محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مدريد (رويترز) - قالت مصادر قضائية يوم الاربعاء ان صوماليا مُشتبها في كونه قرصانا كان قد احتجز بعد خطفه لزورق صيد اسباني سيواجه المحاكمة أمام المحكمة العليا بعد أن أكد كشف طبي ثان عليه أن عمره يزيد على 18 عاما.
وألقت البحرية الاسبانية القبض على شخصين صوماليين في المحيط الهندي بعد وقت قصير من خطف قراصنة لزورق ألاكرانا لصيد التونة في الثاني من أكتوبر تشرين الاول واتخذوا 36 هم أفراد الطاقم متعدد الجنسيات رهائن.
ولايزال القراصنة يسيطرون على الزورق وهو من بلاد الباسك في شمال اسبانيا وقالوا انهم لن يناقشوا اطلاق سراح الطاقم قبل الافراج عن زميليهم.
وقررت محكمة اسبانية يوم الثلاثاء تسليم المشتبه الأصغر سنا الى محكمة أحداث بعد أن أشار اختبار مبدئي على أساس عينات أخذت من معصمه الى أن عمره أقل من 18 عاما.
لكن مصادر قضائية قالت ان المزيد من الفحوص الاكثر دقة والقائمة على الكشف على أسنان الشاب بينت أنه بلغ من العمر ما يكفي كي يمثل أمام محكمة عليا الى جانب المشتبه الآخر الذي ليس هناك شك في عمره.
ويمثل الشاب أمام محكمة أحداث يوم الخميس كما هو مقرر لكن المدعين سيطلبون احالته الى المحكمة العليا.
وتسبب القراصنة الصوماليون في خسائر فادحة للملاحة في خليج عدن والمحيط الهندي خلال السنوات الاخيرة بعد أن جرأتهم ملايين الدولارات التي حصولا علها كفدى.
لكن القطع البحرية الاجنبية انتشرت في خليج عدن في بداية هذا العام وحرست القوافل البحرية بطول الممر البحري للسفن التجارية لتأمين عبورها للنقاط الاكثر خطورة.
وانخفض عدد الهجمات في خليج عدن لكن القراصنة يبحرون الان الى مسافات أبعد في المحيط الهندي حيث يحول المحيط المفتوح دون اكتشاف قواربهم الصغيرة.
وحاولت اسبانيا الحصول على دعم الحكومة الصومالية لتحرير الطاقم على متن الاكرانا لكن الحكومة تسيطر على جزء صغير من الصومال بينما تدير الجماعات المارقة والمتمردون الاسلاميون بقية البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز