Navigation

رجل أعمال: قراصنة صوماليون يفرجون عن سفينة شحن إماراتية

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 نوفمبر 2009 - 17:07 يوليو,

مقديشو (رويترز) - قال رجل أعمال صومالي يوم الخميس ان قراصنة صوماليين أفرجوا عن سفينة شحن مملوكة لدولة الامارات العربية المتحدة مُستبعدا تلميحات بانها كانت تحمل أسلحة للصومال الغارق في الفوضى.
واضاف على ضهيري رئيس رابطة التجاريين في مقديشو ان الافراج تم بعد مفاوضات مع رجال أعمال في العاصمة الصومالية مقديشو.
لكنه رفض التعليق على ما اذا كان قد تم دفع فدية وعبر عن قلقه من احتمال تعرضها للخطف مرة أخرى.
وقال ضهيري لرويترز "انتهت المفاوضات الليلة الماضية وافرج عن السفينة اليوم.. نخشى ان يعاود قراصنة خطفها."
وقال خبير نقل بحري لرويترز الاسبوع الماضي انه يعتقد ان السفينة من بين بعض السفن التي تنقل اسلحة بانتظام للصومال الذي تفرض عليه الامم المتحدة حظر التسلح. وقال انها تستخدم اسما مزيفا هو الميزان.
ولكن ضهيري قال ان السفينة كانت تحمل شحنة تجارية غير عسكرية عند خطفها الاسبوع الماضي.
واضاف ان السفينة احتجزت قبالة جاراكاد المدينة الساحلية القديمة في وسط الصومال التي اصبحت الان قاعدة للقراصنة وهي تتجه حاليا نحو مقديشو.
وبرغم الحشد البحري الدولي غير المسبوق قبالة سواحل الصومال لردع القراصنة فانهم يواصلون غاراتهم في مياه خليج عدن والمحيط الهندي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.