Navigation

خسائر "سويس اير" محل تتبع قضائي

تحرك قضائي للبحث في أسباب اكبر خسارة عرفها الاقتصاد السويسري إلى الآن Keystone

لأول مرة في سويسرا تواجه إحدى الشركات ملاحقة قضائية بسبب خسائرها المالية الفادحة، فبعد صدمة الرأي العام في خسائر شركة سويس اير و التي بلغت قرابة ثلاثة مليارات فرنك سويسري عن عام الفين، بدأ الجهاز القضائي في التنقيب عن اسباب تلك الخسارة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 أبريل 2001 - 20:40 يوليو,

أعلن اليوم المحامي العام في كانتون زيوريخ أنه تقدم بطلب لفتح باب التحقيق في خسائر شركة "إس اير غروب"، وهى المرة الأولى التي يتدخل فيها الادعاء العام السويسري لبحث أسباب خسارة إحدى الشركات.

و في الوقت الذي لم يتهم فيه المحامي العام أحدا بالمسؤولية عن الخسارة، تقدم محام آخر، بشكل مستقل، بدعوى قضائية ضد أعضاء مجلس إدارة الشركة، محملا إياها مسؤولية خسائرها عن العام الماضي، و هذا المحامي لا يمتلك اسهما في الشركة، كما أنه ليس وكيلا لاحد المساهمين فيها الذي تضرروا من خسائرها و ما تبع ذلك من انهيار اسعار اسهمها في سوق الاوراق المالية.

المحامي العام يسعى من خلال التحقيق في ميزانية الشركة عن الأعوام المنصرفة ومراجعة كشوف الخسائر والأرباح، يسعى إلى التأكد من أن الخسائر الهائلة التي حققتها الشركة خلال العام الماضي، لم تكن نتيجة تلاعب في الصفقات التي عقدتها الشركة مع العديد من شركات الطيران الأجنبية في فرنسا و بلجيكا وألمانيا.

و على الرغم من أن المحامي العام لم يتهم أحدا، إلى الآن، بالمسؤولية عن هذه الخسائر، إلا أن التحقيق في الدعوى لابد وأن يستمع إلى شهادة مجلس إدارة الشركة وكوادرها الإدارية، مما سيساعد على معرفة المزيد من التفاصيل حول أسلوب إدارة الشركة وخاصة في التعاقدات المختلفة التي أبرمتها مع شركات طيران أوروبية مختلفة.

في المقابل، يرى البعض أن الارتباك الذي ابدته شركتا " إيه أو ام" و " اير ليبرتيه" الفرنسيتان من شركاء سويس اير، يثير الشكوك حول طبيعة العقود الموقعة بين الجانبين، بينما حذرت نقابة العاملين في الطيران المدني الفرنسية من فصل العمال التابعين لها في فرنسا أو حتى الانسحاب من السوق الفرنسية، وهددت بأن "سويس أير" ستدفع ثمنا باهظا، إذا أقدمت على هذه الخطوة، في الوقت الذي تسعى فيه الشريكتان الفرنسيتان إلى البحث عن ضمانات قانونية يضمن لهما حقوقهما كاملة.

ويبدو أن الاجتماع العمومي لشركة سويس اير والذي سيعقد في الخامس والعشرين من أبريل نيسان سيضيف مشهدا جديدا إلى فصول خسارة "سويس اير" التي لم يكن يوما ما في الحسبان، بأن تكون بهذا الحجم الضخم.

سويس أنفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.