Navigation

Skiplink navigation

تـراجـع التأييد لتسهيل إجراءات التجنيس

أظهر سبر أخير للآراء أن التأييد الشعبي للمبادرتين الداعيتين لتسهيل إجراءات الجنسية قد بدأ في التراجع swissinfo.ch

أظهر أحدث سبر للرأي العام أن الناخبين السويسريين لازالوا على تأييدهم لتسهيل إجراءات منح الجنسية للجيلين الثاني والثالث من الأجانب والتأمين على الأمومة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 سبتمبر 2004 - 10:41 يوليو,

لكن الاستطلاع الجديد كشف أيضاً أن المعارضين للمبادرات الثلاث المطروحة على الاستفتاء يوم 26 سبتمبر، تمكنوا من كسب المزيد من التأييد لمواقفهم.

أظهر استطلاع الرأي العام الجديد، الذي نظمه فرع برن لمؤسسة GFS لسبر الأراء بتكليف من الهيئة العامة للتلفزيون والإذاعة السويسرية، أن عدد المعارضين للمبادرات التشريعية الثلاث بدأ في التزايد.

ويتجلى ذلك التقدم الذي أحرزته المعارضة (الممثلة أساساً في حزب الشعب السويسري اليميني المتشدد) للعيان عند مقارنة نتائج استطلاع يوم 15 سبتمبر مع ما أسفر عنه سبر أخر للآراء أجري قبل شهر واحد فقط.

تسهيل إجراءات التجنيس!

أعرب 64% من المستجوبين في سبر الآراء الجديد عن تأييدهم لمنح الجنسية بصورة آلية للجيل الثالث من الأطفال المولودين لوالدين أجنبيين درسا في سويسرا. وتظل هذه الأغلبية رغم ذلك أقل بكثير من نسبة الـ 75% المؤيدة التي سجلها استطلاع الشهر الماضي (أي بفارق 11%).

وبنفس النسق، أعرب 29% عن معارضتهم لهذه المبادرة، لترتفع نسبة الرفض خلال الأسابيع الماضية بنسبة 10%.

وقد تمكنت المعارضة من تضييق الفارق بصورة أكبر في مواقف الناخبين الخاصة بالمبادرة الداعية إلى تسهيل إجراءات التجنيس للجيل الثاني من الأجانب. هنا، انخفضت نسبة التأييد إلى 53% بعد أن كانت 68% (أي بفارق 15%) وارتفعت نسبة المعارضة إلى 37% بعد أن كانت 24% (أي بفارق 13%).

ويفسر التقرير (الذي تضمن خلاصة نتائج السبر ونُشرَ يوم الأربعاء 15 سبتمبر) هذا الفارق بين السبرين بالإشارة إلى أن "هذا لا يعني سوى أن اتجاهات الناخبين الأولية (في سبر الآراء الأول) عبرت عن نيات لمواقف غير مستقرة، وأن الجانب الذي أجاب بنعم، إنما فعل ذلك في رد دفاعي".

تأمين الأمومة!

المبادرة الداعية إلى توفير تأمين للأمومة للنساء العاملات، يشمل عطلة أمومة مقدارها 14 أسبوعاً مدفوعة الأجر، فقدت هي الأخرى جزءاً من التأييد الذي حظيت به قبل شهر.

فقد انخفضت نسبة التأييد لها إلى 59% بعد أن كانت 69% (أي بفارق 10%)، وارتفعت في المقابل نسبة المعارضة لها إلى 32% من النسبة المسجلة الشهر الماضي التي استقرت على 18% (أي بفارق 14%).

قلبوا الدفة...

وفي مقابل التغيير الذي طرأ على مواقف الناخبين السويسريين لصالح المعارضين للمبادرات الشعبية الثلاثة، برز تغيير أخر على مواقفهم من التصويت في حد ذاته.

فقد أفاد 55% منهم بأنهم سيشاركون في تصويت يوم 26 سبتمبر القادم، بعد أن كانت هذه النسبة قبل شهر لا تزيد عن 44%، وهو ما يظهر اهتماما متزايداً للناخبين بهذه المبادرات الشعبية الثلاث، خاصة في ظل الحملة المتواصلة التي يشنها حزب الشعب السويسري عبر الملصقات الإشهارية ووسائل الإعلام.

أخيراً، استنتج التقرير الذي أصدرته مؤسسة GfS لسبر الأراء أن النتائج التي توصل إليها استطلاع الأراء الأخير إنما تظهر أن "المعارضين لم يتمكنوا فقط من إقناع الناخبين الذين لم يحسموا رأيهم (بمواقفهم)، بل استطاعوا أيضاً كسب أشخاص كانوا في البداية مؤيدين (للمبادرات)".

سويس إنفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة