محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

هدد الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي في خطاب غاضب في 12 تشرين الاول/اكتوبر 2017 بطرد السفراء الاوروبيين، متهما حكوماتهم بالتآمر لطرد مانيلا من الامم المتحدة.

(afp_tickers)

قال المتحدث باسم الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الجمعة أن الاخير استند الى تقارير غير دقيقة في تهديده بطرد السفراء الاوروبيين، مشددا على ان مانيلا لا تخطط لطرد البعثات الاوروبية.

وهدد دوتيرتي الخميس بطرد السفراء الاوروبيين، متهما حكوماتهم، دون تقديم ادلة، بالتآمر لطرد مانيلا من الامم المتحدة.

وقال "تعتقدون أننا زمرة من البلهاء هنا. انتم البلهاء. نحن قادرون على قطع العلاقات الدبلوماسية غدا، وستغادرون بلدي جميعا في 24 ساعة".

واصدر المتحدث باسمه ارنستو لابيلا بيانا مساء الخميس يؤكد التهديد بطرد السفراء الاوروبيين، لكنه اصدر بيانا جديدا الجمعة يشير الى عدم صدور اوامر لتنفيذ ذلك.

وقال لابيلا "ليس هناك اوامر لفعل ذلك"، حين سئل إذا ما كان يتعين على السفراء الاوروبيين مغادرة بلاده.

وأوضح ان دوتيرتي انفعل بشدة بسبب تقارير إعلامية حول مجموعة صغيرة من النواب الاوروبيين ومساعديهم الذين وصلوا الى مانيلا وعقدوا مؤتمرا صحافيا الاثنين لادانة حرب الفيليبين الدامية على المخدرات.

وتابع "لقد تفاعل مع ما كان يقرأه"، مضيفا أن دوتيرتي "اعتقد" أن التقارير كانت صحيحة.

وأكدت بعثة الاتحاد الاوروبي في الفيليبين أن هؤلاء الاشخاص لم يكونوا تابعين لبعثة الاتحاد الاوروبي. وهو ما أكده لابيلا.

ولم تقدم الحكومة تفسيرا عن تصريحات دوتيرتي الغاضبة حتى الان، حسب ما أوضح مسؤول إعلامي في بعثة الاتحاد الاوروبي في البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب