تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سواتش ناجحة وتسعى إلى المزيد

(Keystone)

أعلنت مجموعة سواتش لصناعة الساعات عن حصيلة مبيعاتها عن عام 2004 والتي جائت ايجابية، ورغم ذلك أعربت المجموعة انها لم تحقق كل طموحتها.

وعزى الخبراء السبب في تراجع الأرباح عن المعدلات التي كانت متوقعة، إلى ضعف سعر صرف الدولار مقارنة مع الفرنك السويسري.

أعلنت مؤسسة سواتش لصناعة الساعات أن صافي أرباحها لعام 2004 بلغ 512 مليون فرنك، بزيادة 4.1% عن عام 2003، و على الرغم من تلك النتيجة الإيجابية إلا أن المحللين الإقتصاديين كانوا يتوقعون أرباحا أفضل.

وقد بلغ اجمالي مبيعات مجموعة سواتش من الساعات في العام الماضي4.152 مليار فرنك، بزيادة 4.7% عن سنة 2003، لتحصل على نصيب كبير في صادرات سويسرا من الساعات عن نفس الفترة، والتي وصلت إلى 9.1% .

مبيعات جيدة في مجال الساعات الراقية

واشار خبراء مجموعة سواتش، إلى أن حصيلة مبيعات العام الماضي تنقسم إلى شقين، أولهما في النصف الأول من السنة الذي كان في المعدلات المتوسطة، والثاني أثناء بقية العام الذي ارتفع بشكل كبير، لكن الخبراء أكدوا أنهما لا يرتبطان في نتائجهما، وذلك بسبب تغير سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الفرنك، وتطور المبيعات في قطاعات معينة وبصورة مفاجأة عما كانت عليه في النصف الأول من العام.

وقال المحللون بأن أسباب ارتفاع ارباح سواتش تعود إلى الاستثمار الجيد في برامج التسويق، علاوة على نجاحها في تحقيق مبيعات كبيرة اثناء الألعاب الأوليمبية في أثينا، وحصولها على حق تسجيل نتائج المباريات الأوليمبية حتى في دورة عام 2010، وفي دورة الالعاب الأوليمبية الشتوية 2006.

ومن العوامل الهامة أيضا في ارتفاع حصيلة المبيعات، والإقبال المتزايد على شريحة الساعات الراقية، وهو ما رفع من نسبة الأرباح، كما تقول سواتش، إنها تمكنت في العام الماضي من نشر انتاجها في مناطق جديدة لتعزز بذلك حضورها في أكثر من بقعة جغرافية، إضافة إلى هذا سجلت مبيعات ساعات تسجيل البيانات الرقمية نسبة عالية وصلت إلى 15% مقارنة مع عام 2003.

سواتش تشتري أسهمها

وعلى الرغم من الأرباح الجيدة التي حققتها سواتش والبداية الطيبة في عام 2005، إلا أن خبرائها ينظرون إلى العام الحالي بنوع من التريث ويعولون على ارتفاع نسبة المبيعات في الساعات ذات الأسماء المعروفة، بدلا من الإعتماد على أرباح الماركات الفاخرة.

ومن المحتمل أيضا ان تضع المجموعة ثقلها في موديلات جديدة من ابتكار سواتش، مثل "باباراتزي"، الذي يمثل تطورا كبيرا يحمع بين برمجة الحاسوب والاتصال عن بعد، إذ يمكن من خلال تلك الساعة الإتصال بالأقمار الإصطناعية والتعرف على آخر البرقيات الإخبارية السريعة أو الأنباء العاجلة، في تعاون مشترك بين سواتش ومياكروسوف.

وسينعكس هذا النجاح بالطبع على نسبة الأرباح الموزعة على المستثمرين، والتي ستصل إلى 21% من ثمن كل سهم، في الوقت نفسه قررت سواتش شراء اسهمها من الأسواق بما قيمته ربع مليار دولار، وهي الخطوة التي رحب بها مصرف كانتون زيورخ، واعتبرها في صالح المجموعة.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

تضم مجموعة سواتش 18 شركة سويسرية من كبريات الماركات العالمية التي تمثل أهم الأسماء المعروفة في عالم الساعات من الأسماء الشائعة إلى الثمينة والفاخرة.
تحاول سواتش أن ترفع من ارباحها هذا العام من مبيعات اجهزة تسجيل الوقت الرقمية والإليكترونية.

نهاية الإطار التوضيحي

باختصار

بلغت أرباح مجموعة سواتش للساعات عن عام 2004 512 مليون فرنك، بزيادة 4.1% عن عام 2003.

بلغ اجمالي مبيعات المجموعة في العام الماضي4.152 مليار فرنك، بزيادة 4.7% عن سنة 2003، وتصل حصتها في صادرات سويسرا من الساعات عن نفس الفترة إلى 9.1% .

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك