Navigation

قرن من الانقاذ في الجبال

الانقاذ في الجبال تحول خلال قرن الى مؤسسة كبيرة تحتاج الى تمويلات ضخمة swissinfo.ch

احتفل هذه الأيام نادي الألب السويسري المتخصص في اغاثة وانقاذ المترددين على الجبال السويسرية، بعيد ميلاده المئوي الرسمي في غريندلفالد بدعوة الحكومة والكانتونات والبلديات الى دعم جهوده ماليا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 يونيو 2001 - 14:16 يوليو,

بغض النظر عن فكرة المشروع التي أدت للتأسيس الرسمي لهذا النادي الخاص، فان البوادر الأولى لتنظيم عمليات الإنقاذ والوقاية في المرتفعات والجبال السويسرية، تعود في الواقع للستينات من القرن التاسع عشر.

فقد وافقت عملية التأسيس الرسميّ لهذا النادي، بداية انتعاش الهوايات الرياضية الجبلية والشتوية في جبال ومرتفعات الألب السويسرية، كما تزامنت مع البوادر الأولى للنشاطات السياحية المنظمة في تلك المرتفعات.

وانطلقت فكرة تنظيم فرق الإنقاذ بادئ ذي بدأ، في أوساط هواة تسلق الجبال والتزحلق على الثلوج، في فترة لم تكن فيها فرق الإنقاذ الرسمية تكترث كثيرا بمصير المغامرين على سفوح الألب أو بمصير المتسلقين لشلالاتها الشاهقة التي تتجمد خلال فصل الشتاء.

وفي غضون السنوات العشر الأولى من التفاف تلك الأوساط حول المشروع الذي نشأ بمبادرة فرع كانتون برن في عام ألف وتسعمائة وواحد، شهدت سويسرا تأسيس ما لا يقل عن خمسين مركزا للإنقاذ في المرتفعات، تعتمد على القُدرات الفردية المتطوعة لهذه المهام الصعبة.

ومع النمو المتسارع للنشاطات الرياضية والسياحية في المرتفعات، ارتفع عدد هذه المراكز حتى أصبح يفوق المائة مركز، يعمل لحسابها حاليا أكثر من ألفين وخمسمائة شخص من المحترفين المدربين على القيام بعمليات الإنقاذ في المرتفعات.

مهام فرق الإنقاذ الجبلية في تطورّ دائم

ومع تطور النشاطات في المنتجعات السياحية الجبلية وتنوعها المستمر، لم تعد هذه المهام تقتصر على الإنقاذ والإسعاف فحسب، وإنما أصبحت تشمل مجالات عديدة أخرى، كرسم معالم الأرصفة والطرقات الآمنة للمتزلجين والمتسلقين، والتوعية من المخاطر والمجازفات.

كما عرفت مهام الإنقاذ هذه، تطورات تواكب التطورات في تقنيات إنتاج المواد والمعدات الرياضية المتوفرة لعشاق الجبال والمرتفعات الذين يزدادون جرأة واقداما يوما بعد يوم.

لكن أهم وسيلة يجدها خبراء الإنقاذ تحت تصرفهم منذ حين، كانت وستبقى الطائرات العمودية أو المروحية، المجهزة لعمليات الإنقاذ والإسعافات الأولية والتي تدخلت في أكثر من ستين في المائة من الحالات التي شهدتها الجبال والمرتفعات السويسرية خلال العام الماضي.

ويشير التقرير السنوي الأخير للمنظمة الى أن فرق نادي الألب السويسري قامت بأكثر من ثلاثمائة وسبعين عملية، أنقذت خلالها أكثر من خمسمائة شخص من السويسريين والأجانب الذين وقعوا في فخ الثلوج أو في حبائل المسالك الجبلية الوعرة في مرتفعات الألب، خلال عام ألفين.


جورج انضوني

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.