مُستجدّات ورُؤى سويسريّة بعشر لغات

فريديريك بورنان

حيث تستهويني المجتمعات البشرية وفن إعداد التقارير حولها – وهو فضول يغذيه السفر والالتقاء بالاشخاص والقراءة – أقوم بشكل رئيسي بتغطية الموضوعات الرئيسية التي تتناولها المنظمات الدولية التي تقع مقارها في جنيف. الاسم المختصر fb

في كابول

المزيد

بيير سونليفر: “باكستان هو البلد الذي يمتلك مفتاح الوضع في أفغانستان”

تم نشر هذا المحتوى على آل الانسحاب المعلن للقوات الأمريكية في أفغانستان إلى ذعر وتدافع. وفي حوار خاص، يُقدم بيير سونليفر، عالم الأعراق السويسري الخبير بأفغانستان، تشخيصه للأوضاع في هذا البلد.

طالع المزيدبيير سونليفر: “باكستان هو البلد الذي يمتلك مفتاح الوضع في أفغانستان”
صورة بالأبيض والأسود لطفل يلعب بكرة

المزيد

الرئيس السابق للأونروا يأمل بأن تقوم الأمم المتحدة بإعادة تأهيلها

تم نشر هذا المحتوى على بيار كرانبول يتحدث عن تجربته الحافلة بالأحداث عندما كان على رأس الأونروا وعمّا يأمله لمستقبل الوكالة الأممية المعنية بإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى.

طالع المزيدالرئيس السابق للأونروا يأمل بأن تقوم الأمم المتحدة بإعادة تأهيلها
شابات

المزيد

باتريك شابات يرسم معاناته من كورونا بريشته الساخرة

تم نشر هذا المحتوى على من صميم الموجة المُزمنة للكوفيدـ19 والاضطرابات التي قد تسبب فيها الفيروس على المستويين المحلي والعالمي، ومن خلال تحقيقه المرسوم الجديد، استخدم باتريك شابات مختلف أنواع الرسم لتجسيد التجربة الإنسانية لهذا الحدث المذهل بأفضل صورة.

طالع المزيدباتريك شابات يرسم معاناته من كورونا بريشته الساخرة
شاب يلبس قناع واق

المزيد

الأونروا تستعيد ثقة برن بعد أن كانت مهددة بالإفلاس

تم نشر هذا المحتوى على يقول فيليب لازاريني، المفوض العام للأونروا إن وضعية وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "استثنائية وخطيرة".

طالع المزيدالأونروا تستعيد ثقة برن بعد أن كانت مهددة بالإفلاس
صورة بالأبيض والأسود للرئيس الأمريكي وودرو ويلسون وسط حشود

المزيد

هل فشلت عملية البناء؟ هذا ما نتعلمه من تاريخ عُصبة الأمم عن الأمم المتحدة

تم نشر هذا المحتوى على يثير الانعقاد "الافتراضي" للجمعية العامة للأمم المتحدة من جديد أسئلة كثيرة حول جدوى هذه المنظمة وفعاليتها اليوم في تحقيق السلام وضمان حق تقرير المصير للشعوب.

طالع المزيدهل فشلت عملية البناء؟ هذا ما نتعلمه من تاريخ عُصبة الأمم عن الأمم المتحدة
رجل وامرأتان من مسلمي الصين جالسون في ساحة شاسعة وفي الخلفية تمثال ضخم

المزيد

مصير الأويغور متوقف على عملية ليّ الذراع بين الصين والغرب في الأمم المتحدة

تم نشر هذا المحتوى على أصبحت الممارسات القمعية، إن لم تكن الإبادة الجماعية العرقية ضد أقلية الأويغور عنصراً رئيسياً في الحرب الدبلوماسية القائمة بين الصين والدول الغربية داخل الأمم المتحدة.

طالع المزيدمصير الأويغور متوقف على عملية ليّ الذراع بين الصين والغرب في الأمم المتحدة
أشكال أطفال مصنوعة من الحديد المموّج

المزيد

مخاوف الأونروا بشأن المساعدات المرتقبة لإعادة إعمار لبنان

تم نشر هذا المحتوى على تسلّط تمارا الرفاعي، المتحدثة باسم الأونروا الضوء على التحديات التي تُواجه المساعدات الدولية لإعادة إعمار لبنان، البلد الذي يقف على شفير الهاوية.

طالع المزيدمخاوف الأونروا بشأن المساعدات المرتقبة لإعادة إعمار لبنان
Attentato Hariri

المزيد

لماذا تمخضت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، فولدت فأرا!

تم نشر هذا المحتوى على لم تُدِن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان سوى متهماً واحداً. حوار مع روبير روت، القاضي السويسري في المحكمة بين عامي 2011 و2013، لفك لغز مجرى المحاكمة.

طالع المزيدلماذا تمخضت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، فولدت فأرا!
Manille

المزيد

“هناك ضرورة ملحة لتصحيح السياسة العالمية لمكافحة المخدرات”

تم نشر هذا المحتوى على المنظمات الإجرامية التي تتحكم في سوق المخدرات غير المشروعة وتتمتع بالمرونة والفعالية، تعيد اكتشاف نفسها باستمرار وميزتها واضحة: أنها لا تمتثل لأي قوانين وترشي موظفي الدولة وتقتل، إذا لزم الأمر. ويبدو أن جائحة كورونا أبطأت نشاطها بشكل مؤقت فقط. في تقريررابط خارجي صدر في النصف الأول من شهر مايو الجاري، كشف مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات…

طالع المزيد“هناك ضرورة ملحة لتصحيح السياسة العالمية لمكافحة المخدرات”
حاجز لمنع الدخول إلى داخل قصر الأمم في جنيف

المزيد

في جنيف.. قصرٌ مُقفرٌ بلا أمـم جـرّاء جائحة

تم نشر هذا المحتوى على في الظروف العادية، يعجّ قصر الأمم، ثاني أهم مقر للأمم المتحدة في العالم، بتحركات ألف وخمسمائة موظف يعملون فيه ومائتي ألف مندوب يقدمون إليه من جميع أنحاء العالم للمشاركة في حوالي ألفين وخمسمائة مؤتمر واجتماع دولي في مدينة جنيف كل عام. ولكن في يوم الجمعة 13 مارس 2020، علقت الدورة الرئيسية لمجلس حقوق الإنسان أعمالها.…

طالع المزيدفي جنيف.. قصرٌ مُقفرٌ بلا أمـم جـرّاء جائحة
امرأة وطفل يحملان كمامات واقية

المزيد

حزمة من التدابير المختلفة من بلد لآخر لاحتواء فيروس كورونا المُستجد

تم نشر هذا المحتوى على «نريد التنويه من جديد إلى أنَّ تخفيف القيود المفروضة لا يعني نهاية الوباء في أي بلد». هذا هو التحذيررابط خارجي الذي أراد تيدروس أدهانوم غيبريسو، رئيس منظمة الصحة العالمية، إطلاقه يوم 22 أبريل الماضي، بينما تحاول عدة دول في آسيا وأوروبا والقارة الأمريكية أن تستأنف نشاطها الاقتصادي الذي توقف بشكل كبير بسبب تدابير الحجر الصحي…

طالع المزيدحزمة من التدابير المختلفة من بلد لآخر لاحتواء فيروس كورونا المُستجد
رسم مصور لمبنى يغرق في الماء

المزيد

هل ستصبح الأمم المتحدة قريبا عاجزة عن تحقيق أهدافها؟

تم نشر هذا المحتوى على  إلى جانب نيويورك، تُعد جنيف، المقرّ الأوروبي للأمم المتحدة، أحد أهمّ مركزيْن للدبلوماسية متعددة الأطراف في العالم. ففي جنيف، يتم تناول التحديات التي تواجه العالم بالتحليل والنقاش، قبل أن تقرّر البلدان الأعضاء في نيويورك أي الخيارات التي يجب اعتمادها لمواجهتها. للتأكيد على أن هذه الطريقة في تنظيم العلاقات بين الدول هي أكثر قيمة الآن من أي…

طالع المزيدهل ستصبح الأمم المتحدة قريبا عاجزة عن تحقيق أهدافها؟
Castro

المزيد

بعد فضيحة التجسس .. أي مستقبل للحياد السويسري؟

تم نشر هذا المحتوى على أعادتنا فضيحة التجسس العالمية حول شركة كريبتو بالذاكرة إلى الأيام الخوالي، حينما كانت سويسرا تقوم بدور مفيد لكلا المعسكرين أثناء الحرب الباردة. فهل يمكن أن ينجح مثل هذا التموضع مجدداً بالنظر إلى رياح الحرب الباردة التي بدأت تهب بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية؟

طالع المزيدبعد فضيحة التجسس .. أي مستقبل للحياد السويسري؟
infirmière

المزيد

جيل بومرول: «على جميع الدول إقتناء أنظمة الكشف والإنذار عن الفيروسات الجديدة»

تم نشر هذا المحتوى على يكشف وباء كوفيد-19 عن حدود ونقاط ضعف الأنظمة الصحية في أي بلاد، ولكنه يُظهر أيضاً التقدم الملحوظ على الصعيد الدولي منذ وباء سراس في عام 2003. تحليلات جيل بومرول، الأخصائي الفرنسي الذي يتمتع بخبرة 30 سنة من خلال عمله في منظمة الصحة العالمية (OMS) في جنيف. مع تفشي كل وباء جديد، تجد منظمة الصحة العالمية نفسها في موقف لا تُحسد عليه، فإما أن تُتَّهم بالإفراط أو بالتقصير. ومع أنَّ منظمة الصحة العالمية تكون موضع تجاذب بين متطلبات الدول الأعضاء فيها، وبشكل خاص أكبر الدول المساهمة فيها، وبين دورها في تنسيق سياسات الصحة على المستوى الدولي، فهي تسهم مع ذلك في تحسين الاستجابة للأوبئة الجديدة، شيئاً فشيئاً، كما يذكر الدكتور جيل بومرول، الأخصائي في الصحة العامة الدولية. عمل جيل بومرول، متخصص في الصحة العامة الدولية، بمنظمة الصحة العالمية (OMS) في كل من جزر الكاريبي وآسيا والمحيط الهادي وإفريقيا. كما كان أيضاً مسؤولاً عن مراجعة اللوائح الصحية العالمية في عام 2005. وهو ينقل هذه التجربة حالياً إلى مركز جنيف للسياسة الأمنية (GCSP) من خلال تقديم تدريب حول الأمن الصحي الدولي. swissinfo.ch: في وقتنا الراهن، يواجه العالم تحدياً كبيراً مع الانتشار السريع لفيروس كورونا القادم من الصين. كيف يمكن لهذه الفيروسات الجديدة أن تغيّر المُعطيات؟ جيل بومرول: أكثر من 60% من الالتهابات الفيروسية التي تصيب الإنسان تأتي من الحيوانات. وتشير مبادرة صحة واحدة «one health»، التي انطلقت في بداية عام 2000، إلى أنَّ الكائنات الحية تعيش مع بعضها البعض وأنَّ صحة جميع الكائنات الحية مترابطة جداً فيما بينها. ويأخذ انتقال العدوى بالفيروسات من الحيوان إلى الإنسان أبعاداً مهمة. فترتبط هذه الظاهرة بتطور مجتمعاتنا وازدياد عدد السكان في العالم الذين ينتشرون ويتوسعون في الأرض على حساب الأنظمة البيئية البرية. مع تحسن النظافة العامة، وتطور المضادات الحيوية، تراجع اليوم خطر العدوى بالأوبئة مثل الكوليرا. ولكننا لا زلنا نواجه فيروسات جديدة من أصل حيواني لا نملك الدواء لعلاجها. swissinfo.ch: إذاً تتطور الفيروسات كغيرها من باقي الكائنات الحية، متكيفة مع التغيرات في بيئتها الطبيعية. جيل بومرول: هذا هو ما يحدث بالضبط. لكي تبقى على قيد الحياة، تحتاج الفيروسات إلى خلايا الكائنات الحية لتتطفّل عليها. في بعض الحالات، يحدث توازن بين الفيروس والجسم ويتعايش كل منهما مع الآخر بسلام. وهذا هو حال الخفافيش التي تحمل الكثير من الفيروسات دون أن تمرض أو تموت بسببها، مع قدرتها على نقلها للإنسان. swissinfo.ch: لقد أحرز الطب والنظافة الصحية تقدماً كبيراً منذ القرن الماضي. ما دلالة الوباء الحالي بالنسبة لهذا التطور الصحي؟ جيل بومرول: إذا استطعنا العيش حتى الثمانين عاماً وسطياً، فيعود الفضل بالفعل إلى التطورات التي حصلت في مجال النظافة واللقاح والعلاج بالمضادات الحيوية. فكل هذه الأمور مجتمعة تساعد على السيطرة على الكثير من الأوبئة. وربما تكون الفيروسات المسؤولة عن الأوبئة الحالية موجودة من قبل. لكننا اليوم قادرون على اكتشافها بشكل أسرع ومراقبتها بشكل أفضل. وهذا ما يجعلنا نعتقد بأننا نتعرض باستمرار لهجمات فيروسات جديدة. كما أنَّه لا يزال لدينا نقص في علاج بعض الأمراض، حتى وإن كان هناك تقدم في إكتشاف لقاحات جديدة. كما يكشف كوفيد-19 أيضاً عن مشكلة أخرى. فالكثير من الدول لم تدرك بعد خطورة هذه الأوبئة. فنجدها غير مُزوّدة بأنظمة الكشف المبكر والتدخل السريع لاحتواء تفشي هذه الأوبئة الجديدة. swissinfo.ch: كيف كانت ردة فعل منظمة الصحة العالمية؟ جيل بومرول: خلال السنوات الأخيرة، عملنا كثيراً في منظمة الصحة العالمية على وضع قواعد صحية دولية بهدف تنبيه الدول إلى حاجتها لامتلاك القدرات اللازمة للاستجابة للأوبئة. وقد تمَّ تطوير هذه القواعد الصحية في عام 2015 لمعالجة وباء سراس الذي كان له تأثير اقتصادي كبير نوعاً ما، على الرغم من السيطرة السريعة عليه. تشاورت بعض الدول من أجل الحصول على اتفاقية دولية حول كيفية التعاون خلال هذه الأحداث، مثل تبادل المعلومات والمساعدات والعلاجات الصحيحة ...إلخ.وخطوة تلو خطوة، يتم إحراز تقدم. مع فيروس كورونا هذا وتأثيره الكبير على الاقتصاد، ينبغي على جميع دول العالم أن تدرك الحاجة لامتلاك أنظمة الكشف والإنذار الضرورية لمواجهة الوباء. حيث ستسمح أنظمة الكشف والإنذار الموجودة في كل بلد باتخاذ الإجراءات اللازمة بأسرع وقت ممكن بهدف منع انتشار وباء مثل فيروس كورونا. يمكننا أن نُشبه هذه الحالة بمحطات الإطفاء. حيث توجد محطات للإطفاء لا يتم استخدامها كثيراً. لكنها جاهزة للتدخل في حال نشوب حريق. الأمر الذي يسهم في الحد من انتشار اللهب. swissinfo.ch: هل يؤثر هذا النقص على الدول الفقيرة فقط؟ جيل بومرول: لا. هناك دول غنية، لكنها لم تستثمر بما فيه الكفاية في أنظمة التجهيز والاستجابة السريعة واللازمة لمواجهة الأحداث الوبائية الجديدة. وعندما يظهر فيروس في دولة من هذه الدول، يصبح من المستحيل منع تفشيه في باقي بلدان العالم. فيكون بالإمكان الحد من انتشار الوباء ولكن يصعب إيقافه. swissinfo.ch: هل هو عبارة عن وباء أم جائحة؟ جيل بومرول: الفيروس لم يصل بعد إلى الغالبية العظمى من البلاد ولم ينتشر بعد على نطاق واسع في الكثير من الدول. إلا أنّه آخذ بالوصول. وبالتالي فنحن نتجه نحو الجائحة. (هذا الوضع تغيّر في الأيام القليلة الأخيرة، وبالفعل أعلنت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا وياءًا علميا يوم الأربعاء 11 مارس الجاري). swissinfo.ch: هل يمكن تقدير مدة هذا الوباء؟ جيل بومرول: لا تزال الكثير من المعطيات مجهولة بالنسبة لنا. هل تسبق العدوى ظهور علامات المرض؟ يبدو أنَّ هذا هو الحال. كم يوم قبل المرض؟ هل تنتقل العدوى دون ظهور أعراض المرض؟ يُقدَّر معدل وفيات الفيروس بـ 2%. ولكن قد يُعاد النظر في هذه النسبة عندما تكون لدينا جميع المعطيات. فلو نظرنا إلى الصين، لوجدنا أننا وصلنا إلى الذروة بعد شهرين من بداية انتشار المرض في أواخر شهر ديسمبر. ومنذ نهاية فبراير، بدأ الفيروس بالتراجع. وذلك بعد اتخاذ تدابير صارمة جداً مع وضع 50 مليون شخص في الحجر الصحي. لا يزال الوقت مبكراً لمعرفة مدى جدوى هذه التدابير، وفيما إذا كنا سنلاحظ، في البلدان الأخرى التي انتشر فيها الوباء، نفس فترة انتشار المرض التي استمرت شهرين، وتلتها فترة استقرار ثم تراجع للوباء. فإذا كان الحال كذلك، في أوروبا ونصف الكرة الأرضية الشمالي، سيصبح الوباء محدوداً مع اقتراب شهر مايو أو يونيو، حيث لا تستطيع الكثير من الفيروسات البقاء على قيد الحياة مع ارتفاع درجات الحرارة. من المرجح أن يستمر الوباء بالانتشار في نصف الكرة الأرضية الجنوبي الذي سيكون في فصل الشتاء، ليعود من جديد إلى النصف الشمالي في الشتاء القادم. هذه بالتأكيد مجرد فرضيات. swissinfo.ch: إذاً، هل يمكن أن يصبح كوفيد-19 مرضاً متوطناً؟ جيل بومرول: هذا الاحتمال وارد بالفعل، لكننا نأمل بالعثور على لقاح يسمح في غضون الأشهر القادمة (من 6 إلى 12 شهر) بحماية جزء كبير من السكان المُعرّضين للخطر. تمت مراجعة اللوائح الصحية العالمية في عام 2005 بعد انتشار الأوبئة مثل الإيدز وفيروس سراس، وهذه اللوائح هي عبارة عن اتفاقية موقعة من قبل 196 دولة، بما في ذلك مجموعة الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية. وتتعهد هذه الدول بالتعاون من أجل المحافظة على الأمن الصحي العالمي. ووافقت الدول الموقعة على تعزيز قدراتها فيما يتعلق بالكشف عن أحداث الصحة العامة وتقييمها والإبلاغ عنها. تلعب منظمة الصحة العالمية دور المُنسّق بين الدول وتساعدها لتعزيز قدراتها، بالتعاون مع شركائها. بعد اعتماد هذه الاتفاقية والجائحة الناجمة عن فيروس أنفلونزا الخنازير (H1N1)، في عام 2009، قامت سويسرا بمراجعة القانون الفدرالي بشأن الأوبئة، والذي تمَّ اعتماده من قبل الشعب في عام 2013 بعد استفتاء. ويُعتبر هذا القانون، الذي دخل حيز التنفيذ في 1 يناير 2016، الأساس القانوني الذي تعتمد عليه الحكومة اليوم للتصدي/ للاستجابة للوباء الحالي.

طالع المزيدجيل بومرول: «على جميع الدول إقتناء أنظمة الكشف والإنذار عن الفيروسات الجديدة»
Salamé

المزيد

بصيص من الأمل في جنيف بخصوص ليبيا التي مزقتها الصراعات المسلحة

تم نشر هذا المحتوى على عشرة من كبار المسؤولين العسكريين من أطراف النزاع في ليبيا الذين اجتمعوا الأسبوع الماضي في جنيف، تحت رعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة، اقتربوا من التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار. ولكن لا تزال الكثير من العقبات تقف عائقاً في طريق السلام.  لهذه هي المرة الأولى، التي شرع فيها الطرفان المتنازعان في مفاوضات غير…

طالع المزيدبصيص من الأمل في جنيف بخصوص ليبيا التي مزقتها الصراعات المسلحة
أقدام رجال فوق أعلام أمريكية ملقاة على الأرض

المزيد

المفارقة الإيرانية: قوة إقليمية لكنها ضعيفة داخليا

تم نشر هذا المحتوى على مبدئيا، يمكن القول أن القرار الذي اتخذه الرئيس دونالد ترامب بالقضاء على الجنرال الإيراني قاسم سليماني لم يُلحق ضررا بالغا بقوة إيران الإقليمية. ويضيف محمد رضا جليلي، الأستاذ الفخري في معهد جنيف للدراسات الدولية العليا والتنمية أن خلَفَه، إسماعيل قاآني، يبدو قادرًا على مواصلة سياسة النفوذ التي يُمارسها نظام الملالي في المنطقة. مع ذلك، فإن…

طالع المزيدالمفارقة الإيرانية: قوة إقليمية لكنها ضعيفة داخليا

قراءة معمّقة

الأكثر مناقشة

SWI swissinfo.ch - إحدى الوحدات التابعة لهيئة الاذاعة والتلفزيون السويسرية

SWI swissinfo.ch - إحدى الوحدات التابعة لهيئة الاذاعة والتلفزيون السويسرية