محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الامريكي باراك اوباما يدلي بتصريحات في واشنطن يوم الخميس. تصوير: لاري داونينج - رويترز

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - قال الرئيس الامريكي باراك اوباما انه أجاز توجيه ضربات جوية امريكية "مستهدفة" ضد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في شمال العراق وعمليات اسقاط جوي لامدادات انسانية الي اقليات دينية محاصرة هناك لمنع "عمل محتمل للابادة الجماعية".

ومتحدثا بعد اجتماعات مع فريقه للامن القومي قال اوباما انه وافق على استخدام محدود للقوة الجوية الامريكية لحماية العاملين الامريكيين اذا تقدم متشددو الدولة الاسلامية باتجاه اربيل عاصمة اقليم كردستان العراقي حيث يتمركز هؤلاء العاملون.

والضربات الجوية ستكون الاولى التي ينفذها الجيش الامريكي في العراق منذ انسحاب قواته في نهاية 2011 لكن اوباما أصر على انه لن يرسل أي قوات برية وانه ليس لديه أي نية لأن تنجر الولايات المتحدة الي الحرب مرة اخرى هناك.

ويأتي هذا التحرك من اوباما وسط مخاوف دولية من كارثة انسانية تحدق بعشرات الالاف من اعضاء الطائفة اليزيدية -احدى الاقليات الدينية في العراق- الذين فروا من منازلهم وتقطعت بهم السبل على جبل سنجار امام التهديد الذي يشكله متشددو تنظيم الدول الاسلامية الذين يحققون تقدما واسعا وسريعا. وفر مسيحيون عراقيون كثيرون ايضا من ديارهم للنجاة بانفسهم.

وقال اوباما للصحفيين في البيت الابيض "يمكننا ان نعمل بحرص ومسؤولية لمنع عمل محتمل للابادة الجماعية... ولذلك فإنني أعطيت الاذن لضربات جوية مستهدفة إذا كانت ضرورية."

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

رويترز