تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فدرالية للمنظمات الإسلامية في سويسرا

مسلمون أتراك يؤدون الصلاة في أحد مساجد زيورخ (تاريخ الصورة: 26 أكتوبر 2003)

(Keystone)

في خطوة قد تغيّـر العديد من المعادلات والحسابات، اُعلن عن تأسيس فدرالية المنظمات الإسلامية في سويسرا يوم 30 أبريل 2006.

وتقول الفدرالية، التي يترأسها الدكتور هشام ميزر، إنها تمثل أكثر من 130 مركزا وجمعية إسلامية تتوزّع على 16 كانتونا.

بعد مشاورات طويلة، توصّـل ممثلون عن عدد كبير من المنظمات والجمعيات والمراكز الإسلامية في سويسرا إلى الاتفاق على تأسيس فدرالية تجمع بينهم وتنسّـق خطواتهم.

هذا الحدث غبر المسبوق في الكنفدرالية، لم يُـعلن عنه بالصيغة التقليدية المتعارف عليها في سويسرا، أي من خلال ندوة صحفية تُـدعى إليها وسائل الإعلام بمختلف أنواعها، وإنما ورد في شكل بيان نُـشر باللغات الألمانية والفرنسية والإيطالية في موقع أُطلِـق بالمناسبة على شبكة الإنترنت لم تتداوله وسائل الإعلام السويسرية إلى حدّ إعداد هذا التقرير.

يقول البيان، إن المنظمات التي أيّـدت تشكيل الفدرالية الجديدة، تتواجد في شتى الأنحاء السويسرية وتضم في صفوفها هيئات تمثل الألبان والبوسنيين والعرب والجالية الإسلامية في كانتون تيتشينو واتحادات تمثل هيئات ومنظمات وجمعيات إسلامية في شرق البلاد وفي كانتون فو وفريبورغ وآرغاو ولوتسرن.

من جهة أخرى، تمثل هذه المنظمات، حسب ما ورد في البيان، أكثر من 130 مركزا إسلاميا وجمعيات موزّعة على 16 كانتونا، وتغطّـي المناطق اللغوية الأربع في سويسرا.

وفي تأكيد على تنوّع وتعدّدية التمثيل للمسلمين المقيمين في سويسرا، أشار البيان إلى أن المنظمات الممثلة في إطار فدرالية المنظمات الإسلامية لسويسرا تضم في صفوفها مسلمين ومسلمات سويسريين وأشخاصا يقدمون من ألبانيا والبوسنة وتركيا وبلدان عربية وأخرى إفريقية أو آسيوية.

الأهداف

البيان الإعلامي المقتضب أشار إلى أنه تم انتخاب الدكتور هشام ميزر، الرئيس الحالي لاتحاد "المنظمات الإسلامية في شرق سويسرا" كأول رئيس للفدرالية الجديدة.

أما الأهداف التي سيتركز عليها اهتمام الفدرالية، فهي تتمثل، حسب البيان، في تعزيز السلم الديني في سويسرا وتمثيل المنظمات ومصالحها المشتركة، وبالخصوص تجاه السلطات والمؤسسات الفدرالية في سويسرا، وإقامة علاقات بنّـاءة ضمن المجتمع السويسري وتشجيع اندماج نشط وهادئ للمسلمين في سويسرا.

البيان لم يُـغفل بقية الأطراف الإسلامية في الكنفدرالية، حيث أشار إلى أن من أهداف الفدرالية الجديدة، تسهيل العلاقات داخل وبين المنظمات الإسلامية في سويسرا، مع التشديد في الوقت نفسه على أن الباب يظل مفتوحا على الدوام بوجه منظمات واتحادات سويسرية أخرى للانضمام إلى الفدرالية المؤسسة حديثا.

يشار إلى أنه تأسس في سويسرا منذ بضع سنوات "اتحاد مركزي بين عدد من المنظمات الإسلامية في سويسرا" يعرف اختصارا باسم (KIOS) وينضوى تحت سقفه 3 اتحادات مركزية (من بينها برن وبازل وزيورخ) وعددا من الجمعيات والمنظمات في بعض المناطق السويسرية.

وفي انتظار ما سيثيره هذا الإعلان من ردود فعل على المستويين، الفدرالي والمحلي، يبدو أن المسلمين في سويسرا قد بدءوا أخيرا مسيرة الألف ميل، التي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى حصولهم على المزيد من المصداقية والتمثيلية بما قد يؤدي إلى اعتراف رسمي بالديانة الإسلامية في عدد من الكانتونات وفي الكنفدرالية عموما بما يساعد على إزالة الهواجس وتوضيح الصورة والانخراط الفعلي في المجتمع السويسري.

سويس انفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×