Navigation

 طلب الانضمام رسميا

السفير السويسري لدى الامم المتحدة يينو ستاهلين يقدم طلب المنفدرالية الى الامين العام كوفي انان Keystone

سيظل يوم 17 يوليو تاريخيا في حياة سويسرا، اذ قدمت الكنفدرالية في هذا اليوم طلبا رسميا للانضمام للامم المتحدة بعد مصادقة الشعب على ذلك. وقد اكدت سويسرا تمسكها بحيادها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 يوليو 2002 - 16:00 يوليو,

شهد مقر الامم المتحدة في نيويورك مساء الاربعاء حفلا تلقى خلاله الامين العام كوفي انان من السفير السويسري Jenö Stähelin طلب الكنفدرالية رسميا للانضمام للامم المتحدة.

وجاء في رسالة الحكومة الفدرالية السويسرية ان الكنفدرالية تقر بكل الواجبات التي يتضمنها ميثاق الامم المتحدة وانها على استعداد للالتزام بها.

من جهته، اشاد الامين العام بقرار الشعب السويسري المصادقة على الانضمام للامم المتحدة واصفا هذه الموافقة "بالمتميزة والحكيمة". واضاف انان ان سويسرا ستضع بسرعة بصماتها على الامم المتحدة، لانها تعلم جيدا معنى الانتماء للاسرة الاممية.

وذكّّر انان ان سويسرا مركز مهم للامم المتحدة وانها كانت منذ امد بعيد عضوة في العديد من البرامج التي تشرف عليها المنظمات الاممية. كما ان الكنفدرالية صادقت على العديد من الاتفاقيات المنبثقة عن الامم المتحدة، علاوة على ان جنيف هي المركز الاوروبي للمنظمة وللعديد من الاجهزة والمنظمات المنبثقة عنها.

ويذكر ان طلب الانضمام الذي تقدمت به سويسرا سيعرض على مجلس الامن خلال الشهر الجاري قبل ان تصادق عليه الجمعية العامة في 10 سبتمبر، وبعدها تصبح سويسرا عضوا كامل الحقوق والواجبات.

وتجدر الاشارة الى ان الطلب السويسري الذي تلقاه كوفي انان قد صيغ باللغة الفرنسية وتمت ترجمته الى اللغات الرسمية في المنظمة، أي الانجليزية والاسبانية والروسية والصينية والعربية. وقد وقّع على الطلب رئيس الكنفدرالية لهذا العام ووزير المالية كاسبار فيليغر وكذلك الامين العام لمجلس الوزراء Anne-Marie Huber-Hotz.

وافاد السفير السويسري يينو ستاهلين بانه لا يتوقع ان يُّعرض طلب انضمام سويسرا على الجمعية العامة للتصويت عليه، بل ان المصادقة ستتم بالاجماع، علما بان انضمام سويسرا يعتبر حالة فريدة في تاريخ الامم المتحدة، ذلك ان الكنفدرالية هي آخر بلد في العالم، باستثناء الفاتيكان، لم يكن عضوا في الامم المتحدة، ولان الانضمام جاء بعد المصادقة الشعبية عليه.

واخيرا، فان الترتيب الابجدي السائد في الامم المتحدة لتصنيف الدول الاعضاء، وضع سويسرا بين كل من السويد وسوريا.

سويس انفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.