تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"مقاومة ُإمبراطورية نـستـلي"

لافتة كُتب عليها "نيستلي تكذب" وضعتها مجموعة "أتاك" أمام الجمعية العامة لأصحاب أسهم مجموعة نستلي في لوزان يوم 22 أبريل 2004

(swissinfo.ch)

تحت هذا الشعار انعقد مؤخرا أول منتدى مناهض لسياسات مجموعة نستلي العملاقة في فوفي بسويسرا حيث يوجد مقرها الرئيسي. ولم يحظ اللقاء بتغطية إعلامية واسعة رغم مشاركة أكثر من 350 شخصا فيه.

وعشية انعقاد المنتدى الذي جرد حصيلة مُخيفة، أصدر الفرع السويسري لمنظمة "أتاك" المناهضة للعولمة كتابا بعنوان: "أتاك ضد إمبراطورية نستلي".

"من دون أية رقابة، تُـمارس إمبراطورية نسلتي انطلاقا من مدينة فوفي السويسرية سلطَتها على حياة مئات آلاف الأشخاص، إن لم يكن ملايين الأشخاص. كيف تكونت هذه السلطة؟ وكيف تُمارَس؟ وما هي انعكاساتها؟ هذا ما نُحاول فهمه من أجل التحرك بهدف إيجاد بديل عادل وديمقراطي".

هذه هي أبرز الانطباعات والتساؤلات التي دفعت مجموعة من المنظمات السويسرية والدولية النشيطة في مجال مناهضة العولمة والبحث عن بدائل لها ودعم دول العالم الثالث، لتنظيم أول منتدى مُناهض للمجموعة المتعددة الجنسيات العملاقة للمأكولات والمشروبات والأغذية الصحية "نستلي".

ومن أبرز المنظمين جمعية "أتاك" السويسرية، ومنظمة إعلان برن، ومنظمة السلام الأخضر، واتحاد النقابات في كانتون فو، واللجنة الدولية للعقد العالمي للمياه.

"الربح غاية تبرر الوسيلة"

المنتدى استقطب يوم السبت 12 يونيو في مدينة فوفي التي تأوي المقر الرئيسي لـ"نستلي"، أكثر من 350 شخصا من سويسرا والخارج حضروا جلسات نقاش وحلقات دراسية حول عمل الشركات متعددة الجنسيات من خلال تسليط الضوء على مثال نستلي، أول مجموعة غذائية في العالم.

وقدم المنتدى هذه المجموعة كنموذج نمطي للشركات الدولية التي تقوم على مبدأ "الربح غاية تُبرر الوسيلة"، فيما تتجاهل "حقوق المأجورين واحترام الإنسان والبيئة وأخلاقيات التجارة".

وظهرت نستلي من خلال المداخلات كـ"مافيا" خطيرة، حيث تم اتهامها – استنادا إلى عدد هام من الشهادات - باستغلال النزاعات المُسلحة في مناطق دول العالم الثالث، وبتورطها في عمليات اختطاف أو حتى قتل الناشطين في النقابات العمالية الذين يحاولون الكشف عن ممارسات نستلي والدفاع عن حقوقهم، خاصة فيما يتعلق بإلغاء اتفاقيات العمل الجماعية وخفض الأجور وعمليات "غير عادلة" لطرد العمال. هذا فضلا عما وُصف بتجاهلها وترفعها عن جملة من القوانين الدولية في مجال التجارة وحماية المُستهلك.

"فرق بين ما تقول وما تفعل"

وخلال الساعات العشر التي استغرقها النقاش، انكب المشاركون على مُمارسات نستلي التي شبهوها بـ"النهب" في مجالات المياه والزراعة والصناعة الغذائية وتعاملاتها مع المأجورين.

وأعرب الحاضرون عن قناعتهم بأن هذه الممارسات، الشبيهة بما تُقدم عليه شركات دولية أخرى منافسة لها أو متواطئة معها، لها انعكاسات خطيرة على ملايين الأشخاص.

ووردت في البيان الختامي للمنتدى جملة من التساؤلات من أبرزها: لمَ لا تستغني مجموعة نستلي، التي تدّعي بأنها من المحافظين على البيئة، عن قنينات المياه البلاستيكية التي تشكل خطرا على البيئة؟ ولم لم تطور مشاريع لإعادة استعمال عبوات البلاستك؟

وقدم المشاركون وثائق مستفيضة عن الخسائر الجسيمة التي يتسبب فيها الاستغلال المبالغ فيه لنستلي للمياه المعدنية في الولايات المتحدة والبرازيل، متسائلين: هل ستواصل هذه المجموعة تطوير رقم مبيعاتها في مجال المياه المعدنية في قنينات البلاستيك مع ارتداء قناع النضال من أجل حماية البيئة؟.

على صعيد آخر، ذكر المنتدى في بيانه الختامي أن الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية اعتمدت منذ 25 عاما القانون الدولي للمتاجرة بالمواد البديلة عن حليب الأم. وفي عام 2002، تبنت المنظمة "الاستراتيجية العالمية لتغذية الرضيع والطفل" التي تحدد مادتُها رقم 40 بوضوح مسؤوليات وواجبات صانعي وموزعي الأغذية الخاصة بالرضع والأطفال.

وعلى جميع الدول والشركات تطبيق القوانين المتعلقة بهذا النوع من الأغذية الذي يشمل كافة المواد البديلة عن حليب الأم وليس فقط الحليب الاصطناعي المُجفف. وتساءل الإعلان الختامي في هذا المجال أيضا لم لا تحترم نستلي إلى اليوم هذه القوانين وعدد من القرارات التي تبتنها منظمة الصحة العالمية؟.

وزن العملاقة نستلي

من جهة أخرى، أشار البيان إلى أن نستلي تلتزم بالقدر الأدنى من التشريعات الوطنية ولا تمنح لسكان الدول النامية – على خلاف أبناء الدول المتقدمة - الحق في معرفة ما إذا كانت المنتجات الغذائية التي تسوقها نستلي في بلدانهم تحتوي على عناصر محورة جينيا. وفي هذا السياق يتساءل البيان كيف يمكن تبرير هذا التمييز؟

وفيما يتعلق بالعنف الذي تمارسه مجموعات شبه عسكرية في عدد من دول الجنوب والتي تشكل تهديدا على العاملين وخاصة المنخرطين في النقابات وحركات المُزارعين، ترفض نستلي الاتهامات التي مفادها أنها تستعمل مثل هذه المجموعات لفائدتها. وفي هذا الإطار يطرح البيان الختامي السؤال التالي: "كيف يمكن تفسير عدم إدانة نستلي رسميا للتهديدات والعنف الذي تمارسه الجماعات شبه المسلحة في كولومبيا على المأجورين لديها (نستلي)؟

ويشير البيان إلى أن نستلي حققت في عام 2003 أرباحا صافية بلغت 6 مليارات فرنك سويسري، وأنها تعتزم توفير 6 مليارات أخرى بحلول عام 2006. وسيتم توفير هذا المبلغ الضخم، حسب المشاركين في المنتدى، بـ"فضل" إلغاء آلاف مواطن العمل من بينها قرابة 1500 في فرنسا. وقد بدأت تظهر الملامح الأولى لهذا المخطط بإغلاق مصنع سانت ميني بمارسيليا.

ويستند الإعلان الختامي أيضا إلى أمثلة لممارسات نستلي في روسيا وكوريا وكولومبيا، والتي توضح "السياسة المتكررة للمجموعة العملاقة ضد النقابات وحقوق المأجورين".

وأخيرا يتساءل البيان: "هل من الطبيعي أن تُفرض الخيارات التي تُُقرَّر في فوفي (Vevey)على مئات ملايين الأشخاص في العالم، وأن تزن أكثر من القرارات التي تُتخذ بصفة ديمقراطية من قبل دول تتمتع بـ"سيادتها"؟

"أتاك" ضد "نستلي"

هذا السؤال كان المحور الرئيسي للكتاب الذي أصدره فرع منظمة "أتاك" المناهضة للعولمة في كانتون فو بعنوان: "أتاك ضد إمبراطورية نستلي"، والذي عُرض محتواه بمناسبة انعقاد منتدى فوفي.

وقد حاول مؤلفو الكتاب الذي جاء في 148 صفحة واستغرق إعداده أكثر من عام، اكتشاف ما قد تُخفيه نستلي وراء الصورة اللامعة والسمعة المُمتازة التي تروجها لنفسها حول العالم كمجموعة تحرص على ضمان أعلى جودة وأفضل ظروف عمل وأنجع سياسة لمحاربة الفقر.

وأوضحت "أتاك" أن الكتاب الذي ألفته مجموعة "العولمة والشركات متعددة الجنسيات" ليس إبداعا لمتخصصين، بل نتاج مجهود مجموعة من المواطنين الذين خصصوا جزء من أوقات فراغهم من أجل إبلاغ عامة الجمهور بمعلومات موجودة أصلا لكن ليست واسعة الانتشار.

ويتكون المؤلف من أربعة أجزاء أساسية خُُصص الأول منها لسوق المياه المعدنية والمقاومة التي تواجهها نستلي في البرازيل والولايات المتحدة. فيما تطرق الجزء الثاني لـ"اللعبة المزدوجة" التي تلجأ إليها المجموعة العملاقة في مجال المنتجات المحورة جينيا. فيما يتناول جزء ثالث علاقات القوة التي تسيطر على سوق القهوة. أما الجزء الرابع فيكشف عن النزاع النقابي مع فرع شركة "سيكولاك" في كولومبيا.

نستلي لا تُحرك ساكنا!

ورغم خطورة الاتهامات الموجهة إليها في هذا المؤلف، لم تحرك مجموعة نستلي ساكنا، حيث اقتصرت ردة فعلها على التذكير بهدوء وثقة عالية في النفس: "من الطبيعي أن يهتم فرع أتاك في كانتون فو بالشركات المتواجدة فيه".

وأوضح المتحدث باسم نستلي مارسيل روبان في تصريح لصحيفة "لوكوريي" التي تصدر بجنيف، أنه "ليس هنالك أي مبرر" للانزعاج من تحرك "أتاك" قائلا: "كل شخص يتمتع بحرية الرأي، وبما أن نستلي هي أكبر مجموعة غذائية، فمن الطبيعي أن تثير الانتقادات".

وأضاف السيد روبان أنه لم يقرأ الكتاب بأكمله، مشيرا في المقابل إلى أنه استنادا لمحتوى الجزء الخاص بالماء، الذي تمكن من الإطلاع عليه، فإن المؤلف يبدو "تجميعا لكافة الانتقادات المُوجهة إلى نستلي، مع ميزة الاكتفاء بتقديم وجهة نظر الخصوم فقط". وبناء على ذلك، أوضح المتحدث أن المجموعة العملاقة لا تعتزم الخوض في نفي تفاصيل معلومات سبق وأن عارضتها في الماضي.

فهل ستنجح "أتاك" ومساندوها في سويسرا والخارج على زعزعة "إمبراطورية نستلي" التي حرصت أن تكون من بين السباقين إلى دعم الميثاق العالمي الذي اقترحه الأمين العام للأمم المتحدة في عام 1999؟ وجدير بالذكر هنا أن هذا الميثاق الذي تفخر نستلي باعتماده يهدف إلى إلزام المؤسسات الخاصة باحترام المعايير الخلقية في معاملاتها والمساهمة في التنمية المستديمة ومحاربة الفقر. لكن كل الاتهامات الموجهة لهذه الامبراطورية تصب في خانة المعايير التي التزمت باحترامها...

إصلاح بخات - سويس انفو

معطيات أساسية

في عام 1867، أسس هنري نستلي في مدينة فوفي السويسرية مشركة تحمل اسمه لصناعة الحليب المجفف، الذي مثل ثورة حقيقية في صناعة الأغذية الخاصة بالأطفال
تدير نستلي 40% من السوق العالمي للمنتجات الغذائية الخاصة بالأطفال
تتوفر نستلي على 511 مصنعا ويعمل لحسابها 253 ألف شخص
في عام 2003، بلغ إجمالي مبيعات مجموعة نستلي 1,422 مليار فرنك سويسري

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×