محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فلسطيني لف نفسه بالعلم الوطني ويتفقد الدمار في حي الشجاعية في غزة في 28 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

حل عيد الفطر على المسلمين في اسيا الاثنين في جو من الكآبة والحزن سببها العديد من المآسي من بينها اسقاط الطائرة الماليزية ام اتش 17 فوق اوكرانيا والنزاعات في غزة والعراق وباكستان.

ففي رسالته الى المسلمين في العيد قال الرئيس الافغاني حميد كرزاي ان العالم الاسلامي يمر بمعاناة.

وقال ان "مئات الاشخاص يقتلون كل يوم في الدول الاسلامية"، في اشارة الى معاناة سكان قطاع غزة الذي يشهد نزاعا داميا بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

واضاف ان "الشعب الافغاني حزين للوضع في غزة بفلسطين، فاهلها يقتلون بوحشية ليلا ونهارا .. ونامل في ان يحل عليهم السلام والاستقرار والتطور والسعادة".

وقتل اكثر من 1040 شخصا غالبيتهم العظمى من المدنيين، في قطاع غزة منذ بدء النزاع في القطاع في 21 يوما.

اما الاحتفالات في ماليزيا التي يدين غالبية سكانها بالاسلام، فقد خيم عليها الحزن عقب اسقاط الطائرة الماليزية ام اتش 17 فوق شرق اوكرانيا في 17 تموز/يوليو، حيث الغى مسؤولون حكوميون المآدب التي يقيمونها عادة للناس في العيد.

كما تحطمت طائرتان اخريان واحدة تابعة لترانس اسيا في تايوان واخرى الخطوط الجزائرية في مالي، الاسبوع الماضي. ولم يحل بعد لغز اختفاء الطائرة الماليزية ام اتش 370 في اذار/مارس الماضي.

وفي رسالته بمناسبة العيد في وقت متاخر من الاحد، اعرب رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق عن "حزنه البالغ وتعاطفه الكبير وتعازيه الحارة" لعائلات ضحايا الطائرتين الماليزيتين.

وقالت ديانا يازيرا ابنة مضيفة الطيران دورا شاهيلا قاسم التي قتلت في تحطم الطائرة ام اتش 17 في رسالة على تويتر "امي، ان العيد هذا العام والاعياد المقبلة لن تكون اعيادا. لن احتفل بدونك. لا تطلبوا مني ان اكون قوية، فذلك صعب".

وفي اندونيسيا المجاورة التي تدين غالبية السكان بالاسلام، كانت عائلة مينيك يورياني الذي قتل في تحطم الطائرة ام اتش 17 تستعد للتوجه الى امستردام حيث احضرت جثث ضحايا الطائرة للتعرف على اصحابها.

وقالت شقيقته ايني نورهيني (54 عاما) لفرانس برس "تحولت الفرحة بالعيد الى حزن عميق .. يستطيع المرء ان يخطط كما يشاء، ولكن كل شيء بيد الله".

وكان يورياني يعيش في امستردام، وقرر التوجه الى جاكرتا ومنها الى قريته الصغيرة وسط جاوا للاحتفال بالعيد مع عائلته.

وفي مدينة بانو شمال غرب باكستان التي يعيش فيها الفارون من وجه العملية العسكرية ضد مسلحي طالبان، شارك 3 الاف شخص في صلاة العيد في احد المتنزهات.

وزار لاعب الكريكت السابق وزعيم المعارضة الحالي عمران خان البلدة لتوزيع الحلويات على اللاجئين، وقال في رسالة على تويتر انه "مصمم" على ان يحتفل مع الذين اجبروا على الفرار من منازلهم.

وقال سعيد ايوب خان (37 عاما) الذي يملك متجرا لقطع الغيار ان العائلات كانت تستعد للعيد منذ اشهر حيث اشترت الملابس الجديدة والهدايا للاطفال.

وقال "للاسف نحن نحتفل بالعيد فيما نحن مشردون. انه ليس عيدا كما الاعياد".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب