تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الإنجليزية .. لغة ثانية في مدارس سويسرا

يخشى البعض من أن يلاقى التلاميذ صعوبة في تعلم لغتين أجنبيتين خلال المرحلة الابتدائية

(swissinfo C Helmle)

بعد مرحلة شدٍ وجذب دامت طويلاً، اتخذت السلطات التربوية السويسرية قراراً يحتم تعليم اللغة الإنجليزية في المرحلة الابتدائية.

وقد نص القرار الذي توصل إليه مدراء التعليم في الكانتونات السويسرية يوم الأربعاء 31 مارس على ضرورة تعليم كل المدارس الإبتدائية للغتين على الأقل.

اعتبرت اللجنة التابعة للمؤتمر السويسري لمدراء التعليم في الكانتونات في حيثيات قرارها أن هناك حاجة لدعم تعليم اللغات الأجنبية على المستوى الابتدائي في سويسرا.

وبررت ذلك بضرورة تعزيز قدرات البلاد التنافسية في سوق العمل الأوربية، ذلك بالرغم من مخاوف بعض المدرسين من أن الأطفال سيواجهون الصعوبات خلال محاولتهم تعلم لغتين في نفس الوقت.

وقد صرح رئيس اللجنة هانز ستوكلينج قائلاً "سويسرا، كدولة متعددة اللغات، لا تستطيع السماح لنفسها بالتقهقر إلى المواقع الخلفية في أوروبا، لاسيما وأن الأخيرة قررت أن تعليم لغتين أجنبيتين في المدارس الابتدائية أمرٌ ممكن التحقيق".

ويأتي قرار اللجنة ليحسم جدلاً ونقاشاً حامي الوطيس، اعتبر فيه البعض، وخاصة المدافعون عن اللغة الفرنسية منهم، أن البدء بتعليم اللغة الإنجليزية سينعكس بصورة سلبية على إجادة اللغات الوطنية (أي الألمانية والفرنسية والإيطالية والرومانش) للكونفدرالية.

وقد أظهر التصويت الذي جرى على القرار تحولاً إيجابياً لصالح تعليم اللغة الإنجليزية، إذ أيدت كل الكانتونات السويسرية الست والعشرين الإجراء الجديد، باستثناء ممثلي لوتسرن وأبنزلر إينرهودين، اللذين امتنعا عن التصويت.

معايير فدرالية

وقد ضعت اللجنة أيضا مجموعة من المعايير العامة لتعليم اللغات الأجنبية في سويسرا، وذلك بهدف التنسيق بين أنظمة التدريس المختلفة في الكانتونات.

وتشمل المعايير، التي سيتم البدء في تطبيقها في العام الدراسي 2006، برامج تدريبية لمدرسي المستوى الابتدائي. كما تضع تصوراً لإنشاء وكالة وطنية لتعزيز التبادل الأجنبي، ومركزا وطنيا لتطوير القدرات اللغوية.

كما اشترط قرار اللجنة أن تكون إحدى اللغتين، التي سيتم تدريسها، واحدة من اللغات الوطنية السويسرية، على أن تكون اللغة الثانية الإنجليزية.

فروقات

وبهذه الصيغة، التي أفسحت المجال أيضاً أمام الكانتونات لتحديد أي من اللغتين سيتم تدريسها أولاً، توصلت اللجنة إلى تسويةٍ مرضية تهدف إلى تهدئة المخاوف من تضرر اللغات الوطنية وتراجعها إلى المستوى الثاني وراء اللغة الإنجليزية.

وضمن هذا الإطار تبرز الفروق بين الكانتونات اعتماداً على اللغة ارئيسية المعتمدة فيها.

فالكانتونات الناطقة باللغة الألمانية ستبدأ في تعليم اللغة الإنجليزية منذ السنة الثالثة ابتدائي، لتلحق بها اللغة الفرنسية بعد عامين. غير أن كانتونات برن وبازل المدينة وبازل الريف قد تشذ عن هذه القاعدة وتبدأ في تعليم تلاميذهااللغة الفرنسية أولاً.

في المقابل، فأن معظم المدارس الناطقة باللغة الفرنسية ستبادر أولاً إلى تعليم اللغة الألمانية في المستوى الثالث، وتترك اللغة الإنجليزية للمستوى الخامس الابتدائي.

أما الاستثناء الوحيد للقاعدة التي حددتها اللجنة فسوف يتمثل في الإجراء الذي قرره كانتون تيشينو الناطق باللغة الإيطالية. حيث تقرر أن يُدرس لغتين وطنيتين (أي الألمانية والفرنسية تحديداً) في المستوى الابتدائي، على أن يبدأ في تعليم اللغة الإنجليزية في المستوى السابع.

مخاوف

هذا ويخشى بعض المعلمين، وخاصة في المناطق الناطقة باللغة الألمانية، من أن يؤثر الإجراء الجديد على مستوى التلاميذ التعليمي، كما يحذرون من الصعوبات التي قد يواجهها الأطفال في تعلم لغتين في المرحلة الابتدائية.

وبصورة أكثر تحديداً، يلفت هؤلاء التربويين إلى أن الأطفال في الكانتونات الناطقة باللغة الألمانية سيكون عليهم (إضافة إلى تعلم اللغتين الأجنبيتين) تعلم اللغة الألمانية الفصحى، التي تختلف عن الألمانية السويسرية الدارجة.

سويس إنفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك