Navigation

المنافسان الناجحان

ارتفعت حصيلة أرباح أكبر مصرفين سويسريين خلال النصف الأول من هذا العام بنسبة غير متوقعة، حيث كسب "يو بي اس" 4.4 مليار فرنك بزيادة 4.4% عن نفس الفترة من العام الماضي، وحصد "كريدي سويس" 3.3 مليارا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أغسطس 2004 - 16:12 يوليو,

إلا أنه من غير المتوقع أن تستمر هذه النسبة في الارتفاع حتى موفى هذه السنة.

أعلن بنك "يو بي أس" مؤخرا أن صافي أرباحه في النصف الأول من هذا العام بلغ 1.974 مليار فرنك، بزيادة نسبتها 28% عن العام الماضي، وإن كان بتراجع بلغ 19% عن الرقم القياسي الذي حققه من قبل، وهو ما دفع إدارة البنك إلى الحذر في التفاؤل من حصيلة أرباحه حتى نهاية العام.

في المقابل اكتفى منافسه التقليدي "كريدي سويس" بـ1.46 مليار من الأرباح، على الرغم من أن أنشطته قد تراجعت خلال الربع الثاني من السنة بنسبة 22%.

ويقول أحد المحللين الاقتصاديين في تعليقه على تلك النتائج، أنه من المدهش أن بنك "يو بي اس" لم يتحكم في ارتفاع التكاليف الداخلية الخاصة به، بينما لم يعرف "كريدي سويس" تلك المشكلة، وهو ما يحتسب له، إلى جانب تميز عمله في مجال الاستثمار الخاص، بأساليب جذابة لأصحاب الثروات والودائع، وهو عامل يثير تعجب بعض المحللين الاقتصاديين عند عقد مقارنة بين ارباح "يو بي اس" الكبيرة وأنشطة "كريدي سويس" المتميزة.

أحدهما "متميز" والآخر "متأن"

ويشير الخبراء إلى أنه على الرغم من هذا التميز في أعمال "كريدي سويس"، إلا أن بنك "يو بي اس" يسير بخطى متأنية أكثر ثباتا، وهو ما يبرر الفرق في أسعار أسهمه المرتفعة في سوق الأوراق المالية مقارنة مع "كريدي سويس"، إلى جانب أنه وصل إلى مرتبة لا تقبل المنافسة في مجال المعاملات البنكية العامة والمتخصصة، ويقدم باقة من الحقائب الاستثمارية التي ترضي أذواق واهتمامات أغلبية المستثمرين.

وتأتي هذه النتائج، بعد بداية بطيئة في التعاملات مع مطلع العام، ثم سرعة متزايدة في ربيعه، إلا أنها عادت إلى الهدوء مرة أخرى مع بدايات الصيف.

ويقول المعلقون بأن هذا التطور في النصف الأول من السنة يعود إلى أن "يو بي اس" تحديدا بدأ يضع النقاط الرئيسية في ملف أنشطته واستراتيجيته بشكل مركز، وأولى تطبيقها عناية فائقة، وهو ما انعكس تاليا على سبيل المثال في أرباحه من خلال الخدمات المصرفية التي يقدمها، أو العمولات التي يحصل عليها من التجارة في سوق الأوراق المالية حيث ارتفعت هذه السنة بنسبة 12% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

في الصدارة ..

وتعود أسباب ارتفاع نسبة ارباح "يو بي اس" مقارنة مع منافسه التقليدي "كريدي سويس" إلى ارتفاع إجمالي الأموال التي يتولى إدارتها واستثمارها إلى 2231 مليار فرنك، أي بزيادة تصل إلى 7% عن العام السابق، وذلك بسبب رغبة المستثمرين في تحريك ثرواتهم بشكل يضمن لهم أرباحا مقبولة.

في كلتا الحالتين (سواء مع بنك "يو بي اس" أو "كريدي سويس")، لا يتوقع المراقبون ارتفاعا كبيرا في أسعار اسهم المصرفين في سوق الأوراق المالية بعد الإعلان عن تلك النتائج، وربما يتطلب الأمر بعض الوقت لتقييم الأرباح بشكل أعمق، قبل إقبال المستثمرين في البورصة على الشراء، بشكل يرفع من سعر السهمين.

من جهة أخرى، لن يظهر تأثير التغيير الذي وقع في رئاسة وإدارة "كريدي سويس" بين عشية وضحاها، بل يحتاج حسب رأي المحللين إلى فترة قد تتواصل حتى نهاية العام للشعور بإيجابياتها. وفي خلال تلك الفترة أيضا سيتضح ما إذا كان المصرف سيبقى وحده أمام منافسه التقليدي أم سيبدأ في خطوات تقارب ما قبل الإقدام على الاندماج مع مصرف "دويتشه بنك" الألماني.

في المقابل يقف "يو بي اس" في موقع متقدم على الساحة المصرفية الدولية بفضل الثقة في الأداء والبرمجة الجيدة لمشاريعه بشكل يتفادى به أية أخطار قد تقع.

وفي المحصلة النهائية، يعتبر أغلب المحللين الاقتصاديين أن نتائج أرباح "كريدي سويس" مرضية، ويمنحون "يو بي اس" درجة "جيد"، وفيما ينتظر أن يسعى الأول إلى تحسين موقعه، سيظل الثاني أيضا في الصدارة.

سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.