محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انصار لحزب الله خلال احياء ذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت في اول تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

دعا الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الاحد خلال احياء ذكرى عاشوراء في الضاحية الجنوبية لبيروت، الى مواصلة المعركة "في كل مكان" للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية، الذي مني بخسائر ميدانية متلاحقة في مناطق سيطرته.

وقال في كلمة القاها عبر الشاشة امام حشد من مناصريه في منطقة حارة حريك "ندعو اليوم.. إلى مواصلة المعركة في كل مكان للقضاء على داعش وللانتهاء من خطرها وفسادها وظلمها وتشويهها وتدميرها" من دون ان يحدد اذا كان ذلك يشمل اراضي خارج لبنان وسوريا حيث يقاتل الى جانب قوات النظام السوري.

وشدد نصرالله على ضرورة "مراجعة هذه الظاهرة، ومن كان المسؤول عنها، من موّلها ومن سلّحها ومن سهّل لها ومن دعمها ومن مكّنها" معتبراً أن "هذا الأمر لا يجوز أن يمر هكذا، اي ان داعش على نهاياتها، تنتهي ويصبح هذا من الماضي".

وقوطع نصرالله مراراً خلال القاء كلمته بصيحات مناصريه الذين رفعوا رايات الحزب الصفراء والاعلام اللبنانية مرددين "لبيك يا نصرالله" و"لبيك يا حسين".

وشارك عشرات الالاف من اللبنانيين الشيعة الاحد في المسيرات العاشورائية في مناطق نفوذ حزب الله لا سيما في الضاحية الجنوبية وفي بعلبك (شرق) والنبطية (جنوباً)، وسط اجراءات امنية مشددة وعمليات تفتيش دقيقة تولاها عناصر الحزب.

ويقاتل حزب الله المدعوم من ايران منذ العام 2013 الى جانب قوات النظام في سوريا، حيث يخوض الطرفان حالياً معارك ضد التنظيم في مدينة دير الزور وريفها الغربي في شرق البلاد وفي البادية السورية.

وشارك حزب الله خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة في معارك ضد مقاتلين تابعين لجبهة فتح الشام (النصرة سابقاً) وتنظيم الدولة الاسلامية كانوا متحصنين في منطقة حدودية بين لبنان وسوريا، انتهت باجلائهم مع عائلاتهم الى ادلب (شمال غرب) ودير الزور (شرق).

وتثير مشاركة حزب الله في القتال الى جانب قوات النظام في سوريا انقساماً كبيراً في لبنان بين القوى الداعمة للنظام السوري وتلك المؤيدة للمعارضة السورية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب