Navigation

الأمم المتحدة تدعو الى تأمين 2,96 مليار دولار لتقديم مساعدات عاجلة الى اليمن

طفل يمني يعاني سوء التغذية ينتظر ان يكشف عليه طبيب في ضواحي العاصمة صنعاء في 25 كانون الثاني/يناير 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 25 يناير 2018 - 15:18 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

حضت الامم المتحدة المجتمع الدولي الخميس على ايجاد حل ينهي الأزمة في اليمن، وعلى جمع 2,96 مليار دولار لتقديم مساعدات عاجلة الى هذا البلد خلال 2018.

وقال منسق الشؤون الانسانية لمنظمة الامم المتحدة في اليمن جيمي مكغولدريك، الذي اعلن الاربعاء انه سيترك منصبه، في مؤتمر صحافي في عمان الخميس ان "هدفنا الآن هو جمع 2,96 مليار دولار لتمويل خطة الاستجابة الانسانية في اليمن للعام 2018".

واضاف "حصلنا العام الماضي على 70% من التمويل اللازم لخطتنا للعام 2017 (التي كانت تهدف لجمع 2,1 مليار دولار)، ونأمل بان نحصل هذا العام على نسبة أكبر".

واكد ان "نحو 75% من السكان في اليمن، نحو 22 مليون شخص، يحتاجون الى المساعدة ولا يستطيعون الاعتناء بانفسهم بدون مساعدة خارجية".

واشار المسؤول الأممي الى ان "نحو 17,8 مليون شخص في اليمن يحتاجون الى تأمين غذاء منتظم لهم ولعائلاتهم" مضيفا ان "ثمانية ملايين من هؤلاء لا يعرفون ماذا أو كيف سيطعمون عائلاتهم غدا".

واعرب مكغولدريك عن أمله بان "تكون هذه السنة سنة تغيير بالنسبة لليمن لان الشعب اليمني عانى ما يكفي"، مضيفا "حان الوقت لان يعرف المجتمع الدولي كيف يتحرك لمساعدة اليمنيين الابرياء الذين لا حول ولا قوة لهم".

وكرر ان "لا حل عسكريا للأزمة في اليمن، بل المطلوب حل سياسي".

وكانت الامم المتحدة وجهت الاحد نداء بهدف جمع 2,96 مليار دولار في 2018 لتقديم مساعدة عاجلة الى أكثر من 13 مليون شخص في اليمن الغارق في نزاع مسلح والذي يواجه "أسوأ أزمة انسانية" في العالم.

وأعلن التحالف العسكري في اليمن الاثنين مساعدة مالية جديدة بقيمة 1،5 مليار دولار، وخطة للسماح بادخال مساعدات اضافية لهذا البلد، في وقت يواجه الحلف بقيادة السعودية اتهامات بالتسبب بمقتل مدنيين وبفرض حصار يساهم في تفاقم الازمة الانسانية الناتجة من الحرب.

ويشهد اليمن نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين الذين تتهمهم الرياض والحكومة المعترف بها دوليا بتلقي الدعم من ايران، في أيلول/سبتمبر 2014.

وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون الذين تحالفوا مع حزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح من السيطرة على مناطق واسعة من اليمن.

وقتل في النزاع منذ التدخل السعودي اكثر من 9200 يمني، بينما اصيب اكثر من 52 الفا، بحسب احصاءات منظمة الصحة العالمية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟