محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة التقطت في 2016 للمنامة، عاصمة البحرين التي تشهد اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في شباط/فبراير 2011 قادتها الغالبية الشيعية للمطالبة بملكية دستورية

(afp_tickers)

أعلنت كوبنهاغن ومنظمة حقوقية الاربعاء ان السلطات البحرينية منعت نائب دنماركيا من الحزب الاشتراكي الديموقراطي من زيارة معارض بحريني بارز في سجنه.

وقال مساعد الشؤون القنصلية بوزارة الخارجية الدنماركية رينيه دينسن في بيان "منع السيد لارش اسلان راسموسن من دخول البحرين".

وكان اسلان راسموسن لا يزال في مطار البحرين الدولي في الساعات الأولى من بعد ظهر الاربعاء بانتظار مغادرة المملكة، بحسب وزارة الخارجية الدنماركية.

ويرافق براين دولي الناشط الايرلندي في "مركز الخليج لحقوق الانسان"، النائب اسلان راسموسن الذي يحتج على اعتقال المواطن الدنماركي البحريني عبد الهادي الخواجة، الذي حكم عليه في 2011 بالسجن مدى الحياة بتهمة التآمر ضد المملكة السنية وسط حركة احتجاجية للغالبية الشيعية.

وغرد اسلان راسموسن على تويتر الاربعاء "إن الديكتاتورية في البحرين أوقفتني لخمس ساعات الان والشرطة اخذت جواز سفري".

واضاف "من الواضح إن زيارة نائب دنماركي لمواطن دنماركي آخر في السجن تمثل خطرا كبيرا. ما الذي يخفونه؟".

وقال مركز الخليج لحقوق الانسان، الذي اسسه الخواجة إن دولي مُنع أيضا من دخول البحرين التي تستضيف الاحد سباق الفورمولا واحد.

وفي تعليق على فيسبوك مع صورة له ولدولي حاملين صورة للناشط كتب عليها "اطلقوا سراح عبد الهادي" كتب لارش راسموسن إن الخواجة "في حالة صحية خطيرة".

واضاف "نحن هنا للضغط على السلطات ولنثبت أننا لن ننسى الخواجة".

وقالت وزارة الخارجية الدنماركية انها تتابع القضية "عن كثب وتزوره بشكل منتظم في السجن".

وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في شباط/فبراير 2011 في خضم احداث "الربيع العربي" قادتها الغالبية الشيعية التي تطالب قياداتها باقامة ملكية دستورية في المملكة التي تحكمها سلالة سنية.

وغالبا ما تتهم منظمات حقوق الانسان المملكة الغنية بالنفط بقمع كل اشكال المعارضة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب