Navigation

مائة عام على القطار

نجوم السياسة والرياضة يشاركون في مؤية السكك الحديدية، على اليسار وزير الدفاع السويسري الاسبق أدولف أوغي وبحواره البطل الاوليمبي سيمون أمان مع مدير السكك الحديدية ومنشطة الأمسية Keystone

احتفلت سويسرا مؤخرا بمرور قرن على دخول السكك الحديدية في أراضيها، بمشاركة رسمية وفنية وشعبية، فالقطار في سويسرا جزء هام في الحياة اليومية، وتاريخه حافل ويرتبط دائما بخدمة المواطن والحركة التجارية والصناعية في سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 أبريل 2002 - 16:20 يوليو,

الاحتفال أقيم في مدينة أولتن Olten التي تمثل نقطة تقاطع هامة في شبكة المواصلات الحديدية السويسرية فهي تربط بين المتجهين شرقا وغربا أو شمالا وجنوبا، كما أنها تستضيف كبريات ورش السكك الحديدية.

وزير المواصلات موريتس لوينبرغر كان على رأس الحاضرين إلى جانب خمسمائة ضيف من عالم السياسة والاقتصاد والرياضة والثقافة ونقل التلفزيون السويسري الحفل في برنامج خاص تحت عنوان Happy Birthday SBB ، وشاهد الحاضرون في بداية الحفل شريطا وثائقيا حول تطور السكك الحديدية السويسرية خلال مائة عام والمراحل التي مرت بها لتصل إلى ما هي عليه اليوم.

أطرف ما شهده الاحتفال كان ذكريات هامة وأحداث مثيرة عاشها بعض المسافرين في القطارات والتي أثرت في حياتهم، مثل فتاة وُلدت قبل وصول القطار إلى مدينة برن، وزوجين سعيدين كان القطار سببا في تعارفهما وربط بينها بقصة حب انتهت بالزواج.

نجوم الغناء السويسري مثل سينا وبولو هوفر وبيبا لينهارد أمتعوا الحاضرين بموسيقاهم وأضفت على الاحتفال جوا من المرح والسعادة، أما مفاجأة الاحتفال فكانت مشاركة الرياضي سيمون أمان الحائز على الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية السابقة.

آفاق واسعة للمستقبل

وزير المواصلات السويسري ركز في كلمته على أهمية هيئة السكك الحديدية لسويسرا مشيرا إلى ارتباطها بتاريخ الكونفدرالية الحديث كأحد قطاع الخدمات العامة الرئيسية.

النجاح الذي تعرفه السكك الحديدية السويسرية على مدى مائة عام يدعو القائمين على هذه المؤسسة إلى الحفاظ على هذه المكانة في قلوب السويسريين والارتفاع بمستوى الخدمات لتقف في مصاف الشركات الأوروبية الأخرى، لا سيما وأن الكثيرين يعتبرونها مقياسا للكفاءة السويسرية وانعكاسا للدقة ولمستوى المعيشة في الكونفدرالية.

برنامج تطوير السكك الحديدية السويسرية في الفترة القادمة طموح للغاية، فخلال السنوات العشر القادمة سيتم انتهاء العمل في تطوير نفق غوتهارد الشهير والانتهاء من نفق لوتشبرغ، ومعه تنضم سويسرا إلى شبكة السكك الحديدية الأوروبية الفائقة السرعة التي بدأت بشكل محدود في ألمانيا وفرنسا.

سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.