أ ف ب عربي ودولي

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي في الرباط في 14 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الاربعاء انه يواصل جهوده الدبلوماسية الرامية الى "خفض حدة التوتر" في الازمة الخليجية، مشيرا الى انه سيلتقي لهذه الغاية الاسبوع المقبل في باريس مسؤولا اماراتيا كبيرا.

وخلال مؤتمر صحافي في الرباط اثر لقائه العاهل المغربي الملك محمد السادس قال ماكرون انه سيلتقي "مسؤولا من الامارات العربية المتحدة سيصل الاسبوع المقبل الى باريس... وسأتحدث مجددا مع امير قطر".

وتعقيبا على تصريح ماكرون قال الاليزيه ان الرئيس الفرنسي سيعقد في الاسبوع الاخير من حزيران/يونيو الجاري في باريس لقاءين منفصلين مع امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي عهد ابو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لكن الرئاسة الفرنسية عادت وتراجعت عن هذا الاعلان، مشيرة الى ان "ما من شيء مؤكد" حتى الآن بخصوص هذين اللقاءين.

ورحب الرئيس الفرنسي خلال مؤتمره الصحافي بتطابق وجهات النظر بينه وبين العاهل المغربي بشأن ضرورة ايجاد حل للازمة الخليجية.

وقال "ملك المغرب يشاطرنا قلقنا: فرنسا لديها الارادة بأن تتحاور هذه الدول وبأن يظل الخليج مستقرا، وذلك ايضا لأن هذه الدول هي اطراف معنية بالازمات في سوريا وليبيا".

واضاف ان "ملك المغرب تحادث مع العديد من الافرقاء وانا نفسي تحادثت مع كل قادة المنطقة".

ويبذل الرئيس الفرنسي جهودا حثيثة لتهدئة التوتر في الخليج حيث قطعت دول عدة على رأسها السعودية والامارات علاقاتها مع قطر بعدما اتهمتها ب"دعم الارهاب" وهو ما تنفيه الدوحة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي