تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

توقيع اتفاقية الحد من ضجيج الطيران

ضجيج الطائرات قد يكون محتملا أثناء النهار،أما عندما يكون ليلا فهوحقا مزعج

(Keystone)

وقع يوم الخميس أندريه أوير مدير المكتب الفدرالي للطيران المدني و رانهارد هيلغر السفير الالماني لدى الاتحاد السويسري اتفاقية للحد من الضجيج الناجم عن حركة الطيران من مطار زيورخ ليلا بعد عشرين عاما من الشد والجذب بين سكان مناطق جنوب ألمانيا والسلطات السويسرية المسئولة عن حركة الطيران المدني، ثم اضطر كل جانب في النهاية إلى تقديم تنازلات للوصول إلى هذه الاتفاقية.

سيتمتع سكان جنوب ألمانيا ومنطقة زيورخ اعتبارا من نهاية هذا الأسبوع بالهدوء لمدة ثلاث ساعات أكثر في الليل، فهذا الهدوء سيكون أول نتائج تطبيق الاتفاق بين سويسرا وألمانيا على تحجيم ساعات الطيران ومنع الضوضاء بعد ثلاث سنوات من المباحثات المضنية بين الجانبين.

ويشمل الاتفاق الذي وافق عليه الجانبان منع حركة الطيران في ما بين الساعة العشرة ليلا وحتى السادسة صباحا خلال أيام العمل الأسبوعية على أن يكون منع الطيران الليلي يومي السبت والأحد فيما بين الساعة الثامنة ليلا والتاسعة صباحا، بينما يسمح النظام الحالي باستمرار حركة الطيران حتى نصف ساعة من بعد منتصف الليل و يبدا في الخامسة والنصف صباحا، وتطبيق هذا الاتفاق يقلل عدد رحلات الطيران في منطقة جنوب ألمانيا من 154000 رحلة إلى مائة ألف حتى عام 2005 المقبل.

مفاوضات وتنازلات .. واعتراضات

مشكلة الضوضاء الناجمة عن حركة الطيران في تلك المنطقة تعود إلى عشرين عاما من المشاكل بين مطار زوريخ - كلوتن الدولي وبعض المدن في جنوب ألمانيا، وأتخذ اختلاف وجهات النظر بين الجانبين بعدا جديدا عندما دخل إلى ساحات المحاكم ضد الإزعاج والضوضاء المنبعثين من مطار زوريخ، حتى بدأت منذ عام 1998 ثلاث عشرة جولة من التفاوض بين ألمانيا وسويسرا.

المكتب الفدرالي السويسري للطيران المدني وافق على بنود الاتفاقية واعتمدها، كما اعتبره أندريه أوير رئيس المكتب بداية مرحلة جديدة لإصلاح ما أفسدته الخلافات السابقة.

ولا ينكر المسؤولين من الجانبين الألماني والسويسري أهمية الحلول الوسط التي وافق عليها الطرفان لحسم القضية وخاصة بعد تهديد الطرف الألماني في ديسمبر كانون الأول الماضي بحسم الأمر من خلال محاولة تنفيذ ما يراه في صالحه من خلال "أمر إداري"، وهو ما يعني تعرض المصالح السويسرية للضرر، علاوة على ذلك فان بنود الاتفاق صيغت بشكل ينسجم مع اتفاقيات الطيران المدني داخل الاتحاد الأوربي، وبين سويسرا ودول الاتحاد.

وعلى الرغم من كل المحاولات لتقريب وجهات النظر بين المتضررين من ضوضاء الطائرات في جنوب ألمانيا وإدارة مطار زوريخ ومن ورائهما الأجهزة الإدارية في كل من ألمانيا وسويسرا لاحتواء الأزمة قدر المستطاع، و اعتبار أن هذا الاتفاق هو الحل الأمثل لجميع الأطراف بعد تقديم العديد من التنازلات من الطرفين، فلا يبدوا أن ذلك أقنع الجميع على الجانبين حيث اعترضت الأحزاب البرجوازية السويسرية علي الاتفاق وطالبت الحكومة الفدرالية بضرورة الربط بين تطبيقه وتفعيل الاتفاقيات الثنائية بين سويسرا والاتحاد الأوربي، بينما تدرس حكومة ولاية بادن فورتنبرغ الألمانية إمكانية تقديم اعتراض قضائي عليه.

إلا أن وجود مثل هذه المعارضة كان أمرا متوقعا لاتفاقية متشعبة كهذه، وحتى يبدأ البحث في وجهة النظر الأخرى، سينعم منطقة زوريخ وجنوب ألمانيا بنوم هادئ في الليل حتى إشعار آخر.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×