Navigation

Skiplink navigation

"سويس": من الأرقام الحمراء إلى السوداء

رغم النتائج الإيجابية، حذر مدير "سويس" كريستوف فرانز من المبالغة في التفاؤل لأن وضع الشركة مازال يتطلب المزيد من التوفير Keystone

للمرة الأولى منذ نشأتها قبل عامين ونصف، حققت شركة الطيران السويسرية "سويس" نتائج إيجابية وتحولت من الأرقام الحمراء إلى الأرقام السوداء.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 نوفمبر 2004 - 09:54 يوليو,

ففي الثلاثي الثالث من عام 2004، سجلت "سويس" انتعاشا على مستوى مجمل نشاطاتها بلغ 20 مليون فرنك، فيما حققت أرباحا صافية لم تقل عن 16 مليون فرنك.

أعلنت شركة "سويس" للطيران يوم الثلاثاء 16 نوفمبر الجاري في بازل أنها حققت أرباحا بلغت 16 مليون فرنك خلال الثلاثي الثالث من هذا العام لتكون قد انتقلت من أرقام الخسارة الحمراء إلى أرقام الأرباح السوداء للمرة الأولى منذ نشأتها قبل عامين ونصف.

وقد أوضح ديتر شنايدرباورن، الخبير في مجال الطيران في تصريح لسويس انفو أن النتائج الإيجابية لـ"سويس" تظهر أن الشركة قامت بترتيب أوضاع بيتها الداخلي على مستوى تقليص النفقات.

رغم ذلك شدد مدير الشركة كريستوف فرانز على ضرورة تحقيق المزيد من التوفير، موضحا أن النتيجة الإيجابية التي حققتها "سويس" خلال الثلاثي الثالث من عام 2004 جاءت بعد خسارة 275 مليون فرنك التي سجلتها الشركة في نفس الفترة من عام 2003.

تفاؤل حذر

في المقابل، ظلت نتائج الأشهر التسعة الأولى من العام سلبية حيث أن الخسارة المتراكمة بلغت 17 مليون فرنك مقابل 609 مليون في العام الماضي. أما رقم المبيعات، فتراجع بنسبة 15% ليستقر في 2,624 مليار فرنك.

ولئن كانت "سويس" قد تجاوزت توقعات المحللين الاقتصاديين والماليين، فقد حذر مدير الشركة من الوقوع في فخ السعادة المطلقة، إذ أن النتائج الإيجابية لـ"سويس" خلال الثلاثي الثالث من العام، الذي غالبا ما يكون منتعشا بالنسبة لشركات الطيران الأوروبية، لم ترق إلى درجة تحقيق الأهداف المرجوة. ونوه مدير الشركة إلى أن "سويس" مازالت في وضع "يتطلب تقليصا كبيرا وسريعا للتكاليف ولاستعمال كل العوائد الممكنة".

ولم يحدد السيد فرانز المجالات التي يريد "شطبها بالقلم الأحمر"، لكنه أكد على ضرورة التمعن والتدقيق في كافة التكاليف والنفقات الداخلية والخارجية "مع وضع كل المحرمات جانبا" على حد تعبيره.

تأثير ارتفاع سعر النفط

وتعتزم إدارة الشركة إجراء مباحثات مع الشركاء الاجتماعيين ومزودي الخدمات بهدف تحسين مستوى إنتاجها بشكل ملموس. وسيتركز الاهتمام بالدرجة الأولى على شركة "SR Technics" المتخصصة في صيانة الطائرات.

ويذكر أن "سويس" لم تتمكن بعد من تقليص النفقات الخاصة بصيانة الطائرات، وأن ارتفاع سعر سائل الكيروزين، حمل ميزانية الشركة قرابة 35 مليون فرنك في الثلاثي الثالث من العام. وتقدر "سويس" النفقات الإضافية للوقود المرتبطة بالارتفاع الكبير لسعر النفط الخام بما لا يقل عن 140 مليون فرنك بالنسبة لعام 2004 بأكمله.

وقد مثلت النفقات الخاصة بالوقود في شهر سبتمبر الماضي 17% من مجمل التكاليف المرتبطة بنشاطات "سويس"، علما أن هذه النسبة تتراوح عادة بين 12 و14%.

سيولة كافية.. ولكن

من جهة أخرى، ترغب الشركة أيضا في تحسين مستوى عائداتها في الرحلات القادمة من والمتوجهة إلى مطار زيورخ – كلوتن، وكذا الرحلات الوطنية من وإلى مطاري بازل وجنيف.

وعلى صعيد السيولة المتوفرة لدى "سويس"، أعرب كريستوف فرانز عن ارتياحه لتوقف ما أسماه بـ"النزيف" خلال الثلاثي الثالث من هذا العام. وقد ارتفع قدر السيولة منذ بداية العام من 353 إلى 361 مليون فرنك.

ويشتمل هذا المبلغ على قرض مصرفي بقيمة 325 مليون فرنك حصلت الشركة عليه في نهاية شهر أكتوبر الماضي وسيتوفر على شكل أقساط خلال العامين القادمين. ويرى فرانز أن هذا القرض سيسمح بتقويم أوضاع الشركة وتعزيز مكانتها التنافسية.

غير أن باتريك شفاينديمان، المحلل في مصرف كانتون زيورخ أعرب عن اعتقاده في تصريح لـ"سويس انفو" أن نسبة الارتفاع الذي سجلته السيولة في شركة "سويس" يظل "مخيبا للآمال".

سويس انفو مع الوكالات

شسيب

معطيات أساسية

نقلت شركة "سويس" للطيران خلال الأِشهر التسعة الأولى من هذا العام 7 ملايين مسافر وقرابة 223 ألف طن من البضائع.
قامت الشركة بـ 108132 رحلة، وحققت أرباحا بلغت 16 مليون فرنك خلال الثلاثي الثالث من عام 2004، مقابل خسارة صافية بلغت 276 مليون فرنك خلال نفس الفترة من عام 2003!

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة