تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حماية دستورية للأقليّات

الرومانش لا يمثلون سوى 1% من سكان سويسرا، لكن حقوقهم اللغوية والثقافية والسياسية مضمونة في الدستور الفدرالي

(Keystone)

يوفر الدستور الفدرالي السويسري الحماية للتعددية اللغوية في هذا البلد الذي يعرف منذ عام 1998 أربع لغات رسمية، هي الألمانية والفرنسية والإيطالية والرومانشية.

وعلى هذا الأساس تلتزم السلطات الفدرالية بإجراءات إنعاش اللغات المهددة كالرومانشية المشتقة من اللاتينية القديمة.

إن التعددية اللغوية القارة في الدستور الفدرالي هي عنصر حيوي من عناصر الهوية السويسرية، وتفرض على السلطات الفدرالية وسلطات الكانتونات توفير الحماية للأقليات.

فمنذ نشأة الدولة الفدرالية المعاصرة في عام 1848، تقدّم سويسرا ذاتها كدولة متعددة اللغات. وهكذا، أصبحت اللغة الرومانشية المشتقة من اللاتينية القديمة، لغة وطنية في عام 1938 إلى جانب الفرنسية والإيطالية والألمانية، واكتسبت الطابع الرسمي في عام 1998.

لكن الفارق مع الفدرالية في بلجيكا على سبيل المثال، لا تجد المناطق اللغوية السويسرية تحت تصرفها بنيات سياسية محدّدة وخاصة بها، لأن الحدود بين اللغات لا تتطابق والحدود بين الكانتونات في سويسرا. ولهذا لم تعرف سويسرا حتى الآن أية صراعات تذكر بين الجاليات اللغوية على الصعيد الوطني.

الأسس القانونية

تحدد المادة الدستورية المتعلقة باللغات، المبادئ الأساسية التي تقوم عليها التعددية اللغوية، ومنها اثنان أساسيان وهما: حق كل جالية لغوية في استخدام اللغة الخاصة بها، وضرورة حماية وترويج لغات الأقليات.

وتنص هذه المادة الدستورية على وجه الخصوص بأن تسهر الكنفدرالية على تأييد الإجراءات الذي يتخذها كانتون تيتشينو لصالح اللغة الإيطالية وتلك التي يتخذها كانتون الغريزون لصالح الإيطالية والرومنشية في آن واحد. ولهذه الغاية يعكف الخبراء حاليا على مسودة قانونية تتعلق باللغات الوطنية في هذا البلد.

التعددية اللغوية تفترض مجهودات خاصة

تحمل التعددية اللغوية الإدارة الفدرالية وإدارات الكانتونات الثنائية أو المتعددة اللغات، على القيام بترجمات مكثفة لجميع النصوص التشريعية والبيانات الرسمية والمنشورات الأخرى، على أن السلطات الفدرالية تقوم بنشر مثل هذه الوثائق باللغات الوطنية الرئيسية الثلاث على الأقل.

وفي هذا الإطار، تلعب وسائل الإعلام، خاصة هيئة الإذاعة والتلفزيون SSR SRG idée Suisse ، دورا حيويا من حيث أنها تقدم 7 برامج تلفزيونية و11 برنامجا إذاعيا باللغات الوطنية الأربع في سويسرا.

وعلى هذا الأساس يتم توزيع الموارد المالية التي تصل هيئة الإذاعة والتلفزة على مختلف وحدات المشروع وفق روح التضامن بين المناطق اللغوية المختلفة، الأمر الذي يعود بالنفع والفائدة على لغات الأقليات.

وفي إطار المجهودات الجارية لترويج الإيطالية والرومانشية، تساهم السلطات الفدرالية عبر قنوات كانتون الغريزون اثنتين من التنظيمات النشيطة في هذا المجال اللغوي وهما: Pro Grigioni و Lia Rumantscha .

الرومانشية في طريق الزوال

يعتبر وضع اللغة الرومنشية وضعا عسيرا على الرغم من وضع لغة هي لغة rumantsch grischun الجامعة لخمس لهجات مختلفة من اللهجات الرومانشية، قبل عشرين عاما. فأعداد الناس الذين ينطقون بهذه اللغة في سويسرا، تراجع من 0،6% من مجموع السكان في عام 1990، إلى 0،46% في عام 2000.

وفي وجه هذه الظاهرة التي تبعث على القلق، طالب عدد من ممثلي الجالية الرومنشية سلطات كانتون الغريزون باتخاذ إجراءات أشد لترويج هذه اللغة، كإرغام البلديات الثنائية اللغات (رومانشية ـ ألمانية) على استخدام الرومنشية كلغة مرجعية أي أساسية للشؤون الإدارية والتربوية.

سويس إنفو

باختصار

تولي السلطات السويسرية على مستوى الكنفدرالية والكانتونات والبلديات أهمية خاصة لتدريس لغة وطنية ثانية إلى جانب اللغة المحلية خلال فترات التعليم الإجباري، كوسيلة حيوية للتعايش والتفاهم بين مختلف الجاليات اللغوية في هذا البلد.

نهاية الإطار التوضيحي

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×