Navigation

"عـددٌ صغـير - تـأثـيرٌ كـبـير"

صانع السيارات لويس شيفرولي هو أشهر سويسريي الولايات المتحدة swissinfo.ch

دشـّن وزير الشؤون الداخلية والثقافة باسكال كوشبان في نهاية الأسبوع الماضي في جزيرة "إيليس" بنيويورك معرضا مخصصا للهجرة السويسرية إلى الولايات المتحدة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 أغسطس 2006 - 02:01 يوليو,

ويُنظم المعرض بعنوان "عدد صغير - تأثير كبير" في إطار مشروع "جذور سويسرية" الهادف إلى التعريف بشكل أفضل بسويسريي الولايات المتحدة وبالأمريكيين ذوي الأصول السويسرية.

قال ماركوس هوديل، محافظ معرض "عددٌ صغير - تأثير كبير"، في تصريح لسويس انفو "نحن نود من خلال هذا المعرض أن نقدم للأمريكيين صورا جديدة لسويسرا، تختلف عن الصور النمطية التقليدية، مثل الجبن والشوكولاطا، إذ نريد أن نـُذكرهم على سبيل المثال بأن "الشيفي" (سيارة شيفرولي)، الايقونة الأمريكية، هي من أصل سويسري".

ويريد المعرض أن يُظهر كذلك أن سويسرا كانت وستظل بلد هجرة في الاتجاهين. ولاستقطاب جمهور واسع، اعتمد منظمو المعرض على حضور نجوم أمريكية معاصرة ذات أًصول سويسرية، مثل لاعب كرة القدم الأمريكية الموهوب، بين روتليسبرغر، والمغنية جويل.

"قـيمٌ مُشتركة"

وزير الشؤون الداخلية الفدرالي، باسكال كوشبان، الذي تحول إلى نيويورك لافتتاح المعرض يوم السبت 29 يوليو، وللاحتفال مُُسبقا بالعيد الوطني السويسري (1 أغسطس)، أبرز بعض القيم المُشتركة بين الولايات المتحدة وسويسرا، والتي لخصها في الحرية والنظام الفدرالي واحترام القانون.

وفي رد على سؤال لسويس انفو حول العبر التي يمكن أن يستخلصها المهاجرون السويسريون من هذا المعرض، كان الوزير كوشبان (الذي يتولى أيضا إدارة الشؤون الثقافية) واضحا جدا، إذ قال "إن الهجرة شيء إيجابي أساسا، ويمكن أن يستفيد منه الجانبان (الضيف والمُضيف)". وأعرب السيد كوشبان عن أسفه لأن هذه النقطة تم إغفالها بعض الشيء خلال الأعوام الماضية.

جزيرة إيليس، جزيرة المهاجرين

ويدخل المعرض المُقام في جزيرة إيليس - المعروفة بجزيرة المهاجرين التي يمكن رؤيتها من مانهاتان - في إطار الجهود الرامية إلى تعزيز العلاقات بين سويسرا والولايات المتحدة.

وقال السيد كوشبان خلال زيارته إلى نيويورك إن الولايات المتحدة "جمهورية أخت لسويسرا" لأنها جمهورية بنات وأبناء سويسرا أيضا".

كما انتهز الفرصة للإشارة إلى الحصيلة الإيجابية لنشاطات سابقة نُُظمت في إطار مشروع "جذور سويسرية" الهادف إلى التعريف بشكل أفضل بسويسريي الولايات المتحدة وبالأمريكيين ذوي أًصول سويسرية. وقال في هذا السياق: "بهذه المبادرة، نضع أنفسنا في مجال الدبلوماسية التي تتم من شخص إلى آخر".

وسيتركز الاهتمام العام القادم على الشراكة والتبادلات في مجال البحث والتكوين تحت شعار "أصدقاء سويسريون".

شخصيات مرموقة

منذ بداية القرن الثامن عشر، قرر حوالي 300 ألف مواطن سويسري عبور المحيط الأطلسي للهجرة إلى الولايات المتحدة. وغادر كثير منهم وطنهم الأم بسبب الصعوبات الاقتصادية آنذاك. وقد نجحت فئة من هؤلاء في ترك بصمات دائمة في الموطن الجديد.

اليوم، يوجد في الولايات المتحدة قرابة 1,2 مليون أمريكي لهم أًصول سويسرية. بعضهم اكتسب شهرة واسعة، مثل روبيرت لوتس، نائب رئيس الشركة العملاقة "جنرال موتورز"، والممثلة روني تزيلفيغر، أو بطل كرة القدم الأمريكية بين روتليسبرغر.

ويحكي معرض "جزيرة إيليس" قصص هذه الشخصيات المعاصرة وقصص شخصيات من الماضي كتبت بإنجازاتها صفحات راسخة في تاريخ الولايات المتحدة، في مجالات الثقافة والموسيقى والسياسة والاقتصاد أو العلوم... ويكتشف الزائر 25 بورتريها لهذه الشخصيات المعروضة بالتسلسل التاريخي.

ويبرز المعرض شخصية في كل مجال، مثل مارك فورستر (مخرج سينمائي)، أدولف ريكنباشر (أب صناعة القيثارة الكهربائية)، وألبرت غالاتان (وزير المالية في عهد الرئيس توماس جيفيرسون)، وإليزابيت كوبلر-روس (رائدة العلاج التلطيفي)، أو لويس شيفرولي (قائد وصانع السيارات).

ومن الأمريكيين ذوي الأصول السويسرية المغنية جويل التي شاركت في إحياء افتتاح المعرض رفقة والدها أتس كيلشر.

ويحكي أيضا معرض "عدد صغير - تأثير كبير" قصص المهاجرين الأٌقل شهرة. وبوسع الزوار أن ينطلقوا في مغامرة البحث عن جذورهم السويسرية المحتملة بفضل قاعدة بيانات خاصة، أو الاطلاع على نصوص كتبها المهاجرون عن سفرهم.

سويس انفو - ريتا إيمش - نيويورك

(ترجمته وعالجته: إصلاح بخات)

باختصار

يأمل مشروع "جذور سويسرية" في الوصول إلى 1,2 مليون أمريكي ذوي أصول سويسرية لعلهم يكتشفون أو يعيدون اكتشاف وطنهم الأصلي.

انطلق موقع جذور سويسرية (www.swissroots.org) في نهاية شهر مارس الماضي. ويزوره شهريا أكثر من 20 ألف شخص. ونجد بعد على الموقع مئات القصص السويسرية الأمريكية.

منذ شهر مارس الماضي، ارتفع عدد طلبات الأمريكيين ذوي الأصول السويسرية للحصول على الجواز السويسري لدى القنصليات السويسرية.

تقوم مؤسسة "الحضور السويسري" المعنية بالترويج لصورة البلاد في الخارج والقنصلية السويسرية العامة في نيويورك بتنسيق مشروع "جذور سويسرية". كما تشارك في المشروع المؤسسة الثقافية السويسرية "بروهلفتسيا"، وهيئة السياحة السويسرية "سويس توريزم".

سيتم جرد حصيلة التظاهرة في شهر أكتوبر القادم.

End of insertion

معطيات أساسية

يتواصل معرض "عدد صغير - تأثير كبير" من 29 يوليو إلى 31 أكتوبر القادم.
تمت بلور فكرة المعرض الذي أعطى دفعة لمشروع "جذور سويسرية"، من قبل جمعية "متحف الهجرة السويسري".
تأسست هذه الجمعية عام 1989، وتآمل في إنشاء مؤسسة تتعامل مع سويسرا كبلد هجرة.
مولت مؤسسة "الحضور السويسري" نصف المعرض المقام في جزيرة إيليس، بينما مول النصف الآخر المتحف الوطني السويسري في زيورخ.
اعتبارا من نهاية مارس 2007 وإلى سبتمبر من نفس العام، سيُقدم المعرض في زيورخ (مع بعض التعديلات).

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.