريينكا قرب دونيتسك واطلقوا النار على الجميع".

وتؤكد كييف ان استراتيجيتها هي عزل المتمردين في دونيتسك ولوغانسك لقطع اتصالهما بالحدود الروسية، وليست مهاجمتهما مباشرة لتجنب معارك دامية.

في لوغانسك اعلنت البلدية التي كانت حذرت في نهاية الاسبوع من احتمال وقوع كارثة انسانية، انها غير قادرة على اعطاء حصيلة جديدة بسبب انقطاع الكهرباء والخطوط الهاتفية.

ومنذ بدء الهجوم الاوكراني، قتل اكثر من 1100 شخص بحسب الامم المتحدة بدون احتساب ضحايا تحطم الطائرة الماليزية. واعلن الجيش الاوكراني عن تقدم جديد على ابواب دونيتسك مع السيطرة على ياسينوفاتا على بعد حوالى 20 كلم شمالا. واستعاد الجيش السيطرة على اكثر من 600 بلدة بالاجمال بحسب وزارة الدفاع.

واكد وزير الدفاع الاوكراني "يجب ان يعلم الجميع ان روسيا تقوم باعمال انتقام، لا شيء يوقفها، نحن مستهدفون بالنيران ثماني مرات في اليوم من الاراضي الروسية".

الاثنين اكدت موسكو ان 438 جنديا اوكرانيا كانوا يشاركون في العملية بشرق البلاد استسلموا ودخلوا الاراضي الروسية فيما لم تؤكد اوكرانيا هذا الامر الا جزئيا وبدون تحديد ارقام.

واكد متحدث عسكري اوكراني ان عددا غير محدد من الجنود الاوكرانيين "اضطر للتراجع نحو مركز حدودي روسي اثر محاولة التقدم".

ما ضاعف التوتر اطلاق روسيا الاثنين مناورات عسكرية جديدة تشمل اكثر من مئة طائرة قتالية قرب الحدود الاوكرانية.

وصعد الحلف الاطلسي الذي اجرى مناورات في دول مجاورة لروسيا في الاشهر الفائتة من نبرته في نهاية الاسبوع ضد "الاعتداء الروسي" في اوكرانيا معلنا عن العمل على "خطط دفاع جديدة.

اما في موقع تحطم الطائرة الماليزية، بدأ اكثر من مئة خبير دولي بتأخير من ساعات بسبب الوضع الامني بحسب منظمة الامن والتعاون الاوروبي، العمل في يومهم الرابع على التوالي على تحليل حطام الطائرة. الاثنين نقلت اشلاء بشرية جمعت في الايام الاخيرة الى هولندا للتعرف الى هويات اصحابها.

من جهتها، قررت المانيا التخلي عن مشروع كبير للتجهيزات العسكرية تم توقيع عقد في شانه بين مجموعة راينميتال الدفاعية وروسيا وعلق في اذار/مارس بسبب الازمة الاوكرانية، وفق ما ذكرت صحيفة سودويتشي تسايتونغ في عددها الصادر الاثنين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب