محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس من جديد يوم الاربعاء الى وقف بناء المستوطنات الاسرائيلية قبل استئناف محادثات السلام مع اسرائيل متهما اياها بمحاولة احباط اقامة دولة فلسطينية .
وقال عباس في كلمة امام انصار حركة فتح التي يتزعمها في رام الله في ذكرى مرور خمس سنوات على وفاة سلفه ياسر عرفات ان قرارات الامم المتحدة دعت الى وجود اطار عمل واضح للمحادثات لانهاء الصراع الذي بدأ قبل 60 عاما.
واردف قائلا ان الفلسطينيين لا يمكن ان يذهبوا للمفاوضات دون اطار عمل وهم يقولون ان هذا الاطار هو قرارات الامم المتحدة وهو ما يعني العودة الى حدود 1967 .
واضاف ان الفلسطينيين يريدون ايضا وقفا كاملا للمستوطنات بما في ذلك النمو الطبيعي لها وفي القدس.
وقال عباس ان استئناف المفاوضات يتطلب التزام الحكومة الاسرائيلية باطار عملية السلام الذي يتضمن وقف النشاط الاستيطاني بما في ذلك النمو الطبيعي وهو يشمل القدس.
وقال انه لن يقبل بغير ذلك .
واتهم اسرائيل بمحاولة تقويض الحل المدعوم دوليا للصراع الفلسطيني الاسرائيلي والذي يقوم على اساس وجود دولتين والذي سيؤدي الى قيام دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل.
واستبعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذهاب الى حد ابعد من تقييد جزئي لنشاط اسرائيل في بناء المستوطنات في مناطق الضفة الغربية المحتلة التي لم تضمها اسرائيل الى منطقة القدس .
وعلى الرغم من انتقادات الرئيس الامريكي باراك اوباما للمستوطنات فقد زادت واشنطن من ضغوطها على عباس في الاسابيع الاخيرة لاستئناف المفاوضات التي علقت قبل عام دون الانتظار لتقييد اسرائيلي اخر للمستوطنات.
ويرفض عباس هذا النهج ويقول مساعدون ان استياءه لتحول اوباما على ما يبدو في التشديد على المستوطنات وراء اعلانه الاسبوع الماضي انه يفضل عدم ترشيح نفسه في انتخابات رئاسية دعا اليها في يناير كانون الثاني .
وينظر محللون كثيرون الى الانتخابات والتهديد بالانسحاب على انه جزء من اسلوب تفاوضي من جانب عباس . واستبعدت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة اجراء انتخابات هناك مما دفع محللين كثيرين على اطلاع على الوضع باستنتاج ان عقد انتخابات في يناير كانون الثاني امر غير محتمل بشكل كبير.
وقال عباس لانصاره يوم الاربعاء ان يده مازالت ممدوة بالمصالحة لحماس .
ولكنه قال انه لا يريد ان يتحدث من جديد عن قراره بعدم ترشيح نفسه لفترة ثانية . ولم يوضح عباس حتى الان مااذا كان سيبقى اذا لم تجر انتخابات في حقيقة الامر.
من توم بيري وعلي صوافطة

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز