تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

اتهامات خطيرة من كورتي للبنوك

المدير العام لمجموعة الطيران السويسرية ماريو كورتي لم يتردد في اتهام اكبر المصارف السويسرية بالتامر

(Keystone)

لم يتعود السويسريون على العيش في أجواء الحروب الكلامية وتبادل الاتهامات الشرسة والعنيفة بين الشخصيات البارزة في البلاد. لكن كارثة " سويس اير" أجبرت الشعب السويسري على معايشة زوبعة من الاتهامات المتبادلة بين الحكومة وكبار المصارف من جهة، وبين جهاز إدارة مجموعة الطيران وكبريات البنوك من جهة أخرى. وكان آخر واخطر هذه المشادات الكلامية ما جاء على لسان المدير العام لشركة الطيران السويسرية ماريو كورتي الذي اتهم اكبر البنوك السويسرية بالتآمر من اجل اغراق " سويس اير".

في حديث نشرته صحيفة نوي تزورخر تزايتونغ (Neue Zürcher Zeitung) يوم الجمعة، صرح السيد كورتي أن الـ UBS وCredit Suisse Group وقَّفا إمداداتٍ من السيولة الحيوية لـ" سويس اير" في خطوة استبقت موعدها. وشرح السيد كورتي أن الـ UBS وعد بترك باب السيولة مفتوحا أمام "سويس اير" إلى غاية نهاية الشهر الجاري لكنه اغلق هذا الباب قبل أسبوع.

في الوقت نفسه، اقترح الـUBS و" كريدي سويس غروب" مخططا جزئيا مشتركا لإنقاذ " سويس اير" أُطلق عليه اسم مشروع " Phoenix "، اشتريا في إطاره 70,35% من اسهم الشركة في شركة الطيران الجهوية " كروس اير" التي ستتولى تسيير معظم نشاطات " سويس اير" ابتداء من الثامن والعشرين من الشهر الجاري.

طوق نجدة بعد فوات الأوان

السيد كورتي لم يخف استيائه من تصرف المصرفين قائلا: " أصبت بخيبة أمل في نهاية الأسبوع الماضي، فصانعوا مشروع " Phoenix " املئوا علي فقط ماذا يجب أن افعل.

هذا المشروع يسمح لـ" سويس اير" باستغلال عائدات بيع أسهمها في " كروس اير" التي تقدر بـ260 مليون فرنك سويسري إلى غاية الثالث من أكتوبر الجاري. وعن هذا الحل قال السيد كورتي: " رفضتُ بشدة هذه الفكرة لأنني لم أتصور أننا سنستطيع إبقاء طائراتنا الخمسة والسبعين جاثمة في الأرض يوم الرابع من أكتوبر.

السيد كورتي أضاف في الحديث الصحفي أن " سويس اير" توصلت بفاكس من المصرفين عشية الثلاثاء الماضي، يوم جثمان أسطولها الجوي في المطارات، يسمحان فيه للشركة الجوية باستئناف نشاطاتها لغاية الخامس من أكتوبر. هذا الفاكس وصل " بعد فوات الأوان" حسب السيد كورتي.

من جهة أخرى، أبدى السيد كورتي معارضته لتصريح جاء على لسان مدير الـ UBS السيد مارسيل اوسبيل قال فيه إن كورتي مازال يمتلك ما يكفي من المال لضمان استئناف نشاطات " سويس اير" الى غاية يوم الخميس الماضي. وأضاف اوسبيل في حديث لمجلة " كاش" Cash : " لا افهم لم منع كورتي اسطوله الجوي من الطيران يوم الثلاثاء."

وقد دافع السيد كورتي عن قراره هذا قائلا: " إن طلبنا على السيولة اشتد خلال وقت قصير جدا وفجأة لم نجد ما يكفي من المال في حسابنا."

وكان كورتي قد حظر أسطوله من الطيران يوم الثلاثاء بعد أن رفض موزعو الكيروسين تزويد مطار زيوريخ بالكميات المعتادة وبعد ان ظلت طائرات تابعتان لـ" سويس اير" محتجزة في مطار Healthrow بلندن بسبب عدم دفعها لتكاليف الاقلاع.

هذا واتهم كورتي المصرفين بالتماطل بشان تطبيق الاتفاق الذي اقترحاه بشان شراء اسهم " سويس اير" في " كروس اير" مصرحا: " ان المصرفين تقدما في مناسبات عديدة بمقترحات قانونية لا تخدم مصلحتنا وان القرض القصير المدى الذي وعد المصرفان بتقديمه للشركة في اطار مخطط انقاذ " سويس اير" لم يكتمل بعد. السيد كورتي اضاف في هذا السياق انه لم يُسمح لـ" سويس اير" بعد باستعمال هذا المال من اجل استئناف بعض الخدمات التي تقدمها الشركة. "

الحكومة تنقذ الموقف

كانت طائرات " سويس اير" ستظل جاثمة في الارض لو لم تتدخل الحكومة الفدرالية يوم الاربعاء الماضي لاعادة الحياة للشركة الوطنية التي كانت في طريقها الى الزوال. الحكومة قررت بعد عقدها ليلة الاربعاء لاجتماع طارئ مع ممثلي اكبر المصارف السويسرية و" سويس اير" منح قرض عاجل لشركة الطيران بقيمة 450 مليون فرنك.

الخطوة سمحت باقلاع ثلث طائرات " سويس اير" ثانية يوم الخميس بعد ان ألغيت كافة رحلاتها يوم الثلاثاء. هذا ويتوقع ان يستانف نصف اسطول الشركة الرحلات الجوية بشكل معتاد يوم الجمعة.

وفي تبرير لتحرك الحكومة السويسرية لانقاذ "سويس اير"، قال وزير المالية كاسبار فيليغر في حديث لـ " سويس انفو" ان ازمة " سويس اير" "مشكلة وطنية ومشكلة تمس مصداقية بلدنا."

وقد شددت الحكومة الفدرالية على أن قرارها حلا موقتا للازمة التي تسببت خلال يومين في إلغاء ما لا يقل عن أربع مائة وسبعين رحلة جوية كان من المفترض أن تقوم بنقل تسعة وثلاثين ألف شخص.

سويس انفو مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك