محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اسيولو (كينيا) (رويترز) - قال زعماء محليون في شرق كينيا ان الحكومة الصومالية التي تدعمها الامم المتحدة جندت أكثر من 170 شابا كينيا وجنودا سابقين لمساعدتها في محاربة المتمردين في الصومال.
وقال محمد جابو رئيس بلدية جاريسا لرويترز ان تجنيد الكينيين من أعراق صومالية يجرى في منزل في قرية بولا افتين التي تقع على مشارف مدينته.
وقال جابو في مقابلة جرت في وقت متأخر من يوم الخميس "التجنيد ليس سرا. المشاركون فيه ليسوا قلقين وهم يجولون القرى للاعلان عن التدريب.
"نحن نحذر. يجب ألا يستخدم مجتمعنا لقتل أهله أو يخاطر أحد بحياة شعبنا."
واستبعد قائد الشرطة المحلي بول موكوما التقرير قائلا انه محض شائعة وقال ان أحدا لم يقدم شكوى رسمية.
وقال لرويترز "لم يأت الينا أي قائد محلي أو أي من أولياء الامور لاعلامنا بشأن أي تقارير من هذا النوع."
ووافق المانحون الغربيون في اجتماع في بروكسل في ابريل نيسان على منح حكومة الرئيس شيخ شريف أحمد ما يقرب من 214 مليون دولار للمساعدة في بناء قوة للشرطة مكونة من حوالي عشرة الاف فرد وقوة أمن قوامها خمسة الاف فرد.
وقال مسؤولون بالامم المتحدة ان أقل من ثلث المساعدات التي جرى التعهد بها للمساعدة على انهاء 18 عاما من غياب القانون في البلاد وفي المياه المقابلة لسواحلها قد تم دفعه بالفعل.
وقال محمد خلف الناشط الحقوقي في جاريسا ان أكثر من 300 كيني تم تجنيدهم للقتال مع حكومة أحمد التي تحارب تمردا اسلاميا عنيدا.
لكنه قال ان نصف هذا العدد فقط قد ذهب بالفعل الى القتال بينما خضع الباقون فيما يبدو لضغوط من عائلاتهم وأصدقائهم كي لا يعبروا الحدود ويحملوا السلاح.
وتتهم واشنطن واحدة من الجماعتين المتمردتين الرئيسيتين في الصومال وهي جماعة الشباب بأنها وكيل للقاعدة في الصومال.
وقال وزير الإعلام الصومالي ظاهر محمد جيلي لرويترز في مقديشو "لم نطلب من كينيا أن تجند لنا جنودا...الاقليم الشمالي الشرقي (في كينيا) حيث يجري التجنيد ليس جزءا من الصومال."
ويقول السكان المحليون ان عثور السلطات الصومالية على المزيد من المسلحين الراغبين في المشاركة في القتال لن يكون أمرا صعبا في الاقليم الذي يعاني التهميش والجفاف للسنة الخامسة على التوالي مما دفع الكثيرين الى الجوع.
من نور علي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز